منذ إنشائه في مطلع 2017 لتقديم مشورة مستقلة بشأن مسؤوليات FIFA في مجال حقوق الإنسان، نشر المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان تقريره الأول اليوم الخميس. وفي تقريره هذا، يناقش فريق الخبراء المكون من ثمانية ممثلين من منظومة الأمم المتحدة والمجتمع المدني والنقابات العمالية ورعاة FIFA إنجازات FIFA بشأن حقوق الإنسان في عدد من المجالات ذات الأولوية كما يضع مجموعة من التوصيات المحددة لـFIFA. 

وقالت فاطمة سامورا أمين FIFA العام إن "هذا التقرير يُظهر أن FIFA أحرز تقدماً كبيراً في دمج احترام حقوق الانسان في مجموعة واسعة من أنشطته". وأضافت: "إننا نلعب دوراً رائداً فى هذا الصدد ونحن نفخر بالدعم البارز الذي نحظى به من أعضاء المجلس الاستشاري. إنهم يصادقون على التقدم الهام الذي يتم إحرازه ويحثوننا على مواصلة العمل في المسائل التي لا تزال بحاجة إلى المزيد من الجهود".

وتعليقاً على عمله مع FIFA وعلى الجانب الذي اضطلع به من هذا التقرير (الجزء أ)، ذكر المجلس الاستشاري:

"يحدد تقريرنا الأول خط الأساس: فهو يقيِّم التقدم الذي أحرزه FIFA في مجال حقوق الإنسان حتى الآن ويحدد المجالات التي يتعيّن على FIFA التركيز عليها في جهوده لمنع والتصدي للمخاطر التي يتعرض لها الأشخاص المرتبطون بعملياته. ونحن ندرك أن FIFA قد اتخذ خطوات هامة، لا سيما من خلال اعتماد سياسة جديدة لحقوق الإنسان ومكافحة التمييز فيما يتعلق بالمباريات ودمج متطلبات حقوق الإنسان في وثائق الترشح لكأس العالم 2026 FIFA. كما سنقدم 33 توصية مفصلة حول القضايا التي يجب على FIFA التركيز عليها، بما في ذلك، على سبيل الأولوية، البناء على ما تم القيام به حتى الآن من خلال مواصلة تعزيز الجهود الرامية إلى التصدي للمخاطر التي تتعرض لها حقوق العمال في مواقع بناء ملاعب كأس العالم FIFA في كل من روسيا وقطر .

كما ننوه بالالتزام المطلوب من FIFA على المدى البعيد لبناء أنظمة على المستوى التشغيلي بما يتيح بشكل استباقي تحديد المخاطر الأكثر تهديداً لحقوق الإنسان والتعاطي معها، فضلاً عن ضرورة إحراز تقدم في إدماج حقوق الإنسان في هياكل الحوكمة داخل FIFA – أي على صعيد دوائر صناعة القرار من قبل المجلس والكونجرس واللجان الدائمة. وإذ نعتبر ما اتخذه FIFA من خطوات لتنفيذ بعض توصياتنا أمراً باعثاً على التشجيع، فإننا نتطلع إلى مواصلة دعم المنظمة وحثها على إحراز مزيد من التقدم في جهودها الرامية إلى الوفاء بمسؤولياتها في مجال حقوق الإنسان على مدى الأشهر المقبلة".

وفي الجزء الثاني من التقرير (الجزء ب)، يقدم FIFA تحديثاً عن عمله بشأن المجالات ذات الأولوية التي حددها المجلس. وتشمل الإنجازات الرئيسية التي أبرزها التقرير اعتماد سياسة FIFA لحقوق الإنسان في مايو/أيار 2017، وزيادة تعزيز الآليات القائمة لمواجهة مخاطر حقوق الإنسان بالنسبة للعاملين في مواقع البناء الخاصة ببطولة كأس العالم FIFA في كل من روسيا وقطر، وإدماج معايير مفصلة عن حقوق الإنسان في متطلبات تقديم ملفات الترشيح واستضافة بطولات FIFA المستقبلية، مع توسيع نطاق انخراط FIFA مع أصحاب المصلحة الخارجيين.