"كرة القدم من أجل الكوكب" هو برنامج البيئة الرسمي لـ FIFA ويهدف لتخليف الأثر السلبي لفعاليات كرة القدم على البيئة، ويُعتبر استمراراً للبرامج البيئية التي رافقت بطولات FIFA منذ كأس العالم ألمانيا FIFA 2006.

وفي البرازيل، أقام FIFA واللجنة المنظمة لكأس العالم 2014 FIFA مشاريع لتقليل تأثير كأس العالم البرازيل 2014 FIFA على البيئة. وشملت الأنشطة التي أقيمت في البرازيل ما يلي:

تعويض انبعاثات الكربون
يعتبر الإحتباس الحراري من القضايا الأكثر إلحاحاً التي نواجهها حالياً. ومن العوامل الأساسية التي تتسبب بارتفاع درجات الحرارة زيادة نسب انبعاثات غاز ثنائي أكسيد الكربون في الجو نتيجة النشاطات البشرية. وقام FIFA واللجنة المنظمة المحلية بتقدير انبعاثات غاز الكربون لكأس العالم البرازيل 2014 FIFA بحوالي 2.7 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون من بينها 251 ألف من الإنبعاثات الناتجة عن أنشطته التشغيلية. ويقوم FIFA واللجنة المنظمة المحلية بتعويض كل الإنبعاثات الصادرة عن الأنشطة التشغيلية من خلال مشاريع مختارة للحد من الكربون في البرازيل. وتتضمن هذه الإنبعاثات تلك الصادرة عن السفر والإقامة لجميع الموظفين والمسؤولين والفرق والمتطوعين والضيوف وكذلك الإنبعاثات من المدن المستضيفة والملاعب والمكاتب. بالإضافة إلى ذلك، دعى FIFA كل الحاصلين على التذاكر على تعويض الإنبعاثات الناجمة عن سفرهم إلى البطولة مجاناً، بغض النظر عن المكان الذي يسافرون منه حول العالم.

ملاعب مستدامة
تبنت معظم ملاعب كأس العالم FIFA في البرازيل معايير "الريادة في تصميمات الطاقة والبيئة" من أجل أبنية خضراء، وركبت العديد منها لوائح شمسية على أسطحها لتوليد طاقة متجددة. ودعماً لهذا الجهد، نظم FIFA واللجنة المنظمة المحلية دورات تدريب دامت ستة أيام قدمها مختصّون حول الإدارة المستدامة للملاعب لمشغلي الملاعب الإثني عشر.

إدارة النفايات في الملاعب
يتمثل الهدف بسن قانون جديد للنفايات في البرازيل بسيطرة أفضل على التعامل مع النفايات وتوجيهها. وبالتعاون مع التعاونيات المحلية الخاصة بالنفايات، وضع FIFA واللجنة المنظمة المحلية وشركة Coca-Cola نظام لإدارة النفايات في الملاعب لضمان أن يتم التعامل مع النفايات وإعادة تدويرها بشكل صحيح عند الضرورة. ومن خلال بعض النداءات الترويجية لتميمة كأس العالم البرازيل 2014 FIFA فوليكو، تم تطوير عدد من الرسائل من أجل إعلام الجمهور حول ما يجب القيام به وكيفية التخلص من نفاياتهم.