تم إنشاء قسم أمن FIFA يوم 1 يونيو/حزيران 2012، وهي مسؤولة عن الأمور المتعلقة بسلامة اللعبة وحمايتها، إلى جنب المسائل المتعلقة بالتلاعب بنتائج المباريات لتحقيق امتيازات رياضية (مبادرة FIFA للنزاهة). كما أنها مسؤولة أيضاً عن جميع المسائل المتعلقة بالسلامة والأمن في مسابقات FIFA بجميع أنحاء العالم، ومفاهيم الأمن الشامل لكرة القدم عموماً، وتوفير السلامة والأمن في مقر FIFA في زيوريخ ولرئيس FIFA وإدارة FIFA.

السلامة
في السنوات الأخيرة، تعرض FIFA لهجمات متواصلة من الجريمة المنظمة في جميع أنحاء العالم، حيث تسللت بعض الجماعات الإجرامية إلى الأندية واتحادات كرة القدم من أجل إغراء اللاعبين والحكام والمسؤولين للتلاعب بنتائج مباريات كرة القدم إما من خلال تحديد نتائجها مقدماً أو بالتأثير في مجرياتها. ويُعتبر الحكام واللاعبون بمثابة أهداف مغرية للمتلاعبين بالمباريات لأن من شأن قراراتهم أن تغير بشكل كبير نتيجة مباراة ما حيث إن احتمال تقديمهم للمحاكمة يبقى ضئيلاً جداً بسبب عدم كفاية الأدلة أو في ظل وجود ثغرات قانونية. وبفضل الإنترنت والقدرة على المراهنة على كل نتيجة ممكنة، فإن فرص تحقيق أرباح مالية ضخمة تبقى مرتفعة جداً بالمقارنة مع احتمال الوقوع في حالة تلبس، مما يجعل المتاجرة من خلال التلاعب بنتائج المباريات أمراً جذاباً بشكل لا يقاوم في أعين محترفي الجريمة الدولية المنظمة. ونتيجة لذلك، يكون بإمكان المجرمين العمل في بيئة تنطوي على مخاطر قليلة مقابل أرباح عالية. فقد أوضح شخص أدين بتهمة التلاعب بالمباريات ذات مرة في اعترافه أمام مدير أمن FIFA رالف موتشكه أن الجريمة المنظمة باتت تنتقل حالياً من أنشطتها الإجرامية الأصلية لتركز على التلاعب بالمباريات كنتيجة مباشرة لهذا الوضع الراهن.

لقد طفت مسألة نزاهة كرة القدم على السطح وأصبحت تشكل محور المعركة التي يشنها FIFA ضد خطر التلاعب بالمباريات، وذلك بهدف حماية نزاهة كرة القدم وإنصافها، من دون أية تنازلات، فضلاً عن الحفاظ على السلامة الجسدية والمعنوية للرياضيين والرياضيات. ولذا فقد اعتمد FIFA نهج عدم التسامح تجاه التلاعب بالمباريات وشرع منذ عام 2005 في اتخاذ خطوات هامة نحو ضمان نزاهة كرة القدم في جميع أنحاء العالم، حيث قام بإنشاء نظام FIFA للإنذار المبكر بهدف رصد مسابقات FIFA وتحديد أي نشاط غير شرعي في سوق المراهنات الرياضية وفضح محاولات التلاعب المحتملة. ففي مايو/أيار 2011، خرجت إلى الوجود مبادرة FIFA-الإنتربول، التي تأخذ في الحسبان مدى استشراء ظاهرة الفساد على نطاق عالمي، حيث إن هدفها الأسمى هو وضع وتنفيذ تدابير عالمية على مستوى التدريب والتعليم والوقاية للتغلب على المراهنات غير القانونية والتلاعب بالمباريات.

تم إطلاق مبادرة النزاهة في عام 2012، وهي تشمل جميع الإتحادات الأعضاء الـ209 وتركز على مختلف الجوانب، بما في ذلك المجالات الخمسة الرئيسية المتمثلة في الوقاية والضبط والإستخبار والتحقيق وفرض العقوبات، فضلاً عن إنشاء فريق FIFA للنزاهة من أجل التحليل ومساعدة الاتحادات الأعضاء والإتحادات القارية وإنشاء الهياكل والعمليات الأساسية لمحاربة التلاعب بالمباريات. ويهدف هذا النهج المتكامل لتغطية مجموعة واسعة من المجالات، كالقانوني والتأديبي والأمني، وكذلك رصد المراهنات والكشف عن حالات الغش والوقاية منها، مع مراجعة السياسات والإجراءات، وإجراء تحليلات للتهديدات ومظاهر الضعف وتقييم فعالية اللوائح والقوانين المعمول بها ضد التلاعب بالمباريات على المستوى الوطني والقاري.

وبما أن الرياضة وحدها لا يمكنها محاربة التلاعب بالمباريات، فإن هناك حاجة ملحة تحث الحكومات الوطنية والدولية على توحيد قوانينها الجنائية من خلال تنفيذ تشريعات موجهة بشكل أكثر تحديداً نحو الجرائم الرياضية، بما في ذلك التلاعب بالمباريات، بدلاً من الإعتماد على التشريع العام ضد الفساد أو الإحتيال. إذا لم يتم معالجة التلاعب بالمباريات ضمن النظم القانونية الدولية، فإن أجهزة الشرطة ووكالات إنفاذ القانون لن يكون بإمكانها التحقيق في الجريمة المنظمة، وبالتالي سيفلت المتلاعبون بالمباريات من المحاكمة على نحو فعال، ولن يكون هناك رادع للمجرمين.

لا بد من بذل كل جهد ممكن للقضاء على مشكلة التلاعب بالمباريات والفساد في كرة القدم حفاظاً على مصداقية ونزاهة اللعبة والثقة في سوق الرهانات مع مكافحة الجريمة الدولية المنظمة.

قوة كرة القدم تنبع من سلامتها.

السلامة والأمن في المسابقات
إن المسؤولية الكاملة عن جميع المسائل المتعلقة بالسلامة والأمن في مسابقة من المسابقات تقع على البلد / الإتحاد المضيف. ومن جهتها، فإن قسم أمن FIFA، عبر اللجنة المحلية المنظمة، هي الجهة المسؤولة عن الأمن الخاص في محيط الأماكن الخاصة، مثل المحيط الخارجي والداخلي للملاعب المغلقة ومكاتب FIFA / LOC وفنادق الفرق وأعضاء FIFA وملاعب التدريب الرسمية. وبينما تقع مسؤولية إعداد وتنظيم مباراة من المباريات على عاتق كل اتحاد مضيف، فإن FIFA يؤمن أن من واجبه أيضاً مساعدة الإتحادات الأعضاء قدر الإمكان في هذه العملية. ذلك أن لوائح FIFA الخاصة بالسلامة والأمن في الملاعب تشمل الحد الأدنى من تدابير السلامة والأمن التي يجب على منظمي الأحداث وسلطات الملاعب اتخاذها لضمان السلامة والأمن والنظام في الملاعب.