بعد النظر في الأدلة المتعلقة بملف ميجيل تروخيلو بناءً على اعترافه أمام المحكمة الفيدرالية في نيويورك بالتهم المنسوبة إليه، قررت غرفة التحقيقات إجراء تحقيقات رسمية في ملف الأخير. وبصفته أحد المتدخلين المعتمدين في مباريات FIFA، فإن تروخيليو ملزم باحترام قانون الأخلاقيات FIFA.

وستنظر غرفة التحقيقات في الأموال التي أدّاها السيد تروخيلو لعدد من المسؤولين في عالم كرة القدم. وسيشرف رئيس غرفة التحقيقات، الدكتور كورنيل بوربيلي، على التحقيقات بصفته رئيس عملية التحقيق. كما سيفحص كل الأدلة المتعلقة بالقضية ويدلي بتقريره وفق الأجل المحدد، مرفقاً بتوصياته للغرفة القضائية التابعة للجنة الأخلاقيات.

وطبقاً لقانون الأخلاقيات FIFA، واعتماداً على الأخذ ببراءة المتهم حتى تثبت إدانته، فإن غرفة التحقيقات ستدرس كل الظروف والحيثيات بنفس القدر من الموضوعية. وبالتالي، فإن السيد تروخيلو يعد بريئاً إلى حين صدور قرار الغرفة القضائية.