تمكن المنتخب الإيراني من خطف مرتبة ثالثة تاريخية في كأس العالم  لكرة الصالات كولومبيا 2016 FIFA لما فاز على منتخب البرتغال أمس في المباراة الترتيبية بركلات الترجيح، بعدما انتهى اللقاء (2-2)  وبهذا، حقق الإيرانيون أحسن مرتبة في تاريخ مشاركاتهم في كأس العالم لكرة الصلات FIFA بعدما كانوا قد احتلوا المرتبة الرابعة في هونج كونج 1992.

دخل المنتخب البرتغالي المباراة بقوة، وعرف كيف ينقل الكرة بسرعة وبتمريرات دقيقة إلى مرمى منتخب إيران، لكن من دون خلق فرص حقيقية في اللقاء، أما منتخب إيران فانتظرنا حوالي 12 دقيقة حتى شاهدناه يخرج من منطقته ويقدم كرة جميلة مثلما عودنا في المباريات السابقة في الدورة.

وأوقف بيبي بعض المحاولات الصعبة من أقدام لاعبي إيران، إحداها من اللاعب أحمد إسماعيل بور الذان كانت له أخطر فرصة في الشوط الأول لمنتخب إيران، لكن كرته مرت فوق العارضة الأفقية، أما من جانب البرتغالي، اصطدم لاعبوه بجدار اسمه علي رضا صميمي الذي أخرج كرة خطيرة من كاردينال من هجمة معاكسة لينتهي الشوط الأول كما بدأ (0-0).  

الشوط الثاني كان مختلفاً تماما خاصة من جانب البرتغال، حيث دخل ممثل أوروبا بقوة وتمكن من تسجيل هدفين سريعين في أول دقيقة بأقدام كاردينال، ما منح أفضلية مريحة بعض الشيء للمنتخب البرتغالي. وحاول منتخب إيران بعدها العودة في النتيجة، وضغط على البرتغال في منطقته، فيما اعتمد زملاء الهداف كاردينال على الهجمات المعاكسة. وتمكن الإيرانيون من تقليص الفارق بأقدام اللاعب كاظمي ليعيد بعث اللقاء من جديد.

تسجيل الإيرانيون الهدف الأول جعلهم يرمون بكل ثقلهم في الهجوم بغية تعديل النتيجة، لكنهم وجدوا الحارس بيبي بالمرصاد لكل المحاولات، فيما ضيع منتخب البرتغال العديد من الكرات العكسية عن طريق كاردينال الذي أخلط بعض الشيء بين السرعة والتسرع في الدقائق الأخيرة، ليحصل بعدها منتخب إيران على ركلة جزاء ثانية سجلها مهدي مهجي جاويد الذي عدل الكفة قبل 4 دقائق من نهاية الوقت الرسمي لتنتهي اللمقابلة (2-2).

واحتكم الفريقان إلى ركلات الترجيح، لتبتسم الأخيرة لمنتخب إيران بنتيجة (4-3) ليحقق المنتخب الإيراني بهذه النتيجة مرتبة ثالثة تاريخية.