• أزبيليكويتا يرحّب بالمتأهلين الـ32 إلى النهائي الكبير في لندن
  • نجم تشيلسي معلقاً على مهارات زملائه بلعبة FIFA: "كونتي هو الأسواء، تيبو هو الأفضل"
  • يكشف سيزار عن فريقه المفضل بلعبة FIFA

"أن يرى اللاعب وجهه في لعبة الفيديو المفضلة لديه وأن يكون جزءاً منها... إنما هو أمر مؤثرٌ جداً،" هذا ما استهلّ به الكلام سيزار أزبيليكويتا في حواره مع موقع FIFA.com وهو يجلس في SkyLoft وهو مكان تم تصميمه ليشبه المستودعات في الطابق 29 من برج Millbank الذي يوفّر مشاهد بانورامية للعاصمة لندن.

يُعتبر ظهير نادي تشيلسي الذي استقرّ في لندن منذ سنة 2012 من المخلصين للعبة EA SPORTS™ FIFA. وقال في هذا الصدد: "عندما يُطرح الإصدار الجديد كل سنة، فإن أول ما أقوم به هو التحقق من الإحصائيات الخاصة بي. فهي تتحسّن سنة بعد أخرى، ولذلك فإني سعيد بذلك على الأقل."

ومباشرة عقب انتهاء تدريب فريقه، قاد سيارته لكي يقدّم اللاعبين في النهائي الكبير من بطولة كأس العالم التفاعلية 2017 FIFA، حيث التقى بالمتأهلين الاثنين والثلاثين وسلّمهم القمصان الرسمية للبطولة.

(شكراً على قدومك سيزار أزبيليكويتا)

وقال اللاعب الفائز بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز مرتين: "الحياة في لندن تُمثّل خبرة مذهلة. إني أستمتع بذلك كثيراً. تنظيم البطولة هنا هو أمر في غاية الأهمية، وأعتقد أن الجميع سعيد بالقدوم إلى هنا. وكأحد عناصر الجمهور، إني سعيدٌ لكوني جزءٌ من كأس العالم التفاعلية. إنها بطولة كبيرة يشارك فيها أفضل اللاعبين في العالم. لقد بذلوا جهوداً مضنية لكي يتواجدوا هنا في بطولة (ألعاب الفيديو) الأكبر في العالم. يجب أن يشعروا بالفخر لمجرّد التأهل إلى هنا والمشاركة في البطولة. إلا أني متأكد من أن ذلك ليس كافياً بالنسبة لهم. وكلاعبين يتمتعون بالروح الرياضية، سيُقاتلون حتى الرمق الأخير."

ليس اللاعب الأسباني الدولي حديث العهد في الفعاليات الكبيرة، فقد سبق له تمثيل منتخب لا روخا في كأس العالم 2014 FIFA وقال عن ذلك: "على المستوى الشخصي، اللحظة التي أشعر بها بأكبر قدر من الفخر هي تلك التي أمثّل بها بلادي كلاعب. لذلك فإنه بالنسبة لهؤلاء اللاعبين المتأهلين إلى النهائي الكبير تمثيل بلادهم هو أمر استثنائي. يكتنف المرء شعور مختلف في تلك اللحظة وإني على ثقة بأنهم سيقدّمون أفضل ما لديهم."

يُعتبر هذا المدافع المخضرم من المناصرين الأشداء للعبة FIFA، إلا أنه يعترف بأن عاملي العمر والأطفال قللا من الوقت المخصص للعبة PlayStation. وأردف في هذا الصدد: "لطالما أحببتُ ألعاب الفيديو. بدأتُ اللعب وأنا في سن صغيرة بطبيعة الحال، وكانت ألعاب كرة القدم هي المفضلة لديّ. أما لعبة FIFA على وجه الخصوص فقد كنتُ ألعب بها كلما سنحت أمامي الفرصة. ولكن الأمر الآن أكثر تعقيداً بوجود عائلة، إلا أني ألعب بها كلما كان لديّ بعض وقت الفراغ."

أزبيليكويتا يسلّم اللاعب المتأهل للنهائي الكبير "تاس" قميص البطولة التي تنطلق غداً!

وعندما سُئل عن الفريق الذي يختاره لخوض لعبة FIFA 17، أجاب نائب قائد تشيلسي بحذر واضح "عادة لا ألعب مع فريقي. أحاول تجنّب ذلك. يروق لي تغيير الفرق."

ولكن عندما طلبنا منه بإلحاح الكشف عن فريقه المفضل، تجاوب معنا قائلاً: "أحب كثيراً أن ألعب مع الفريق الذي نأشتُ في صفوفه، أوساسونا. إنه المكان الذي ترعرعتُ فيه طفلاً، وحيث التحقتُ بالأكاديمية الكروية إلى أن انضممت للفريق الأول."

يُذكر أن أزبيليكويتا أمضى تسع سنوات في صفوف أوساسونا، حيث صقل موهبته في صفوف فريق الشباب وشارك في 99 مباراة مع الفريق الأول قبل أن يشدّ الرحال لصفوف مرسيليا الفرنسي ويستقرّ لاحقاً مع تشيلسي حيث أمضى السنوات الخمس الماضية وراكم 160 ظهوراً وثلاثة أهداف لصالح البلوز.

وعندما سألناه عما إذا كان يغريه أن يُسند إليه دور مهاجم ورأس حربة في العالم الافتراضي، وهو المركز الذي استهلّ فيه بالفعل مسيرته الكروية، سارع بالإجابة قائلاً: "لا، لا، لن يصلُح ذلك!" أما بالنسبة لزملائه في صفوف تشيلسي، كان أزبيليكويتا واضحاً بخصوص مهاراتهم بلعبة FIFA: "(نجولو) كونتي هو الأسواء، ربما كان تيبو هو الأفضل."

تجري منافسات النهائي الكبير لكأس العالم التفاعلية FIFA 2017 بين 16 و18 أغسطس/آب. تابعوا كافة مجريات منافسات الأيام الثلاثة مباشرة عبر موقع FIFA.com.