يُنظر للكرة الشاطئية على أنها نسخة ترفيهية هادئة من كرة القدم حيث يُساهم المشجعون والحركات الأكروباتية والأهداف الكثيرة على رسم صورتها الشهيرة.

لكن كما تظهر هذه الصورة، فإن اللعبة لا تنطوي على ابتسامات وضربات مزدوجة فحسب، فكأس العالم للكرة الشاطئية FIFA تُمثل للاعبين ذروة مسيرتهم الرياضية، وبناءً عليه فهي جادّة للغاية.

وليس هناك في الصورة ما يوحي بالاسترخاء والهدوء، إذ يظهر داريو راماتشيوتي الإيطالي وهو يحمّس زملائه بالفريق قبل مباراتهم في دور المجموعات أمام سويسرا.

بعد أن أثمر زئير راماتشيوتي عن النتيجة المرغوبة أمام سويسرا إثر فوز إيطاليا وبلوغها الدور قبل النهائي، كانت البرتغال، صاحبة الأرض والجمهور، الأكثر صياحاً بعد انتزاعها ذهبية البطولة في النهائي الذي أقيم أمس ليسدل الستار على بطولة حفلت بالندية والإثارة.