غادر أقوى منتخبين في مسابقة كأس العالم لكرة الصالات، أسبانيا والبرازيل، بطولة كولومبيا 2016. وحلّ محلّهما في المباراة النهائية منتخبي روسيا والأرجنتين. وفي الطريق لهذا التغيير في القمة، شهد العرس العالمي تألق المواهب الفردية للعديد من النجوم المعروفين وظهور آخرين جدد يعدون بمواصلة التألق في المستقبل. حسم أعضاء مجموعة الدراسات الفنية (TSG) في قرار توزيع الجوائز الفردية.

كرة adidas الذهبية: فيرناندو ويلهيلم (الأرجنتين)
كانت الرابعة ثابتة بالنسبة لفيرناندو ويلهيلم. إذ لم يكن اللاعب البالغ من العمر 34 عاماً ليحلم بأداء أفضل كقائد للفريق بعد مشاركاته الثلاث الأولى المخيبة للآمال. حيث تحمّل ويلهيلم المسؤولية عند الضرورة بفضل حدسه الذي ساهم في إيقاف العديد من الهجمات المرتدة طوال البطولة. كما اعتمد المنتخب الأرجنتيني على تمريراته الدقيقة للمهاجمين وبرودة أعصابه في اللحظات المهمة. وهكذا تتوج كولومبيا 2016 مثالاً للمثابرة والقتال وفهم خبايا اللعبة.

كرة adidas الفضية وحذاء adidas الفضي برصيد 10 أهداف: إيدير ليما (روسيا)
مهمة إيدير ليما هي نفسها دائماً: إرعاب الدفاعات وهزّ شباك الخصوم. وفي هذا الصدد، قام العملاق الروسي بعمله على أكمل وجه. اعتمد على نفس الأسس التي قادته للتربع على عرش الهدافين في نسخة 2012 بتسعة أهداف بتسجيله خمسة أهداف في أول مباراتين. ثم قام بإعطاء التمريرات الحاسمة (ثمانية) لزملائه قبل أن يطلق العنان مرة أخرى لغريزته التهديفية ويهزّ الشباك ثلاث مرات في النهائي (4-5).

كرة adidas البرونزية: أحمد إسماعيل بور (إيران)
اكتشف أحمد إسماعيل بور كأس العالم لكرة الصالات تايلاند 2012 FIFA، ولكنه مرّ منها مرور الكرام. اليوم، خرج من كولومبيا بعد أربع سنوات باحتلال فريقه المركز الثالث للمرة الأولى في تاريخ إيران وتتويجه كأفضل ثالث لاعب في البطولة. فهذا الإيراني البالغ من العمر 28 عاماً يفعل كل شيء داخل الملعب. أسلوبه الرائع في التحرك، بطول قامته البالغ 186 سنتمتراً، أرعب دفاعات الخصوم، بالإضافة إلى تسديداته من المسافات البعيدة ونظرته الثاقبة وكذا رغبته الجامحة في تحقيق الفوز التي دفع بها دائماً المنتخب الإيراني إلى الأمام.

حذاء adidas الذهبي: ريكاردينيو، 12 هدفاً (البرتغال)
بعد أدائه المتواضع في المباراة الافتتاحية ضد كولومبيا، أطلق ريكاردينيو العنان لغريزته التهديفية أمام بنما (0-9) في المباراة الثانية للبرتغال وسجّل ستة أهداف. وتألق النجم البرتغالي أيضاً ضد أوزبكستان (5-1) مسجلاً ثلاثة أهداف. في مرحلة خروج المغلوب، عبّد المهاجم البالغ من العمر 31 عاماً طريق التأهل ضد كوستاريكا (4-0) بتسجيله الهدفين الأولين. كما ترك ريكاردينيو بصمته التهديفية ضد أذربيجان (2-3) بتسجيله هدفاً. وما هي بصمته الفنية؟ لمسة جميلة تكون دائماً في الموعد وتجمع بين التقنية والقوة والدقة.

حذاء adidas الفضي: فالكاو، 10 أهداف (البرازيل)
خمس بطولات كأس العالم، 34 مباراة و48 هدفاً من توقيع فالكاو. هل هناك لاعب لديه أرقام أفضل؟ لا أحد ولا يبدو أن هناك من يستطيع تحطيمها في المستقبل القريب لأن أسطورة كرة الصالات وضع السقف عالياً. كان الجميع ينتظر النجم البرازيلي وكالعادة لم يخيب الظنون. بدأ يحصد الأهداف ضد أستراليا قبل أن ينهي حصيلته في كولومبيا 2016 ضد إيران التي أقصت البرازيل. سجّل فالكاو عشرة أهداف من أصل 33 سجّلها السيليساو.

قفاز adidas الذهبي: نيكولاس سارميينتو (الأرجنتين)
اكتشفت بطولة كولومبيا 2016 وجهاً جديداً سيعتاد عليه قريباً عالم كرة الصالات. في سنّ الـ23، أقنع نيكولاس سارمسينتو أعضاء مجموعة الدراسات الفنية بمهاراته بعد أن فعل الشيء نفسه مع مدربه دييجو جيوستوزي. تميّز خامس أصغر حارس مرمى بين الـ55 الحاضرين في البطولة بأدائه القارّ وثقته في النفس وقدرته على قيادة أفضل دفاع في العرس العالمي. حيث أنهى ثلاث مباريات دون أن يدخل مرماه أي هدف.

جائزة اللعب النظيف FIFA: فييتنام
ضخت فييتنام دماء جديدة في ظهورها الأول في كأس العالم، وأبانت عن سلوك مثالي إلى غاية إقصائها من الدور ثمن النهائي ضد روسيا، حيث لم تحصل سوى على أربع بطاقات صفراء طوال البطولة.

يُقدم FIFA هذه الجائزة على أساس تقييم أعضاء مجموعة الدراسات الفنية (TSG) الذين يقومون بتحليل مفصّل لسلوك المشاركين داخل الملعب وخارجه. والهدف من هذه الجائزة هو تشجيع اللعب النظيف بين اللاعبين والمدربين والمشاهدين خلال مسابقات FIFA.