• الجناح الطائر يتوقف عن التحليق
  • هدافة ألمانية تتخطى الحواجز أسرع من فيراري
  • ستة أهداف في شوط واحد لشباب فرنسا

97 مباراة دولية هو مجموع ما خاضه يان فيرتونجن في صفوف منتخب بلجيكا عندما واجه الأخير قبرص ليحطم الرقم القياسي لأكثر اللاعبين خوضاً للمباريات الدولية مع منتخب بلاده. وشهدت المباراة أيضاً حدثاً آخر تمثل بمشاركة الأخوين إيدين وثورجان هازار اللذين باتا أول شقيقين بلجيكيين يسجلان في المباراة ذاتها منذ الأخوين إيميل ومبو مبينزا عام 2005.

72 عاماً هو العمر الذي يجعل من يوب هاينكيس، الذي استلم تدريب بايرن ميونيخ للمرة الرابعة في مسيرته، أكبر المدربين سناً في البطولات الأوروبية الخمس الكبرى. مدرب كريستال بالاس روي هودجسون هو المدرب الآخر الوحيد الذي تخطى السبعين من عمره.

50 هدفاً في مسابقات الإتحاد الأوروبي للسيدات هو مجموع ما سجلته الألمانية أنيا ميتاج أخيراً لتصبح أول لاعبة تحقق هذا الإنجاز. وللمفارقة، توقف رصيد مهاجمة روزينجارد البالغة من العمر 32 عاماً عند 49 هدفاً لمدة سنتين، لكنها أنهت سلسلة من 10 مباريات لم تسجل فيها في دوري أبطال أوروبا للسيدات لتبلغ حاجز الخمسين هدفاً في 68 مباراة. احتاج راؤول إلى 97 مباراة ليصبح أول لاعب يسجل 50 هدفا في كأس أبطال الأندية الأوروبية/دوري أبطال أوروبا.

50 هدفاً في صفوف منتخب أستراليا هو مجموع ما سجله تيم كاهيل، ليصبح بالتالي أول لاعب يصل إلى هذا العدد. أنهى المهاجم المخضرم (37 سنة) صياماً عن التهديف لازمه في 10 مباريات عندما أدرك التعادل ضد سوريا ثم سجل هدفاً آخر في الوقت الإضافي ليُنهي سلسلة من سبع مباريات انتهت بالتعادل في تصفيات الملحق الآسيوي في تصفيات كأس العالم FIFA.

25 عاماً مرت منذ أن تغلبت وايلز على جمهورية أيرلندا للمرة الأخيرة. على الرغم من كون المنتخب الأيرلندي يحتل 21 مركزاً وراء مضيفه الوايلزي في تصنيف FIFA/Coca-Cola العالمي، فقد نجح في التغلب عليه ليحافظ على شباكه نظيفة من الأهداف في مواجهته في آخر سبع مباريات ضد وايلز، وانتزع بالتالي بطاقة التأهل إلى الملحق على حساب مضيفه.

18 شهراً هي الفترة التي نجح فيها ثلاثة منتخبات آسيوية هي فلسطين ولبنان والهند في المحافظة على سجلها خالياً من الهزائم. نجح هداف المنتخب الهندي سونيل تشيتري في التسجيل في آخر خمس مباريات دولية رافعاً رصيده الى 55 هدفاً ليعادل لاعبين من أمثال روماريو ومتفوقاً على آخرين من أمثال جابرييل باتيستوتا (54) وواين روني (53) على الصعيد الدولي.

11 هدفاً في آخر 11 مباراة له في صفوف منتخب هولندا هو ما سجله أريين روبن قبل أن يعتزل ويحتل المركز الرابع كأفضل الهدافين في تاريخ منتخب بلاده. بفضل هذه السلسلة، تفوق الجناح الطائر على سبعة لاعبين وعادل رقم دينس بيركامب برصيد 37 هدفاً. ويتفوق عليه ثلاثة لاعبين آخرين هم روبن فان بيرسي (50)، وكلاس يان هونتيلار (42) وباتريك كلويفرت (40).

8 ساعات و45 دقيقة هي الفترة الزمنية التي حافظ فيها المنتخب المغربي على شباكه خالية من الأهداف في تصفيات روسيا 2018. ساهم تألق الحارس منير المحمدي في جعل منتخب المغرب في حاجة إلى العودة بالتعادل فقط من كوت ديفوار في مباراته الأخيرة في التصفيات الشهر المقبل ليبلغ نهائيات كأس العالم FIFA للمرة الأولى منذ عام 1998 ويمنع مضيفه من المشاركة للمرة الرابعة توالياً.

6 أهداف على مدى شوط واحد في مرمى كاليدونيا الجديدة جعلت من فرنسا أحد ثلاثة منتخبات تنجح في تحقيق هذا الإنجاز على مدى 32 عاماً من تاريخ كأس العالم تحت 17 سنة FIFA. سبق لأسبانيا أن حققت هذا الإنجاز مرتين في مباراة واحدة عندما اكتسحت نيوزيلندا (13-0) عام 1997 (ستة أهداف في الشوط الأول وسبعة في الشوط الثاني)، في حين سجلت كولومبيا ستة أهداف أيضاً في الشوط الثاني من مباراتها ضد فنلندا (9-1) عام 2003. أما فوز فرنسا 7-1 الأحد، فكان الأكبر لها في هذه البطولة لتتخطى النتيجة الأعلى التي سجلتها بقيادة فلورنت سيناما بونجول ضد اليابان (5-1) عام 2001.