• مرّ عام على حادثة تحطم الطائرة التي كانت تقل فريق تشابيكوينسي
  • سعى النادي للنهوض بقوّة بعد المأساة التي ضربته
  • طلب FIFA من الإتحادات الأعضاء الوقوف دقيقة صمت يومي 28 و29 نوفمبر/تشرين الثاني

قبل عام من اليوم، توحّد العالم الكروي خلف المأساة التي ضربت نادي تشابيكوينسي البرازيلي بعد حادثة الطائرة التي ذهب ضحيّتها أفراد من اللاعبين والإداريين من النادي.

وكان 19 لاعباً وإدارياً من النادي البرازيلي في طريقهم يوم 28 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي إلى كولومبيا لخوض نهائي كوبا سودأمريكانا وكانوا من بين 71 فرداً قُتِلوا بتحطّم الطائرة.

ومنذ ذلك الوقت، وكما يُظهر الفيديو حاول النادي والمرتبطون به العودة بقوة وقدّم الفريق أداءاً جيداً في موسمه الأول بالدوري البرازيلي الممتاز ومشاركته الأولى في كوبا ليبرتادوريس.

وطلب FIFA من الإتحادات الأعضاء الوقوف دقيقة صمت قبل كل مباراة لكرة القدم حول العالم ستقام يومي الثلاثاء 28 والأربعاء 29 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.