"حضور هذا الحفل كان أعظم حدث عشته في حياتي، لذلك فهو يمثل حافزاً كبيراً بالنسبة لي للفوز مرة أخرى بكأس العالم التفاعلية،" هو ما قاله محمد الباشا الذي عاد لتوه إلى منزله في كوبنهاجن بعد أن عاش تجربة فريدة من نوعها في حفل توزيع جوائز The Best من FIFA.

في يوم 9 يناير/كانون الثاني 2017 زيوريخ، ضرب أبرز نجوم عالم المستديرة الساحرة موعداً في زيوريخ بمناسبة توزيع جوائز البلاتين الثمينة لمكافأة أبطال سنة 2016. بعد فوزه المدهش في نهائي كأس العالم التفاعلية FIFA عام 2016، كان الباشا أحد الحاضرين. فقد كان لقب بطل العالم الإفتراضي الذي حققه في مارس/آذار مصحوباً بدعوة للإنضمام إلى أكبر نجوم كرة القدم في حفل The Best.

"يمكنني القول إنني حظيت باستقبال النجوم!" ابتسم هذا الدنماركي الذي طلبوا منه حتى التقاط بعض صور السيلفي عند وصوله إلى استوديوهات TPC وهنا اعترف قائلاً: "حدث ذلك بين الفينة والأخرى، ولكن ليس كل خمس ثوان مثل رونالدو أو ذلك النوع من اللاعبين. ولكن منذ عام تقريباً، بدأ الناس يتعرفون عليّ. كان من الرائع التواجد على البساط الأخضر والحصول على طلبات لالتقاط الصور."

وبمناسبة الحديث عن الصور، فإن هذا الشاب البالغ من العمر 18 عاماً كان هناك حاضراً لالتقاطها وتخليدها على الشبكات الإجتماعية عند لقاءه بنجوم لم يكن يراهم سوى في Ultimate Team على لعبة FIFA 17. وفي هذا الصدد، علّق قائلاً: "أريد أن أتذكر كل لحظة، ولكن إذا كان لا بدّ من اختيار لحظة واحدة، سأختار لحظة فوز رونالدو بجائزة أفضل لاعب في العام. شعرت بسعادة عارمة لأنه لاعبي المفضل."

"شعرت بالترحيب وسط كل تلك الشخصيات العظيمة في عالم كرة القدم، اختلطت معها وتعاملوا معي بلطف كبير. لقد كانت لحظة رائعة!" أضاف هذا المشجع الكبير لنادي ريال مدريد. "روبرتو كارلوس، ورونالدو البرازيلي، والأسطورة المصرية أبو تريكة، ومارسيلو، وراموس، ومودريتش، ونوير، وجريزمان، وتريزيجيه، وأبيدال، ودوسايي وحتى مارادونا! في الواقع، التقيت بالجميع هناك! عشت لحظات مثالية،" هتف بحماس الباشا الذي لا شك أنه أثار بعض الغيرة بين متتبعيه على الشبكات الإجتماعية.

بعد تلك الليلة الرائعة، لا شك أن رغبته في الدفاع عن اللقب العالمي ستكون قد تضاعفت. بيد أن النهائي الكبير لكأس العالم التفاعلية 2017 FIFA لا يزال بعيداً عن الباشا الذي عاش عاماً حافلاً بين التزاماته كبطل للعالم ومسيرته الدراسية في علم الأحياء والتربية البدنية التي يصمم على إنهائها.

وختم حديثه قائلاً: "حالياً، حققت نتائج سيئة في التصفيات. ولكن إذا نجحت في التأهل، أعتقد أنني سأحتفظ بحظوظي كاملة. لدي الكثير من العمل الأكاديمي وأسافر كثيراً لذلك لم يكن لديك الكثير من الوقت للتركيز على لعبة FIFA. فالأمر ليس كما العام الماضي عندما كان لدي الكثير من الوقت للعب، ولكن هذا ليس عذراً."