فاز المنتخب البرازيلي على نظيره الكولومبي في ربع نهائي مسابقة كرة القدم للرجال في الألعاب الأوليمبية ريو 2016، بهدفين نظيفين سجلهما كل من نيمار ولوان في المباراة التي جمعتهما على ملعب آرينا كورينثيانز ساوباولو في ختام منافسات هذا الدور.

ساعد الهدف المبكر الذي سجله الكابتن نيمار في تخفيف الضغط على منتخب البلد المضيف خلال مباراة اتسمت بالندية والتنافس بين فريقين متعطشين لمواصلة رحلة ريو 2016.

وكان المنتخب الكولومبي قاب قوسين أو أدنى من افتتاح التسجيل في الدقيقة الثامنة، عندما تعامل حارس مرمى البرازيل، ويفرتون، ببعض الاستهتار مع تمريرة خلفية نفذها رودريجو سياو. وشكلت تلك فرصة خطيرة أتيحت للمهاجم هارولد بريسيادو الذي غيّر تقريباً اتجاه تمريرة ويفرتون نحو مرمى البرازيل، غير أنها لم يكتب لها أن تستقر داخل الشباك.  

وما لبث أن تبدد هذا الضغط حين تقدم نيمار وحوّل ركلة حرة إلى هدف في الدقيقة الثانية عشر من مسافة 25 ياردة تقريبا من المرمى الكولومبي. وبهذا الهدف ألهب نجم برشلونة حماس جماهير أرينا كورينثيانز في ساو باولو التي بلغ عددها 41.560 متفرج. ولم يقو حارس مرمى المنتخب الكولومبي، كريستيان بونيللا، على صد كرة نيمار المحكمة والدائرية.

وكان رودريجو سياو قاب قوسين أو أدنى من مضاعفة النتيجة لأصحاب الأرض في بداية الشوط الثاني من كرة رأسية؛ غير أن بونيللا صدها من على خط المرمى. وفي الدقيقة الثالثة والثمانين، استطاع زميله لوان من حسم الأمور لفائدة سيليساو وضمان بطاقة المرور لنصف النهائي، من خلال تسديدة محكمة وهوائية من على بعد عشرين ياردة.  

وبهذا الفوز تواصل البرازيل رحلة البحث عن الذهب بخوض مباراة نصف النهائي أمام هندوراس بملعب ماراكانا التاريخي بريو دي جانيرو يوم الأربعاء 17 آب/أغسطس.