قطع فريقا ريال مديد الأسباني وبايرن ميونيخ الألماني نصف الطريق نحو التأهل إلى الدور ربع النهائي من بطولة دوري أبطال أوروبا بعد أن حققا إنتصارين كبيرين على ضيفهما نابولي الإيطالي وآرسنال الإنجليزي تواليا في ذهاب دور الـ16 من البطولة.

فعلى ملعبه سانتياجو بيرنابو، قلب ريال مدريد تأخره المفاجئ أمام نابولي بهدف لفوز مهم في النهاية بنتيجة (3-1)، بينما على ملعبه آليانز آرينا بدد ميونيخ آمال آرسنال الذي أنهى الشوط الأول بالتعادل بهدف لكل منهما، ليسجل ثلاثية سريعة في الشوط الثاني ليخرج فائزاً (5-1).

ريال مدريد 3-1 نابولي
 
ولم تمر إلا بضع ثواني من الشوط الأول حتى شهدنا لأول لقطة في المباراة لصالح ريال مدريد بعد عملية ثنائية بين رونالدو وبنزيمة لتنتهي الكرة عند المهاجم الفرنسي الذي سددها برجله اليسرى لكن الحارس بيبي رينا أنقذ الموقف، ليرد عليه لورزنزو إنسيني الذي استغل تقدم الحارس كايلور نافاس ليرسل كرة طويلة مقوسة أسكنها شباك ريال مدريد وسط صمت رهيب من أنصار الميرنجي (8).

وبعد تلقي الهدف الأول، قاد الريال هجمات عديدة بغية تعديل النتيجة، وبعمل فردي استغل رونالدو كرة على الجهة اليسرى ليوزع كرة ميليميترية ناحية رأس بنزيمة، لكن رأسية الأخير لم تكن في المستوى وضيع على فريقه فرصة سهلة لتعديل النتيجة. ولم يتخلى الريال عن كبريائه بل واصل محاولاته للتعديل، وتمكن من ذلك لما أرسل كارفاخال كرة رائعة ناحية كريم بنزيمة الذي استغل صعوده الجميل فوق الدفاع الإيطالي ليسجل هدف التعديل برأسية جميلة (18).

وكاد ريال مدريد أن يضيف الهدف الثاني بعد لعبة ثلاثية بين بنزيمة ومودريتش ورونالدو لكن تسديدة الأخير مرت عالية فوق المرمى رغم انفراده بالحارس بيبي رينا، أما تسديدة مودريتش من خارج منطقة العمليات كاد أن يحولها دفاع نابولي إلى الشباك قبل أن تخرج إلى ركنية لم تأتي بالجديد، ليرد هامسيك بتسديدة يسارية مرت جانبية عن مرمة نافاس. وقبل نهاية الشوط الأول، أضاع كريم بنزيمة كرة أخرى بعدما استلمها من رونالدو بطريقة مثالية لكن تسديدة الفرنسي اصطدمت بالقائم الأيسر لمرمى رينا.

ولم ينتظر الريال طويلاً في بداية الشوط الثاني لتعزيز النتيجة، حيث توغل رونالدو على الجهة اليمنى لمنطقة العمليات ومرر كرة على طبق لتوني كروس الذي لم يتردد في وضع الكرة في الشباك برجله اليمنى (49)، تلتها لقطة من كاسيميرو، الذي سدد كرة من دون ترويضها بطريقة رائعة أسكنها شباك الحارس بيبي رينا الذي لم يتمكن من إمساكها (54).

وضيع فريق نابولي تقليص النتيجة على مرتين، الأولى لما علت كرة كايخون مرمى نافاس، أما ميرتينس الذي انفرد بنافاس لم يجد الزاوية المناسبة لوضع الكرة في الشباك بعدما أغلق الحارس الكوستاريكي لريال مدريد كل المنافذ في وجهه ليخرج الكرة إلى الركنية.

بايرن ميونيخ 5-1 آرسنال
كمان كان منتظراً فقد بادر لاعبو بايرن ميونيخ للهجوم بوقت مبكر، برغبة كبيرة في التسجيل للاستفادة من عاملي الأرض والجمهور وبعثرة مخططات ضيفه آرسنال، سدد آرتورو فيدال كرة قوية من خارج المنطقة أوقفها الحارس أوسبينا، لكن الحارس الكولومبي فشل في التعامل مع الكرة الماكرة التي أرسلها الهولندي آريين روبن من خارج المنطقة لتسكن الزاوية اليمنى، هدف بايرن الأول (11).

حاول بايرن مضاعفة النتيجة وبحث عن هدف ثان عبر تحركات ليفاندوفسكي، روبن وكوستا مع نشاط واضح عبر الأطراف، لكن كل المححاولات لم تؤتي ثمارها. مع مرور الوقت انتعش لاعبو آرسنال مجددا وبدأوا في الخروج للهجوم وتحرك سانشيز وأربك هاملز لينتزع منه خطأ مؤثرا على خط منطقة الجزاء ليسدد أوزيل الكرة نحو الحارس نوير.

في الهجمة التالية، وإثر ركينة داخل المنطقة حاول ليفاندوفسكي إبعاد الكرة ولكن ظله الفرنسي كوسيليني أظهر براعة في خطف الكرة ليتعرض للإعثار من قبل ليفاندوفسكي وتكون ركلة الجزاء، نفذها سانشيز قريبا من منتصف المرمى ليردها نوير بثقة، لم يحسن زملاءه إبعاد الكرة ليحصل عليها سانشيز من جديد ويسددها نحو الشباك، هدف التعادل (30).

 واصل آرسنال ضغطه وتقدم أليكس أوكسلايد-تشامبرلاين وعكس كرة عضية مثالية أمام جرانيت شاكا الذي سددها قوية في مكان وقوف نوير، ليعود الحارس الدولي الألماني لينقذ فريقه من هدف جديد عندما حرم أوزيل من هز الشباك من إنفراد تام قبل لحظات من نهاية الشوط.

في الشوط الثاني عاد بايرن لممارسة إيقاعه الهجومي الهادر ليكرر ذات "السيناريو" عندما انطلق فيليب لام من الجهة اليمنى وعكس كرة عرضية عالية ارتقى لها ليفاندوفسكي ولعبها بعيدا عن أوسبينا، هدف بايرن ميونيخ الثاني (53). ولم يكد "المدفعجية" أن يستفيقوا من صدمة التأخر، حتى عاجلهم البافاري بهدف آخر، فإثر هجمة منسقة مرر آلونسو كرة عميقة نحو ليفاندوفكسي فأكملها بكعبه خلف الدفاع فسمح لتياجو ألكانتارا بمواجهة الحارس ليسدد عن يمينيه، الهدف الثالث (56).

ولاحت فرصة مثالية أمام ليفاندوفسكي ليعمق الفارق، حين انطلق خلف تمريرة خلف الدفاع ليراوغ الحارس ويسدد كرة قوية لامست الدفاع وارتدت من العارضة، لتعود أمام روبن ويبعدها الدفاع، تواصلت الهجمة ورفعت الركنية لينع أوسبينا رأسية مارتينيز. استمر بايرن في منطقة آرسنال لتعلو الكرة الركنية من جديد وتعود على خط المنطقة أمام تياجو الذي سدد وسط غابة من اللاعبين لتربك الحارس وتهز شباكه، الهدف الرابع (63).

أمسك بايرن بزمام الأمور بعد ذلك، وواصل محاولاته لزيادة الغلة التهديفية، وضاعت فرص حقيقية من روبن وكوستا بفضل تألق الحارس أوسبنيا، ولم يهدأ بايرن حتى أكمل الخماسية عندما سجل مولر الهدف الإحتفالي من مرواغة ماكرة داخل المنطقة وتسديدة أرضية بعيدا عن متناول الحارس (88).