أحداث اليوم- كانت الصلابة الدفاعية العنوان الأبرز في اليوم الثامن من منافسات مسابقة كرة القدم ضمن دورة الألعاب الأوليمبية يو 2016، حيث حجزت أربعة منتخبات مقاعدها في الدور نصف النهائي بفضل إبقاء على شباكها نظيفة. حافظت منتخبات البرازيل وألمانيا وهندوراس ونيجيريا على مرماها ساكناً في مبارياتها في الدور ربع النهائي ضد كولومبيا، البرتغال، كوريا الجنوبية والدنمارك على التوالي حيث لم تجد هذه الفرق منفذاً إلى مرمى المنتخبات المنافسة وخرجت من البطولة. يقوم موقع FIFA.com بمراجعة أحداث هذه المباريات.

لم تنل الصلابة الدفاعية للبرازيل الدول المضيفة الإشادة المطلوبة خلال الأوقات الصعبة التي عاشها الفريق في مستهل مشواره في دورة ريو 2016، لكن لم يدخل مرمى البرازيل مرماه أي هدف حتى الآن ومنعت منافسيها من التسجيل على مدى ست ساعات. وما يزيد من إنجاز البرازيل بأنها حققت هذا الإنجاز بعد أن استعانت بحارسها ويفرتون في اللحظة الأخيرة ليحل بدلاً من فرناندو برأس المصاب.

وكان حارس مرمى هندوراس لويس لوبيز نجم فريقه في مدينة بيلو هوريزونتي حيث قام بالتصدي لأكثر من كرة خطرة في مواجهة كوريا الجنوبية وساهم بتأهل فريقه إلى الدور نصف النهائي من الألعاب الأولمبية للمرة الأولى في تاريخه. أما أبرز صدّتين له فكانتا لدى إبعاده كرة مباشرة سددها سون هيونج مين في الشوط الأول، وتسديدة أخرى من مسافة قريبة انبرى لها موون تشانج جين في مطلع الشوط الثاني. سجلت هندوراس هدفاً من هجمة مرتدة سريعة كانت كافية لإخراج كوريا حاملة برونزية دورة لندن 2012.

أما حارس مرمى نيجيريا إيمانويل دانييل فاحتفظ بشباكه خالية من الأهداف في مباراتين متتاليتين في ريو 2016 وذلك بعد عدم دخول مرماه أي هدف ضد السويد في آخر مباريات فريقه في دور المجموعات، ثم وقف حائلاً دون تسجيل الدنمارك أي هدف في ربع النهائي أيضاً وقد سقط المنتخب الأوروبي أمام الضغط الهائل لنظيره الأفريقي في سالفادور خصوصا في الشوط الثاني.

أما حارس مرمى ألمانيا تيمو هورن فكان أكثر نشاطاً ضد البرتغال مما كان عليه ضد فيجي في المباراة الأخيرة لفريقه في دور المجموعات عندما كان متفرجاً، لكنه احتفظ بشباكه خالية من الأهداف للمرة الثانية على التوالي بعد أن حقق فريقه فوزاً عريضاً على البرتغال في برازيليا.

نتائج ربع النهائي
البرتغال 0-4 ألمانيا
نيجيريا 2-0 الدنمارك
كوريا الجنوبية 0-1 هندوراس
البرازيل 2-0 كولومبيا 

هدف اليوم
البرتغال 0-4 ألمانيا، فيليب ماكس (د.87)
دخل ماكس أرضية الملعب قبل نهاية المباراة بثماني دقائق بعد أن حسم فريقه المباراة والنتيجة 3-0 في نصف النهائي، وقد أراد مدربه إراحة بعض لاعبيه. شكل ماكس متاعب كثيرة للدفاع البرتغالي وقد تجسد ذلك من خلال الهدف الرائع الذي سجله عندما بذل جهداً كبيراً لكي يحتفظ فريقه بالكرة ثم مررها باتجاه زميله جوليان براندت غير المراقب داخل منطقة جزاء البرتغال. قام اللاعب صاحب القميص رقم 11 بحركة فنية رائعة قبل أن يعيد الكرة باتجاه ماكس الذي سددها بطريقة لولبية بعيداً عن تناول الحارس برونو فاريلا في الزاوية العليا.

لحظات للذكرى
معانقة هورست
: بدأ دافي سيلكي دورة ريو 2016 وهو قائد لخط هجوم ألمانيا لكنه لم يجد طريقه إلى المرمى في المباراة الأولى ضد المكسيك. سجل في مرمى كوريا الجنوبية في المباراة الثانية لكنه لم يشارك أساسياً في المباراة الأخيرة ضد فيجي علماً بأنه استُبدل أيضاً في المباراتين الأولين. لم يدخل اللاعب رقم 9 احتياطياً ضد فيجي التي استقبلت شباكها 10 أهداف ألمانية حيث نجح نيل بيترسن في تسجيل خماسية. تفاجأ كثيرون برؤية سيلكي يخوض المباراة ضد البرتغال في ربع النهائي أساسياً. لكن مهاجم نادي لايبزيج أكد صواب قرار المدرب هورست هروبيتش بإشراكه بتسجيله الهدف الثالث لفريقه ليحسم النتيجة بشكل نهائي وقد ركض نحو مدربه البالغ من العمر 65 عاما ليعانقه متأثراً.

لوبيز مهندس الاحتفالات: فرض حارس مرمى هندوراس لويس لوبيز نفسه نجماً من دون منازع لمباراة فريقه ضد كوريا الجنوبية بعد أن تصدى لأكثر من محاولة خطرة لمهاجمي المنتخب الآسيوي. حقق المنتخب القادم من وسط أمريكا إنجازاً تاريخاً ببلوغ الدور نصف النهائي للمرة الأولى في تاريخه لتبدأ الاحتفالات حيث قام اللاعبون بوضع علم بلادهم في الملعب وجلس لوبيز في الوسط لينضم إليه زملاؤه في الصلوات احتفالاً ببلوغ الدور نصف النهائي.

نيمار ينهي صيامه الأوليمبي: بطبيعة الحال، ليس نيمار صاحب القميص رقم 10 معتاداً على الانتظار طويلاً خصوصاً عندما يتعلق الأمر بالتسجيل لمنتخب بلاده. كان نيمار قد صام عن التهديف على مدى 501 دقيقة منذ أن سجل ركلة جزاء في مرمى هندوراس في دورة لندن 2012، عندما احتسب الحكم ركلة حرة مباشرة لمصلحة فريقه ضد كولومبيا. أخذ النجم البرازيلي وقته في دراسة كيفية تسديد الكرة قبل أن يطلقها بحرفية عالية لتعانق الشباك ليتنفس الصعداء ويحتفل طويلاً مع زملائه. كما أن الهدف يحمل نكهة خاصة لنيمار في مرمى المنتخب الذي تعرض ضده لخسارة خطيرة في ظهره أنهت مشاركته في كأس العالم 2014.

التصريحات
أعتقد بأننا قدمنا عرضاً رائعاً اليوم. لعبنا ككتلة واحدة، نجحت خطتنا تماماً ضد البرتغال وأعتقد بأننا نستحق الفوز. هدفنا بطبيعة الحال إحراز اللقب، جئنا إلى هنا وهذا هو هدفنا وآمل أن نستمر على المنوال ذاته في مباراتنا المقبلة،" لاعب وسط ألمانيا سيرج جنابري بعد تسجيله هدفه السادس في ريو 2016 ضد البرتغال.

المباريات المقبلة
الأربعاء 17 اغسطس/آب

نصف النهائي
البرازيل-هندوراس، ريو دي جانيرو، ماراكانا، 13:00
نيجيريا-ألمانيا، ساو باولو، أرينا كورينثيانز، 16:00

* المباراتان بالتوقيت المحلي