أمريكا الجنوبية تحتفظ باللقب
© Getty Images

منح الفوز الصعب لبيرو على كوريا الجنوبية في نهائي مسابقة كرة القدم للشباب ضمن دورة الألعاب الأولمبية في نانجينج 2014، ثاني ميدالية ذهبية لأمريكا الجنوبية بعد تتويج بوليفيا باللقب قبل أربع سنوات في سنغافورة.

على الرغم من خسارة فنزويلا أمام الصين في مسابقة السيدات، فان بيرو منحت القارة الأمريكية الجنوبية ثاني ميدالية ذهبية لها بعد ان أحرزت بوليفيا اللقب قبل أربع سنوات.

لحظات للذكرى
نهائي ناري

استحق منتخبا كوريا الجنوبية وبيرو خوضهما للمباراة النهائية بعد ان قدما عروضا مثيرة خلال البطولة لكن بأسلوبين مختلفين. ففي حين اعتمد المنتخب البيروفي بطل أمريكا الجنوبية تحت 15 سنة على الموهبة الفردية للاعبيه وقدرة هائلة على قراءة اللعبة وتبادل رائع للكرة ما بين لاعبيه، فان كوريا الجنوبية اعتمدت على تنظيم محكم، وانضباط تكتيكي عالي وقوة بدنية عالية وسرعة كبيرة. منيت شباك المنتخبين بثلاثة أهداف ليتقاسما شرف أفضل خط دفاع في البطولة، بيد ان كوريا الجنوبية كانت صاحبة أفضل هجوم بتسجيلها 16 هدفا في 4 مباريات، في حيم فازت بيرو في جميع مبارياتها.

مواهب خارقة
أنجبت هذه البطولة مواهب كثيرة أمتعت الجمهور الذي تابع المباريات في نانييج. لفت الثنائي البيروفي كريستوفر أوليفاريس وجيرالد تيفارا الأنظار بفضل قدرتهما الكبيرة على ترويض الكرة والقيام بهجمات سريعة، والأمر ينطبق على الايسلندي كولباين فينسون بفضل رؤيته الثاقبة وتمريراته البينية المتقنة. نجح الشاب صاحب الشعر الأشقر في صنع العديد من الفرص لزملائه من لاشيء بفضل ثقته الكبيرة بالنفس. في المقابل، وعلى الرغم من خروجه خالي الوفاض من البطولة فان منتخب جزر الرأس الأخضر أمتع الجمهور لأنه قدم اليه لاعبا كبيرة هو أندرادينيو الذي يتمتع بسرعة هائلة ودراية كبيرة ونجح في تسجيل ثلاثة أهداف.

الإحتياطيون يتألقون
كانت النسخة الأولى من دورة الألعاب الأولمبية في سنغافورة قبل أربع سنوات شهدت تألق الإحتياطي السوبر لويس بانيجاس. جاء البوليفي الشاب الى البطولة وهو يعاني من اصابة لكنه دخل احتياطيا عندما كان فريقه يلعب بعشرة لاعبين في النهائي ضد هايتي ونجح في تسجيل هدفين ليقوده الى فوز عريض 5-0. وبعد أربع سنوات في نانجينج، نجح عدد من الإحتياطيين من تخطي هذا الإنجاز. فقد سجل الايسلندي هيلجي جوديونسون ثلاثية بعد نزوله احتياطيا في مطلع الشوط الثاني من مباراة منتخب بلاده الافتتاحية ضد هندوراس، قبل ان يفتتح التسجيل بعد مرور دقيقة واحدة على مطلع الشوط الثاني في مرمى كوريا الجنوبية في الدور نصف النهائي. وحقق الكوري الجنوبي جوو هويمين الإنجاز ذاته بتسجيله ثلاثية بعد نزوله احتياطيا في مباراتين بينها هدف التعادل في مرمى ايسلندا.

 اختصاصيو الركلات الثابتة
أظهر لاعبو بيرو موهبة عالية في تنفيذ الركلات الثابتة خلال البطولة حيث امتلك الفريق اختصاصيون في هذا المجال. سجل منتخب بيرو هدفيه في مرمى ايسلندا من ركلتين حرتين بينها تسديدة جيرالد تافارا الرائعة التي حسمت النتيجة في مصلحة فريقه 2-0. وفي المباراة الثانية ضد هندوراس، سجل بيرو من ركلتي جزاء قبل ان يخرج فائزا 3-1 حيث نجح مهاجمه فرانكلين جيل في تنفيذ واحدة وحصل على أخرى. واستغل منتخب بيرو موهبة لاعبيه في التسديد من بعيد وتحديدا عندما سجل قائد الفريق فرناندو باتشيكو كرة من مسافة بعيدة والتي حسمت اللقب في مصلحة فريقه في المباراة النهائية.

نجوم ومفاجآت
بعد ان قادا منتخب محاربي تايجوك الى ذهبية دورة الألعاب الآسيوية للشباب في مدين نانجينج أيضا، خاض كل من مهاجم كوريا ليي جييونج ولاعب الوسط جيونج وويونج غمار مسابقة كرة القدم في دورة الالعاب الاولمبية للشباب وهما يحملان صفة النجومية. وكان الثنائي الهجومي على قدر التطلعات لأن كلاهم شجل ثلاثة أهداف، لكن زميلهما المغمور كيم جيوهيونج خطق الأضواء منهما في أول رحلة له للمدينة الصينية، حيث نجح لاعب وسط أولسان هيونداي في تسجيل خمسة أهداف ونجح في ثلاث تمريرات حاسمة. وضم المنتخب البيروفي لاعبين يتمتعون بموهبة عالية في كل مركز، لكن هدف التعادل الذي سجله فرانكلين جيل في المباراة النهائية ضد كوريا الجنوبية جعلت مدربه خوان خوسيه أوري يشيد به ويتوقع له ان يصبح القلب النابض للفريق في المستقبل. واذا كان منتخب هندوراس حقق فوزا واحدا في البطولة، فان مهاجمه باولو بيلوني أظهر لمحات عن القدرات التي يتمتع بها والتي كانت جواز سفره للإنتقال الى نادي جنوى الإيطالي.

ضربت ايسلندا بقوة في باكورة مشاركاتها وخالفت جميع توقعات النقاد من خلال انتزاعها الميدالية البرونزية في أول بطولة تشارك فيها بإشراف FIFA. بات بطل الثلاثي هيلجي جوديونسون معبود الجماهير ورجال الإعلام بفضل عرضه الرائع في المباراة الافتتاحية ضد هندوراس. كما حقق منتخب الرأس الاخضر نتيجة لافتة لدولة لا يتخطى عدد سكانها 500 ألف نسمة حيث تخطت خسارتها الثقيلة أمام كوريا الجنوبية 0-5 لتحقق فوزا كاسحا على فانواتو 7-1. سجل المدافع ريكاردو ثلاثية في هذه المباراة، في حين أضاف المهاجم أندرادينيو هدفين. لم تتمكن فانواتو من معادلة أفضل مرتبة لها عندما حلت خامسة قبل أربع سنوات واحتلت المركز الأخير حيث منيت شباكها ب21 هدفا مقابل أربعة أهداف زرت شباكها قبل أربع سنوات. بيد ان المنتخب الأوقياني المغمور نجح في تحقيق فوز شرفي على الرأس الأخضر حيث سجل له لورين سوراي هدف المباراة والبطولة الوحيد لها.

تصريحات
"هذا الانتصار يعني الكثير لنا أكثر من احراز الميدالية الذهبية. أنا سعيد جدا ومغتبط لما حققه اللاعبون هنا. هذه المجموعة من اللاعبين تملك قدرات كبيرة وعندما سيبلغون العشرين من أعمارهم سيكون مستواهم قد تطور أكثر فأكثر. لا يزالون في حاجة الى صقل موهبتهم وتطوير مستواهم بالطبع. اآمل ان يحققوا حلمنا بالعودة الى نهائيات كأس العالم في أقرب وقت ممكن". خوان خوسيه اوري، مدرب بيرو

الدول المشاركة
كوريا الجنوبية، جزر الرأس الأخضر، بيرو، ايسلندا، هندوراس، فانواتو

الترتيب
1- بيرو
2- كوريا الجنوبية
3- أيسلندا
4- جزر الرأس الأخضر
5- هندوراس
6- فانواتو

الدولة المضيفة والملاعب
مركز جيانجنينج الرياضي (نانجينج)

عدد الأهداف
52
هدفا (أي بمعدل 4.73 أهداف في المباراة الواحدة)

ترتيب الهدافين:
- كيم جيوهيونج (كوريا الجنوبية): 5 أهداف و3 تمريرات حاسمة
- هيلجي جوديونسون (ايسلند): 5 اهداف
- فرانكليم جيل (بيرو): 3 أهداف وتمريرة حاسمة

جائزة FIFA للعب النظيف
كوريا الجنوبية

عدد الجمهور
116.572 ألف متفرج (أي بمعدل 10.597 آلاف متفرج في المباراة الواحدة)