قد لا تكون كرة القدم أبصرت النور في البرازيل، لكن أبناء الأخيرة يعشقونها كثيراً. يمكن القول إنه لا يوجد بلد في العالم يحبّ اللعب الجميل مثل البرازيل، وهي مكان تُعتبر فيه أكثر من مجرد لعبة، بل وسيلة للحياة مغلّفة بالشغف.

نجوم لامعون ألهبوا كأس العالم FIFA 2014، مع مشجعين شغوفين، ملاعب مضيفة ملوّنة والكثير من المفاجآت. شهدت النسخة الـ20 لحظات بالغة الروعة قبل سنتين، ويمكنك عيشها مجدداً.

يسلّط معرض "إعادة زيارة البرازيل 2014" المؤقت في متحف FIFA العالمي لكرة القدم والذي يفتتح في 21 سبتمبر/أيلول 2016 الضوء على كأس العالم البرازيل 2014 FIFA وتاريخ كرة القدم البرازيلية. سيحصل الزوار على فرصة مشاهدة قطع أصلية وقصص مبهرة، إلى جانب صور رائعة ولقطات فيديو لا مثيل لها.

ستستقبل غرفة منفصلة بمساحة 250 متراً مربعاً بجانب المدخل الرئيس للمتحف مجموعة رائعة من القطع الأصلية القيّمة من لاعبين مثل فيليب لام، ومارسيلو، وخافيير ماسكيرانو، وروبين فان بيرسي، وجيمس رودريجيز وميروسلاف كلوزه. وسيحصل الزوار أيضاً على فرصة الزجّ بأنفسهم في أبرز لقطات الفيديو المنتجة خصيصاً من البرازيل 2014 و"زيارة ملاعب" فريدة أيضاً.

بدأت علاقة الحب بين البرازيل واللعبة الجميلة قبل أكثر من قرن، وجزء رئيس آخر من المعرض سيتيح للزوار الغوص في التاريخ الرائع لكرة القدم في هذه البلاد. مقسماً الى سبعة فصول، ينظر المعرض إلى ثراء وتنوّع كرة القدم البرازيلية التي يعود تاريخها إلى أيام الأسطورة أرثور فريدنريتش، قبل الإنتقال إلى الخيبة الكبرى الأولى في 1950: ماراكانازو.

هناك أيضاً تغطية للجيل الذهبي بين 1958 و1970 وأشياء نادرة معروضة من أمثال زيكو وسقراطيس، وبالطبع العظيم بيليه.

انضموا إلى رحلة رائعة عبر الزمن في دورة منحت ألمانيا لقبها الرابع. سيُغلق المعرض المؤقت في 19 فبراير/شباط 2017.

أسعار الدخول هي 8 فرنكات سويسرية للبالغين و4 للأطفال، ونصف السعر إذا كان لديكم تذكرة المعرض الدائم في المتحف.