• مراوغة رائعة من مارسيال
  • بروس أرينا يحطم رقماً قياسياً
  • ارتياح جامايكي وبداية حلم

43 مباراة هو عدد المباريات التي فشل فيها إيجور أكينفيف في الحفاظ على نظافة شباكه في التصفيات المؤهلة أو إحدى المباريات في دوري أبطال أوروبا إلى أن نجح في ذلك خلال فوز فريقه سيسكا موسكو على أيك أثينا 2-0. كانت المرة الأخيرة التي حافظ فيها قائد منتخب روسيا على نظافة شباكه خلال تعادل فريقه سلباً مع آرسنال خارج ملعبه عندما كان الأخير يضم في صفوفه ترسانة هجومية قوية مؤلفة من سيسك فابريجاس، وروبين فان بيرسي وتييري هنري في نوفمبر/تشرين الثاني 2006، وكانت المرة السادسة له على التوالي في هذه البطولة حينها.

40 مباراة من دون خسارة هي السلسلة الرائعة التي انتهت بالنسبة إلى بارتيزان. سجل مهاجم جزر القمر الفاردو بن نبوهان ثنائية في أولى مبارياته الرسمية في صفوف أولمبياكوس ليقوده إلى الفوز 3-1 في بلجراد في ذهاب تصفيات دوري أبطال أوروبا.

18 مباراة هو ما احتاجته كتيبة الريجي بويز لتحقق أخيراً الفوز على نظيرتها إل تري خارج جامايكا. خاضت جامايكا غمار الكأس الذهبية CONCACAF وقد خسرت 15 مرة وتعادلت مرة واحدة في هذه المواجهة خارج قواعدها وسجلت أربعة أهداف ودخل مرماها 56 هدفاً خلال هذه المباريات. لكن بعد تعادل المنتخبين سلباً في مايل هاي في دور المجموعات، حققت جامايكا المفاجأة وتغلبت على المكسيك 1-0 في الدور نصف النهائي على ملعب روز بول في باسادينا.

15 هدفاً في آخر 10 مباريات هو مجموع ما سجله جوناثان في الدوري الكوري الجنوبي أي أكثر مما سجله مواطنه سانتوس عندما كان آخر لاعب من سوون بلوينجز يتصدر ترتيب الهدافين عام 2015 (14 هدفاً في 35 مباراة). يحتاج البرازيلي البالغ من العمر 27 عاماً، إلى 14 هدفاً إضافياً من آخر 15 مباراة لفريقه ليحطم الرقم القياسي المسجل على مدار موسم واحد بحوزة ديان داميانوفيتش.

11 لاعباً دافعوا عن ألوان ميلان، وإنتر ميلان ويوفنتوس بعد انتقال ليوناردو بونوتشي بطريقة مفاجئة إلى روسونيري. أربعة لاعبين فقط حققوا ذلك في أول 89 عاماً على تأسيس الأندية الثلاثة بينهم جيوسيبي مياتزا وألدو سيرينا قبل أن يحذو حذوهما سبعة لاعبين في السنوات الـ19 الأخيرة وهم روبرتو باجيو، وإدجار دافيدز، وكريستيان فييري، وباتريك فييرا، وزلاتان إبراهيموفيتش، وأندريا بيرلو وبونوتشي.

6 مرات قام أنطوني مارسيال بتغيير مساره في مدى أربع ثوان ليتخطى داني كارباخال، ولوكاس فاسكيز ولوكا مودريتش قبل أن يقوم بتمريرة حاسمة باتجاه جيسي لينجارد ليتابع الأخير الكرة داخل الشباك من مسافة قصيرة خلال تعادل مانشستر يونايتد وريال مدريد 1-1. ثم تفوّق الشياطين الحمر في ركلات الترجيح حيث لم تُسجل سوى ثلاث منها في كأس الأبطال العالمية في سانت كلارا بكاليفورنيا.

4 أهداف في 16 دقيقة هو ما نجح في تسجيله سكاي بلو ليقلب تخلفه بأربعة أهداف نظيفة إلى تعادل في مواجهة سياتل رين، لكن ذلك لم يمنع الفريق من الخسارة في نهاية المباراة. أكملت ميجان رابينو ثلاثيتها في وقت متأخر لتتخطى منافستها سام كير من سكاي بلو في صدارة ترتيب الهدافات وتمنح فريقها الفوز 5-4 لتعادل أكبر نتيجة في تاريخ الدوري الأمريكي للسيدات.

3 ألقاب في الكأس الذهبية CONCACAF جعلت بروس أرينا أول مدرب يحقق هذا الإنجاز من خلال قيادته منتخب الولايات المتحدة إلى الفوز على جامايكا في المباراة النهائية. كان بورا ميلوتينوفيتش قد أحرز اللقب مرتين عندما قاد أولاً الولايات المتحدة التي كانت تضم في صفوفها توني ميولا ومارسيلو بالبوا وإيريك وينالدا إلى المجد القاري عام 1991، ثم المكسيك التي ضمت خورخي كامبوس وكواوتيموك بلانكو ولويس جارسيا إلى اللقب بعدها بخمس سنوات.

3 هو عدد الأهداف التي سجلها إينير فالنسيا في أول مباراة رسمية له في صفوف فريقه الجديد تيجريس ليقوده إلى أفضل بداية له في الدوري المحلي. استهل تيجريس المباراة بسبعة لاعبين أجانب في صفوفه بينهم الثلاثي فالنسيا وإدواردو فارجاس وأندريه-بيار جينياك ليخرج فائزاً على بويبلا 5-0 ويتخطى أفضل نتيجة (4-0) حققها في بداية الدوري الختامي موسم 2000 والدوري الإفتتاحي عام 2012.

0 أهداف هي المرة الأولى التي يخرج فيها منتخب النرويج للسيدات من بطولة كبرى من دون أن يسجل هدفاً على الأقل. هزّت النرويج شباك الخصم في جميع مشاركاتها العشرين في البطولة الكبيرة، بينها 10 من بطولات أوروبا للسيدات، 7 نهائيات كأس العالم للسيدات FIFA و3 مرات في مسابقة كرة القدم للسيدات في الألعاب الأوليمبية، إلى أن تعرضت لثلاث هزائم نظيفة في كأس الأمم الأوروبية للسيدات 2017 أمام هولندا الدولية المضيفة وبلجيكا والدنمارك.