قد لا يملك سوفاووت ثويانكلانج تلك الهالة التي تحيط بالنجمين فالكاو أو ريكاردينيو، ولكن ليس هناك أدنى شك أنه قد ترك بصمته في تاريخ كأس العالم لكرة الصالات FIFA. حيث تم اختيار هذا اللاعب التايلاندي، في كولومبيا، للمرة الثانية كصاحب أفضل هدف في البطولة حسب تصويت مستخدمي موقع FIFA.com.

فكما حدث في تايلاند 2012، خطف النجم الآسيوي أنظار وثناء القرّاء الذين صوتوا عليه بأعداد كبيرة. في المجموع، تم احتساب أكثر من 37.800 صوتاً بأكثر من 80 في المئة من الأصوات المسجلة للاعب التايلاندي وتحفته التي وقّع عليها في المباراة ضد كوبا.

في ميديلين، تلقى المهاجم تمريرة طويلة من حارس مرمى فريقه ليبقى وجهاً لوجه مع برينييهت سواريز. بيد أنه عوض أن يقرر إطلاق تسديدة قوية كما فعل في نسخة عام 2012، فضّل المهاجم التايلاندي مداعبة الكرة مرتين ليسقط الحارس أرضاً ويبهر الحضور.

وفي المركز الثاني، وراء النجم التايلاندي، يأتي هدف الفيتنامي مينه تري نجوين في مرمى جواتيمالا، وذلك بعد ترويضه الكرة على جانب الملعب وإطلاقه تسديده يسارية رائعة هزّت الشباك. وفي المركز الثالث، حلّ هدف المغربي عادل هابيل الذي فاجأ الأسباني باكو سيدانو بتسديدة رائعة من نصف ملعب فريقه الذي خسر في نهاية المطاف بنتيجة 3-4.

كان نجوم مثل فالكاو، ريكاردينيو وأبدييل كاستريون وآخرين حاضرين ضمن قائمة المرشحين النهائية، ولكن تحفة سوفاووت ثويانكلانج فرضت نفسها بلا منازع. وبالنظر إلى أن عمره لا يتجاوز 27 عاماً، يملك هذا اللاعب التايلاندي كل المؤهلات للبحث عن المجد في غضون أربع سنوات. وقد أعذر من أنذر.