تأهل منتخب هندوراس إلى نصف نهائي مسابقة كرة القدم في الألعاب الأوليمبية ريو 2016 بعد تغلبه على صاحبة الميدالية البرونزية في دورة لندن 2012، جمهورية كوريا 1-0 في بيلوهوريزونتي. ويُعد التأهل لهذه المرحلة أفضل إنجاز يحققه هذا المنتخب في تاريخ مشاركاته ضمن البطولة الأوليمبية.

وكان الهدف الذي سجله ألبيرث إيليس في الجولة الثانية كافياً لأبناء المدرب خورخي لويس بينتو كي يحجزوا بطاقة المرور في هذه المباراة التي شهدت تألقاً لافتاً لحارس عرين هندوراس، لويس لوبيز، الذي وقف سداً منيعاً أمام ممثل القارة الصفراء.

وأتيحت لسون هيونج مين الفرصة الأولى من أجل فك العقدة خلال الدقائق الأولى من المباراة، بعد أن وجد مساحة في الجانب الأيمن للفريق الخصم، وتوغل إلا أن تسديدته لم يكتب لها أن تتجاوز حاجز المدافع جوني بالاسيوس.

وشكل منتخب هندوراس تهديداً حقيقياً على الكتيبة الكورية في الجولة الثانية، خاصة عند الدقيقة الثلاثين، حين أستطاع أنتوني لوزانو أن يمرر لرومل كويوتو خلف دفاع الخصم. وانطلق صاحب القميص رقم 12 في تشكيل هندوراس مثل الصاروخ، إلا أنه فشل في إنهاء العملية على الوجه الأكمل وشق طريقه نحو المرمى.

وبعد ذلك، قدم حارس المرمى لوبيز أداء من الطراز الرفيع، حيث صد سلسلة متتالية من الكرات ووقف سداً منيعاً في وجه ترسانة شين تاي يونج؛ ففي الشوط الأول، صد محاولتين من سون، على الخصوص، قبل أن يوقف موون تشانج جين بطريقة رائعة في الجولة الثانية، وهو ما حال دون أن يصل الكوريون إلى الشباك.  

وقطفت كتيبة هندوراس ثمار الجهود التي بذلها حارس مرماها، بينما نال الكوريون العقاب على إهدارهم سيل المحاولات التي أتيحت لهم؛ فقد نفذت الترسانة الزرقاء هجوماً مرتداً سريعاً وغاية في الروعة؛ فبعد أن نفذ محاربو تايجوك كرة ثابتة أبعدها الهندوراسيون في اتجاه كويوتو الذي انطلق سريعاً، متجاوزاً وسط الميدان الكوري. وقد التحق لمساندته في الهجوم على مستوى الجهة اليمنى زميله إيليس، الذي أفلت من رقابة الدفاع الكوري ليتسلم كرة من كويوتو ويسكنها في الشباك بهدوء تام بعد أن تجاوز المدافع جو سيونج هيون.

وعاد كويوتو ونفذ هجمتين أخريين بفضل سرعته الفائقة؛ ففي المحاولة الأولى، وجد المساحة الكافية أمامه ومرر كرة عرضية للوزانو الذي كان على مرمى حجر من هز الشباك. وفي المحاولة الثانية، انطلق وحيداً إلا أن كرته أخطأت المرمى. 

وبهذه النتيجة، سيشد منتخب هندوراس الرحال إلى ريو دي جانيرو من أجل خوض نصف النهائي بملعب ماراكانا التاريخي أمام البرازيل الفائزة على كولومبيا.