·         لعب فرانشيسكو توتي مباراته الأخيرة رقم 786 لنادي روما ضد جنوة
·         توتي هو صاحب الرقم القياسي في تسجيل الأهداف للنادي وعدد المباريات التي لعبها له
·         فاز ببطولة الدوري الدرجة الأولى مرة في 24 عاماً مع نادي روما

كان وداعاً مناسباً لمسيرة مهنية مذهلة مع نادي روما. وصل فرانشيسكو توتي إلى الملعب في الدقيقة 54 من مباراة روما الأخيرة في موسم 2016/2017 من دوري الدرجة الأولى الإيطالي لتستقبله الجماهير بعاصفة من التصفيق في ملعب أولمبيكو وليلعب مباراته الأخيرة لفريق الجيالوروسي، وهي المباراة رقم 786 له. كانت النتيجة هدف مقابل هدف عند وصول توتي، ورغم أنه لم يسجل أهدافاً بنفسه، إلاً أنه لعب دوراً في تحقيق الفوز بنتيجة 3-2 لصالح النادي الذي التحق به قبل ثلاثة عقود تقريباً. هذا الفوز ضمن لنادي روما تأهلاً تلقائياً للموسم التالي من مباريات مرحلة المجموعات لدوري أبطال أوروبا. 

(شكرا)

يلقي موقع FIFA.com نظرة عن قرب على عشرة أرقام تميّز المسيرة الاحترافية الرائعة لهذا اللاعب الاسطورة صاحب الرقم 100 مع نادي روما:

1 ـ فاز توتي ببطولة دوري الدرجة الأولى مرة واحدة خلال مسيرته الاحترافية الحافلة. كان ذلك الفوز في موسم 2000/2001 هو الثالث لنادي روما في تاريخه، والأول منذ عام 1983. غالباً ما رفض توتي دعوات للانتقال لأندية أخرى كان يمكن لها أن تضيف لسجله الكثير من الكؤوس والميداليات، حتى أنه رفض مرة محاولات من نادي ريال مدريد، وذلك بسبب ولائه لنادي مدينته. قال توتي مرة: "ربما كانت لدي فرصة للفوز بما هو أكثر مع فرق أخرى، لكنني أعتز بما فعلته بقميص روما هذا".

2 ـ حقق فوزين متتاليين في بطولة كأس إيطاليا عامي 2007 و2008، وكلاهما ضد نادي انترناسيونالي، وفي ملعب أولمبيكو. سجل توتي في المرحلة الأولى من نهائي 2007. وإلى جانب كأس بطل دوري الدرجة الأولى، كان ذلك الكأس الرئيسي الثاني فقط الذي يرفعه توتي.

10 ـ هو رقم القميص الذي ارتداه معظم وقته في نادي روما، وارتداه بتميز لمدة عقدين تقريباً، حيث أنه تسلم هذا القميص الاسطوري باعتباره لاعباً متفرغاً في آب/أغسطس 1997.

11 ـ عاماً هو عمر ماتيا ألمافيفا، الذي سلمه توتي شارة الكابتن بعد مباراته النهائية مع نادي روما. ألمافيفا هو أصغر كابتن في أكاديمية روما، حيث ولد عام 2006، العام الذي رفع فيه توتي كأس العالم. 

الكابيتانو يسلم الراية للجيل التالي.

13 ـ هو عدد المرات التي كان توتي فيها وصيفاً للبطل في بطولات رئيسية لنادي روما، ثماني منها في بطولات دوري الدرجة الأولى حل خلالها روما في المركز الثاني وخمسة في مباريات نهائية في كأس إيطاليا هُزم فيها فريقه.

19 ـ سنة قضاها توتي باعتباره كابتن الفريق، مما جعله واحداً من أطول الكباتن خدمة في عالم كرة القدم. فقد تم تعيينه كابتناً للفريق في تشرين الأول/أكتوبر 1998، ويظل توتي أصغر كابتن لنادي في بطولة دوري الدرجة الأولى على الإطلاق، بعمر 22 عاما وشهر واحد وأربعة ايام.

26 ـ هدفاً سجلها توتي في موسم 2006/2007 ونال بسببها جائزة الحذاء الذهبي الأوروبي، وكانت تلك المرة الأولى التي يتصدر فيها لائحة هدافي دوري الدرجة الأولى.

58 ـ بطولة دولية لإيطاليا فاز بها توتي، كان أولها في تشرين الأول/أكتوبر 1998 ضد سويسرا. كانت إحدى إطلالاته الدولية في نهائي كأس العالم 2006، والتي فاز فيها المنتخب الإيطالي على فرنسا.

307 ـ هو عدد الأهداف التي سجلها توتي لصالح ناديه خلال 786 مباراة، مما جعله أكثر لاعب تسجيلاُ للأهداف في تاريخ نادي روما. وكان أول هدف له في 4 أيلول/سبتمبر 1994 في شباك مرمى نادي فوجيا، وسجل آخر أهدافه لصالح نادي روما الكروي في الوقت بدل الضائع خلال الدور الربع النهائي لكأس إيطاليا لكرة القدم أمام نادي تشيزينا في 1 شباط/فبراير 2017، والذي جاء بعد مرور عقدين من فتح سجل أهدافه الكروي. وبفضل سجل أهدافه الحافل الذي يضم 250 هدفاً خلال الدوري الإيطالي الدرجة الأولى، أصبح توتي أكثر لاعب تسجيلاً للأهداف في ناد واحد في تاريخ الدوري الإيطالي.

8827 ـ يوماً مرت منذ أن بدأ توتي اللعب لأول مرة لصالح نادي روما وحتى مباراته النهائية معه. حيث لعب أول مباراة له مع نادي روما عندما كان فتى مراهقاً في 28 آذار/مارس 1993 وحقق فريقه انتصاراً على نادي بريشيا بنتيجة 2-0. وعلى الرغم من أنه لم يلعب سوى ثلاث دقائق، إلا أن هذه الدقائق ستظل محفورة في تاريخ نادي روما باعتبارها الخطوات الأولى في مشوار أكثر لاعب تسجيلاً للأهداف وصاحب أكثر ظهور على الإطلاق.

وللمرة 786 والأخيرة.....