• توّجت الولايات المتحدة الأمريكية على العرش القاري للمرة السادسة
  • فاز الكندي ألفونسو ديفيس (16 عاماً) بجائزة أفضل هداف في البطولة
  • ضمن المنتخب الأمريكي مكانه في نسخة 2019 من بطولة الكأس الذهبية المؤهلة لبطولة كأس القارات FIFA المقبلة

اعتلت الولايات المتحدة عرش بطولة الكأس الذهبية CONCACAF للمرة السادسة، لتصبح بذلك على بعد لقب واحد من اللحاق بغريمتها التقليدية المكسيك، التي تنفرد حالياً بالرقم القياسي في تاريخ المنتخبات المتوّجة بعرش هذه المسابقة القارية.

والمثير للدهشة أن المنتخب الأمريكي شق طريقه إلى اللقب دون الحاجة إلى مواجهة كتيبة تريكولور، التي سقطت في الدور قبل النهائي على يد جامايكا، علماً أن بروس أرينا، الذي أصبح المدرب الأكثر نجاحاً في تاريخ المسابقة برصيد ثلاثة ألقاب، بدأ هذه المغامرة بفريق مغمور إلى حد ما، حيث منح دقائق قيّمة للاعبين يفتقرون للخبرة في البطولات الدولية الكبرى.

وبعد التأهل لمراحل خروج المغلوب باعتلاء صدارة المجموعة الأولى، أشرك أرينا عدداً من اللاعبين ذوي الخبرة في خطوة أثبتت ما يتميز به هذا المدرب من دهاء وحنكة. فبينما كان مايكل برادلي لا يزال ينتشي بهدفه القيم الذي قاد به الولايات المتحدة إلى انتزاع نقطة ثمينة من ملعب أزتيكا الأسطوري في تصفيات كأس العالم FIFA، حمل الكابتن على كاهله مهمة قيادة الفريق في مواجهات صعبة ضد السلفادور وكوستاريكا في الطريق إلى المباراة النهائية ضد كتيبة الريجي بويز.

وفي المباراة النهائية، التي جرت أمام أكثر من 60،000 مشجع في سانتا كلارا، سيطر منتخب الولايات المتحدة على مجريات اللعب ليكافأ على ذلك بهدف السبق قُبيل الإستراحة عبر كرة لولبية أرسلها جوزي التيدور من ركلة حرة على بعد حوالي 30 ياردة. وبعد خمس دقائق من عمر الشوط الثاني، أخطأ جوردان موريس في مراقبة جي-فوجان واتسون الذي سجل التعادل للجامايكيين عندما انبرى للكرة في الزاوية البعيدة مستغلاً ركلة ركنية نفذها زميله كيمار لورانس.

لكن موريس (22 عاماً) - اللاعب الأمريكي الوحيد الذي ظهر في جميع المباريات الست خلال هذه البطولة – أبى إلا أن يُكفِّر عن هفوته الدفاعية بتسجيله هدف الفوز في الدقيقة 88، وهو الثالث له في البطولة، حيث سدد كرة محكمة من داخل منطقة الجزاء.

وقال موريس بعد المباراة "إنني أشعر بالفخر والإعتزاز بتمثيل بلدي كلما وطأت قدماي أرض الملعب. يجب أن نهنئ جامايكا على المستوى الذي ظهرت به، حيث جعلت مهمتنا صعبة للغاية. كنت متوتراً. فقد سجل الهدف اللاعب الذي كنت مكلفاً بمراقبته، وحاولت تعويض ذلك بكل ما أستطيع. أنا أتحمل مسؤولية ذلك، ولكن لحسن الحظ تمكنت في المقابل من هز الشباك."

وأضاف: "لقد رأيتم التقدم الذي أحرزناه مع مرور مراحل البطولة. الأمر صعب دائماً عندما تُشرك لاعبين لم يعتادوا على اللعب معاً لمدة طويلة ولكن طاقم التدريب يقوم بعمل عظيم، حيث رأيتم كيف سرنا من حسن إلى أحسن على طول مراحل البطولة، وقد وبلغ المشوار ذروته هذه الليلة. إنه لشرف لي أن أكون جزءاً من هذا الفريق".

مشوار الولايات المتحدة بلغة الأرقام
6
توّجت الولايات المتحدة الأمريكية بطلة للكأس الذهبية CONCACAF للمرة السادسة (1991، و2002، و2005، و2007، و2013، و2017)

3 أحرز المدرب بروس أرينا الكأس الذهبية للمرة الثالثة (2002، 2005، 2017)

57 عادل كلينت ديمبسي سجل لاندون دونوفان التهديفي بقميص منتخب الولايات المتحدة عندما تمكن من هز شباك كوستاريكا في نصف النهائي

قال حارس المرمى الأمريكي تيم هاوارد "إن جوردي (موريس) كان لاعباً مهماً بالنسبة لنا في هذه البطولة. ونحن نتطلع إلى الأشهر الـ18 المقبلة، حيث سيلعب دوراً كبيراً في هذا الفريق. أنا سعيد لرؤيته يهز الشباك ويمنحنا هذه الفرصة للاحتفال".

وفي المقابل، رغم خيبة الأمل التي تعم بالتأكيد في معسكر جامايكا، فإن بإمكان نجوم الريجي بويز أن ينظروا إلى هذه التجربة بكل فخر واعتزاز بعد تأهلهم إلى النهائي للمرة الثانية على التوالي، علماً أن هذا الفريق كان قد أصبح أول منتخب وطني من منطقة الكاريبي يخوض نهائي الكأس الذهبية عندما سقط أمام المكسيك 3-1 في موقعة حسم اللقب عام 2015.

ربما كان السيناريو سينحى منحى مختلفاً هذه المرة بالنسبة لجامايكا لو لم يضطر حارسها المتألق أندريه بليك إلى مغادرة الملعب جراء تعرضه لكسر في اليد خلال الشوط الأول. صحيح أن بديله دواين ميلر قدم مستوى رائعاً، رغم أنه لم يلعب ولو دقيقة واحدة منذ انطلاق البطولة، ولكن الحظ ابتسم في نهاية المطاف لأبناء المدرب الداهية بروس أرينا الذين استغلوا عامل الأرض والجمهور أحسن استغلال.

وبهذا التتويج، ضمن المنتخب الأمريكي مكانه في نسخة 2019 من كأس CONCACAF، وهي عبارة عن مواجهة ثنائية ذهاباً وإياباً ضد المنتخب الذي سيتوّج بلقب الكأس الذهبية عام 2019، على أن يظفر الفائز بينهما بتذكرة التأهل لبطولة كأس القارات 2021 FIFA.

جوائز الكأس الذهبية  CONCACAF
الكرة الذهبية
: مايكل برادلي (الولايات المتحدة)
الحذاء الذهبي: ألفونسو ديفيس (كندا)
القفاز الذهبي: أندريه بليك (جامايكا)
جائزة أفضل لاعب شاب: ألفونسو ديفيس (كندا)
جائزة اللعب النظيف: منتخب الولايات المتحدة الأمريكية