فتحت الغرفة القضائية التابعة للجنة الأخلاقيات المستقلة برئاسة السيد هانز يواكيم إيكيرت إجراءات قضائية رسمية بحق الرئيس السابق لاتحاد كوستاريكا لكرة القدم إدواردو لي والرئيس السابق لاتحاد جواتيمالا لكرة القدم بريان جيمينيز، وذلك بناء على التقرير النهائي الذي تقدّمت به غرفة التحقيقات.

وقد أجرى التحقيقات المتعلقة بالاثنين الدكتور كورنيل بروبيلي، رئيس غرفة التحقيقات التابعة للجنة الأخلاقيات ورئيس قسم التحقيقات، وقد ركّزت هذه التحقيقات على دفعات مالية غير قانونية مزعومة حصل عليها الاثنان من شركات تسويق رياضية. وفي حالة السيد جيمينيز، خلُصت محكمة اتحادية في بروكلين في نيويورك في 29 يوليو/تموز 2016 إلى أنه مذنب بتهمة الابتزاز وتهمتين متعلقتين بالاحتيال التأمري. وفي 7 أكتوبر/تشرين الأول 2016، خلُصت نفس المحكمة إلى أن السيد لي مذنب بتهمة الابتزاز، وتهمة الاحتيال وتهمة الاحتيال التآمري.   

وفي التقريرين النهائيين الذين سدرا عن الغرفة القضائية في 8 فبراير/شباط 2017، أوصى الدكتور بروبيلي بفرض عقوبات مدى الحياة بحق السيدين لي وجيمينيز من المشاركة في أي نشاط ذي صلة بكرة القدم (إدارياً كان أم رياضياً أم أي مجال آخر) لخرقهما المزعوم للمادة 13 (قواعد السلوك العامة) والمادة 15 (الولاء) والمادة 18 (وجوب الإفصاح والتعاون والإعلام) والمادة 19 (تضارب المصالح) والمادة 21 (الرشوة والفساد) من قانون أخلاقيات FIFA.

وخلال الإجراءات التي تم فتحها، تم إرسال التقريرين النهائيين إلى السيدين لي وجيمينيز وتوجيه الدعوة لهمت لعرض موقفهما من القضية بما في ذلك تقديم أية أدلة ذات صلة (المادة 70/الفقرة 2 من قانون أخلاقيات FIFA ). وقد يتم طلب إجراء جلسة استماع (المادة 74/الفقرة 2 من قانون الأخلاقيات.

ولأسباب ذات صلة بحقّ الخصوصية وافتراض البراءة حتى تثبت الإدانة، لن تنشر الغرفة القضائية أية تفاصيل إضافية عن الموضوع في الوقت الحالي.