•  مجلس FIFA الثاني الخاص بمجلس اللاعبين في كأس العالم التفاعلية FIFA
  • تنطلق بطولة كأس العالم التفاعلية FIFA بمشاركة 32 لاعباً في المنافسات في لندن
  • يبدأ النهائي الكبير للنسخة الأكبر من البطولة في 16 أغسطس/آب

مع بدء وصول 32 لاعباً من كافة أرجاء العالم إلى لندن لخوض غمار منافسات النهائي الكبير لكأس العالم التفاعلية FIFA على مدى ثلاثة أيام بين 16 و18 أغسطس/آب، استهلّ FIFA الأسبوع الأعم في موسم كأس العالم التفاعلية FIFA بعقد مجلس اللاعبين يوم الإثنين 14 أغسطس/آب.

تم توجيه الدعوة لستة لاعبين قبيل انطلاق منافسات النهائي الكبير للإنضمام إلى مجموعة من خبراء كأس العالم التفاعلية FIFA في مجلس للاعبين الثاني من نوعه، وهو مبادرة أطلقها FIFA لمنح منصة للاعبين يعبّرون فيها عن آرائهم في بطولة تتطور بشكل مستمر. وقد تم حثّ اللاعبين في المجلس على الإنخراط في النقاشات ورسم معالم مستقبل لعبة الفيديو الأكبر في العالم.

(أسبوع سعيد لبطولة كأس العالم التفاعلية FIFA 2017) 

في هذا الصدد، قال أدريان رويلّي، كبير مدراء لعبة FIFA لدى شركة ESports: "نريد خلق أفضل جو ممكن للبطولة. ولتحقيق هذه الغاية، نحن بحاجة إلى رأي اللاعبين."

حضر اجتماع مجلس اللاعبين في لندن 2017 المتأهلون للنهائي الكبير للمرة الأولى أمان الله صدّيقي (الولايات المتحدة الأمريكية؛ النهائي الكبير 2017)، وماركوس جوميز (أستراليا؛ النهائي الكبير 2017)، ومارسيل لوتز (ألمانيا؛ النهائي الكبير 2017)، بالإضافة إلى رافايل فورتيس (البرازيل؛ النهائي الكبير 2014 و2017)، وتاسال روشان (إنجلترا؛ النهائي الكبير 2012 و2017)، ودين كومبيس (إنجلترا؛ النهائي الكبير 2015 و2016).

والمجلس الذي دام انعقاده أكثر من ثلاث ساعات، تطرّق لجملة من المواضيع وشهد نقاشات معمقة. ومن بين الأمور التي تمت معالجتها: خبرة اللاعبين في جولات التصفيات، ومعايير المعدات، ودور الحكام، والجو المثالي للاعب، والجوائز المالية، وتخصيص التذاكر للمناطق الجغرافية، وفئات اللاعبين، والأهداف الذهبية.

وعقب المجلس، صرّح لوتز قائلاً: "من الجيد دائماً أن يتحاور اللاعبون والمنظّمون سوية. أعتقد أن بوسع المحترفين تقديم إضاءات قيمة بخصوص البطولة، وأعتقد أن الدفع للاستفادة من هذه النقاشات في تطور البطولة هو بمثابة خطوة في الإتجاه الصحيح."

وأكّد على ذلك صدّيقي قائلاً "أعتقد أنه تم التطرّق لنقاط جيدة. تمكّني من القدوم والتحاور بخصوص ما يمكن القيام به في النسخة المقبلة من كأس العالم التفاعلية، واستلهام الأفكار والمعلومات من لاعبين تنافسوا في عدة بطولات ـ حتى وإن كان ذلك خارج إطار كأس العالم التفاعلية ـ إنما هو أمر جيد جداً. نشعر وكأنه يتم الإصغاء لنا، وهو أمر عظيم."