الإنجاز العالمي يحفّز الكوري الشاب جوو
© Getty Images

يعتبر الرقم 9 بمثابة رقم حظ بالنسبة للاعب خط الوسط الكوري الجنوبي جوو هوي مين الذي يتدرب مع نادي سوون بلووينجز ويرتدي القميص رقم 9 مع منتخب حقق الفوز الأكبر في مسابقة كرة القدم في دورة الألعاب الأوليمبية للشباب نانجينج 2014 بنتيجة 9-0 على فانواتو. وربما يكون الأمر الأهم بالنسبة له هو أن مثله الأعلى ونجم محاربي التايجوك، القناص سون هيونج مين، يرتدي قميصاً بنفس الرقم مع المنتخب الأول.

وفي مقابلة أجراها مع موقع FIFA.com، قال جوو هوي مين: "[سون هيونج مين] هو اللاعب الكوري الأكثر إثارة لإعجابي. عندما كان لا يزال يافعاً، انضمّ إلى أحد أندية الدوري الألماني. أتمنى أن أصبح محترفاً وألعب في أوروبا يوماً ما، مثله تماماً."

بديل من الطراز الرفيع
يتقاسم اللاعب المراهق المركز الأول على قائمة أفضل هدافي المنتخب الكوري المشارك في نانجينج 2014 برصيد ثلاثة أهداف، كما هو الحال بالنسبة لزميله لي جي يونج. إلا أن جوو هزّ الشباك من ظهورين كلاعب بديل على مدى 78 دقيقة دخل بها المستطيل الأخضر، بحيث لا يجاريه أحد بنجاعته أمام الشباك.

وفي المباراة الإفتتاحية أمام جزر الرأس الأخضر، دخل جوو إلى أرضية الملعب قبل عشر دقائق من نهاية الشوط الأول وتمكن من هزّ الشباك في المرة الأولى التي حصل بها على الكرة ليجعل النتيجة 3-0، ثم يجد طريقه إلى المرمى مجدداً قبل 11 دقيقة من صافرة النهاية التي أعلنت فوز ممثلي آسيا بخماسية نظيفة.

لم نشاهد خصمنا وهو يلعب حتى الآن. ولهذا ليس لدينا الكثير من المعلومات حوله. لكني لا أعتقد أن هناك فارقاً كبيراً في القوة بيننا وبين بيرو، ولهذا لا بدّ وأنها ستكون مباراة متقاربة الأداء.
جوو هوي مين

وشارك للمرة الثانية في البطولة بدخول الملعب في بداية الشوط الثاني من موقعة نارية في نصف النهائي أمام أيسلندا. عادل النتيجة لفريقه برأسية جميلة بعد ثلاث دقائق فقط من تقدم ممثلي شمال أوروبا. وفي ركلات الترجيح، تمكن من إيداع الكرة في عرين الأيسلنديين وساعد محاربي التايجوك الناشئين على الفوز بنتيجة 3-1.

وبابتسامة خجولة، قال جوو: "كانت مباراة صعبة للغاية. لكننا نحضر لهذا اللقاء، وبذل الجميع جهوداً كبيرة، وهو ما جعلنا نحقق الفوز في النهاية."

السير على خطى الأفضل
وكان سون هيونج مين، المثل الأعلى لدى جوو، عنصراً أساسياً في المشوار المظفر لكوريا الجنوبية في التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم البرازيل FIFA 2014 في اللقاء أمام قطر. فقد دخل سون إلى الملعب في الدقيقة 81 عندما كانت النتيجة التعادل بهدف لمثله والكوريون على وشك التفريط بنقاط فوز هام جداً على أرضهم، وقد تمكّن هذا النجم الشاب من تسجيل هدف الفوز في الأنفاس الأخيرة من اللقاء.

وفي أعقاب حصد هدف الفوز أمام أيسلندا، بدا جوو في غاية الفرح: "يسعدني أن أسجل ثلاثة أهداف [خلال البطولة]. ومن المثير للغاية أن أنافس مع المنتخب الوطني في دورة الألعاب الأوليمبية للشباب."

وبعد أن أوصل منتخب بلاده إلى النهائي، تتمثل المهمة المقبلة أمام الفريق الشاب بمحاولة نيل الميدالية الذهبية في مباراة الحسم التي قال عنها: "لم نشاهد خصمنا وهو يلعب حتى الآن. ولهذا ليس لدينا الكثير من المعلومات حوله. لكني لا أعتقد أن هناك فارقاً كبيراً في القوة بيننا وبين بيرو، ولهذا لا بدّ وأنها ستكون مباراة متقاربة الأداء. إن كان بوسعنا الإستمرار في اللعب بمستواتنا، فإن الفرصة قائمة أمامنا بالفوز."

وبعدما شارك للمرة الأولى على الصعيد الدولي، فإن الهدف التالي في المجال الكروي لدى هذا اللاعب الصاعد فهو كبير بحق: "لاعبي الأجنبي المفضل هو كريستيانو رونالدو، لأن النادي الذي أتوق للعب معه هو ريال مدريد."