يعتبر اللعب النظيف جزءاً جوهرياً من كرة القدم. وهو يمثل الميزات الإيجابية للعب وفق القوانين واستخدام الحس العام واحترام اللاعبين الزملاء والحكام والخصوم والجماهير.

ومن أجل تسليط الضوء أكثر على اللعب النظيف، أنشأ FIFA برنامجاً حوّل هذا المبدأ إلى مفهومٍ بسيط ومدونة قواعد سلوك سهلة الفهم يجب أن يعترف بها ويحترمها اللاعبون والجمهور على حدٍّ سواء. وبينما يجب تطبيق قواعد اللعب النظيف طوال العام، إلا أن FIFA وابتداءً من عام 1997 كرّس أسبوعاً من أجندة المباريات الدولية سنوياً للاحتفال بروح اللعب النظيف والإعلاء من شأنه. وخلال أيام FIFA للعب النظيف، يطلب FIFA من الاتحادات الوطنية الأعضاء فيه تنظيم نشاطات مكرسة للعب النظيف والتركيز على أهمية هذا المفهوم داخل الملعب وخارجه.

كما يتم التذكير بأهمية اللعب النظيف والاحتفال بهذا المفهوم في جميع بطولات FIFA، حيث تقوم مجموعة الدراسات الفنية بتقييم وتصنيف السلوك داخل وخارج الملعب لجميع الفرق المشاركة في البطولات التي ينظمها FIFA، ويتم بعد ذلك منح جائزة FIFA للعب النظيف إلى الفريق الذي يطبق هذا المفهوم بشكل أفضل في البطولة. أما "جائزة FIFA السنوية للعب النظيف" التي يتم تقديمها في حفل كرة FIFA الذهبية، فتكرّم المساهمات المميزة في مجال اللعب النظيف، وغالباً ما يحصل عليها الأفراد أو المجموعات ممن يكونون مغمورين إلى حدٍّ ما.