• توتنهام ينهي سلسلة طويلة لريال مدريد
  • علامة فارقة تهديفياً للنجم هيجواين
  • فابريجاس يدخل نادي المئة قارياً

في جولتنا الإحصائية الأسبوعية نتعرف على بعض من الأرقام التي حققها توتنهام بإنهائه سلسلة طويلية خالية من الهزائم لريال مدريد في دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا، فضلاً عن علامة فارقة لهيجواين ودخول فابريجاس نادي المئة قارياً، وأرقام أخرى تكتشفونها في هذا الموضوع.

200 هدف هي العلامة الفارقة التي وصل إليها لي دونجووك، ليصبح بالتالي أول لاعب يحقق هذا الإنجاز في تاريخ الدوري الكوري الجنوبي الذي رأى النور قبل 34 عاماً. ساهم هدفه المتأخر بكرة رأسية في مساعدة فريقه جيونبوك موتورز، الذي توّج بباكورة ألقابه عام 2009، في إحراز اللقب للمرة الخامسة في آخر تسعة مواسم.

100 هدف في دوريين من الدوريات الأوروبية الخمس الكبرى نجح في تسجيلها جونزالو هيجواين وإيديسون كافاني، ليصبحا بالتالي ثاني وثالث لاعب يحقق هذا الإنجاز. سجل المهاجم الأرجنتيني المولود في فرنسا 107 أهداف في الدوري الأسباني ورفع رصيده إلى 101 هدف في الدوري الإيطالي بعد تسجيله ثنائية يوفنتوس في مرمى ميلان. أما كافاني فسجل 101 هدف في الدوري الفرنسي مع باريس سان جيرمان و112 هدفاً في الدوري الإيطالي. أما اللاعب الآخر الذي سبقهما إلى تحقيق هذا الإنجاز فهو زلاتان إبراهيموفيتش الذي سجل 122 هدفاً في الدوري الإيطالي و113 في الدوري الفرنسي.

100 مباراة في دوري أبطال أوروبا هو مجموع ما خاضه سيسك فابريجاس بعمر الثلاثين و180 يوماً، ليصبح بالتالي خامس أصغر لاعب يصل إلى هذا الرقم. أما اللاعبون الأصغر سناً منه الذين خاضوا 100 مباراة في هذه البطولة القارية فهم ليونيل ميسي (28 عاماً و84 يوماً)، راوول (28 عاماً و239 يوماً)، إيكر كاسياس (28 عاماً و272 يوماً)، وكريستيانو رونالدو (29 عاماً و56 يوماً).

30 مباراة من دون خسارة هي السلسلة التي حققها ريال مدريد في دور المجموعات من دوري أبطال أوروبا قبل أن يسقط أمام توتنهام (1-3). وبات ديلي ألي ثالث لاعب إنجليزي يسجل ثنائية في مرمى ريال مدريد بعد ديفيد بيكهام وستيفن جيرارد.

26 دقيقة في الشوط الثاني هو كل ما احتاجه لايفين كورزاوا الذي لعب على الجهة اليسرى للخط الدفاعي لباريس سان جرمان ضد أندرلخت ليصبح أول مدافع يسجل ثلاثية في تاريخ دوري أبطال أوروبا. ساهمت أهدافه الثلاثة في رفع رصيد باريس سان جيرمان من الأهداف إلى 17 هدفاً في أول أربع مباريات له في دور المجموعات، وهو رقم قياسي.

14 سنة و10 أشهر كان عمر يانيس ستويكا عندما أصبح أصغر لاعب يشارك في صفوف ستيوا بوخارست على مدى 70 عاماً من تاريخه. انضم نجل الظهير الأيسر السابق لمنتخب رومانيا، بومبيليو ستويكا، إلى صفوف الفئات العمرية لنادي ستيوا في يوليو/تموز الماضي، لكنه احتفل بخوضه أول مباراة رسمية له في صفوف فريقه ليقوده إلى الفوز على ساناتاتيا كلوج (6-1).

11 خسارة توالياً هي حصيلة ما تكبّده باكو أيستاران ليصبح بالتالي أول مدرب يتعرض لهذا العدد من الهزائم المتتالية في تاريخ الدوري الأسباني. وكان مساعد رافا بينيتيز السابق خسر آخر سبع مباريات له مدرباً لنادي فالنسيا، قبل أن يخسر أول أربع مباريات على رأس الجهاز الفني لنادي لاس بالماس.

7 أهداف هو عدد الأهداف التي تقاسمها منتخبا إنجلترا وأسبانيا في نهائي نسخة الهند 2017 ليعادلا الرقم القياسي من الأهداف في تاريخ المباريات النهائية في بطولات FIFA لكرة القدم. فقد عادل الفريقان عدد الأهداف المسجلة في نهائي كأس العالم السويد FIFA بين البرازيل والسويد (5-2)، فوز المكسيك على البرازيل (4-3) في نهائي كأس القارات 1999 FIFA وفوز الولايات المتحدة على اليابان (5-2) في النسخة الأخيرة من كأس العالم للسيدات FIFA.

6 مرات هو كل ما نجح فيه أحد الفرق في التقدم (2-0) في كوبا ليبرتادوريس قبل أن يخسر بهدفين أو أكثر وقد حدث هذا الأمر لريفر بلايت مرتين. أهدرت كتيبة لوس ميوناريوس تقدمها بهدفين أمام بينارول بقيادة ألبرتو سبنسر لتسقط (2-4) في مجموع المباراتين في نهائي عام 1966، ثم تقدم ريفر بلايت 2-0 على لانوس في إياب نصف النهائي الثلاثاء، لكن شباكه مُنيت بأربعة أهداف في الدقائق الـ23 الأخيرة ليخسر 2-4 في مباراة العودة و3-4 في مجموع المباراتين.

5 أهداف من دون رد هو ما سجله أوكلاند سيتي في مرمى وايتاكير يونايتد ليسجل أكبر فوز له في تاريخ ديربي المدينة في 56 مباراة جمعت بينهما، علماً بان آخر مباراتين شهدتا خمس بطاقات حمراء. سجل راين دو فريس ثلاثية في مرمى فريقه السابق رافعاً رصيده إلى 10 أهداف في آخر ست مباريات، ليصل بثقة عالية إلى بطولة كأس العالم للأندية FIFA التي ستقام قريباً.