• تمريرات مذهلة واحتفاظ بالكرة لريال مدريد
  • رقمان قياسيان لموناكو في مباراة واحدة
  • 200 هدف لروني في الدوري الإنجليزي

200 هدف في الدوري الإنجليزي الممتاز هو ما سجله واين روني ليصبح بالتالي ثاني لاعب يحقق هذا الإنجاز بعد آلان شيرر (260). يلي روني في الترتيب كل من أندي كول (187)، وفرانك لامبارد (177)، وتييري هنري (173). تواجُد روني (31 عاماً) في صفوف إيفرتون في مواجهة مانشستر سيتي، جعل إيفرتون يشرك سبعة لاعبين إنجليز دفعة واحدة في هذه البطولة للمرة الأولى منذ 20 عاماً. واعتزل روني بعد ذلك من اللعب دولياً وهو هداف لمنتخب إنجلترا برصيد 53 هدفاً وثاني اللاعبين الأكثر خوضاً للمباريات في صفوف منتخب بلاده (119) بعد الحارس بيتر شيلتون (125).

70 مباراة احتاجها فيتوريا ليهزم أخيراً أحد الأربعة الكبار في ولاية ساو باولو في بطولة البرازيل. يتضمن سجل الفريق القادم من مدينة سالفادور 53 خسارة و16 تعادلاً في مواجهة كورينثيانز وبالميراس وسانتوس وساو باولو، لكنه حقق إحدى أكبر المفاجآت في تاريخ البطولة بفوزه خارج ملعبه على كورينثيانز متصدر الترتيب بهدف وحيد واضعاً حداً لسلسلة رائعة للأخير الذي لم يخسر على مدى 34 مباراة في مختلف المسابقات وكان على بعد ثلاث مباريات من الرقم القياسي للنادي المسجل عندما كان يضم في صفوفه جيلمار ولويزينيو وكلاوديو عام 1957.

44 تمريرة متتالية هو العدد المدهش الذي قام به لاعبو ريال مدريد قبل تسجيل كاسيميرو هدفه خلال المباراة التي انتهت بالفوز على ديبورتيفو لا كورونيا 3-0، أي أكثر بـ19 تمريرة مما نجح فيه المنتخب الأرجنتيني في نهائيات كأس العالم ألمانيا 2006 FIFA قبل أن يسجل إستيبان كامبياسو هدفه التاريخي. ومنذ أن نفذ كيلور نافاس ركلة حرة إلى أن سجل كاسيميرو الهدف، نجح النادي الملكي في الإحتفاظ بالكرة على مدى دقيقة و45 ثانية وقد شارك اللاعبون الـ11 في التمرير.

21 مرة حاول فيها أحد الفرق من أذربيجان بلوغ دور المجموعات من دوري أبطال أوروبا لينجح أخيراً كاراباج من خلال تخطيه أف سي كوبنهاجن بفارق الأهداف، علماً بأن الأخير كان تمكن من التعادل مع برشلونة وبلغ الأدوار الإقصائية من البطولة القارية موسم 2010-2011.

20 عاماً مرت منذ أن أصبح فلوريان موريس آخر لاعب يسجل في أول مباراتين رسميتين له في الدوري الفرنسي للدرجة الأولى قبل أن يكرّر نيمار هذا الإنجاز في صفوف باريس سان جيرمان. حقّق البرازيلي البالغ من العمر 25 عاماً، 3 أهداف ونجح في 3 تمريرات حاسمة في أول موقعتين له في صفوف باريس سان جيرمان.

15 فوزاً متوالياً في دوري الدرجة الأولى الفرنسي هو ما حققه موناكو ليصبح بالتالي أول فريق يسجل هذا الإنجاز ليحطم الرقم القياسي الذي سجله بوردو عام 2009 بقيادة لاعبين من أمثال ويندل ويوهان جوركوف وفيرناندو كافيناجي ومروان الشماخ. كما أن الهدف الوحيد الذي سجله فالكاو في الدقيقة 78 في مرمى متز وهو الخامس للمهاجم الكولومبي البالغ 31 عاماً في 3 مباريات، جعل من كتيبة المدرب ليوناردو جارديم أول فريق في تاريخ الدوري الفرنسي يسجل في 35 مباراة توالياً.

7 انتصارات متتالية في الجولة الأولى من الموسم جعلت روبرت ليفاندوفسكي أول لاعب يحقق هذا الإنجاز في تاريخ الدوري الألماني. سجل مهاجم بوروسيا دورتموند السابق لفريقه بايرن ميونيخ خلال فوزه على باير ليفركوزن 3-1 في الجولة الأولى إلى جانب نيكلاس سولي وكورنتين توليسو ما جعل الأخيرين أول لاعبين يسجلان في باكورة مبارياتهما الرسمية مع الفريق البافاري منذ أن نجح في ذلك لوكا توني وميروسلاف كلوزه في مرمى هانزا روستوك عام 2007.

5 دقائق كان فيها المنتخب الأسباني للسيدات في طريقه لخسارة النهائي الخامس له في بطولة أوروبا للسيدات تحت 19 سنة في ست سنوات قبل أن يقلب الأمور بطريقة رائعة في مصلحته ضد فرنسا. سجلت داماريس إيجورولا وباتريسيا جيخارو في وقت متأخر لينتزع لا روخا أول ألقابه منذ عام 2004.

4 أهداف في شوط واحد هو ما نجحت بتسجيله سام كير لتصبح أول لاعبة في تاريخ الدوري الأمريكي للسيدات منذ بدايته قبل خمس سنوات تحقق هذا الإنجاز، علماً بأن أي لاعبة لم تنجح في تسجيل أكثر من 3 أهداف في مباراة كاملة، سجلت اللاعبة البالغة من العمر 23 عاماً 17 هدفاً في 12 مباراة لها في صفوف سكاي بلو ومنتخب أستراليا، باتت أيضاً أول لاعبة تسجل ثلاثيتين في موسم واحد في الدوري الأمريكي للسيدات. ساهمت أهداف كير في فوز سكاي بلو على سياتل رين 5-4، وللمفارقة كان سكاي بلو خسر بالنتيجة ذاتها أمام الفريق ذاته الشهر الماضي.