فازت اليوم منظمة Slum Soccer الهندية غير الحكومية بالنسخة الأولى من جائزة FIFA للتنوع. وقد استحدث FIFA هذه الجائزة تقديراً لجهود المنظمات المتميزة والمبادرات الجماعية والشخصيات الكروية التي تدافع عن التنوع وتسعى للوحدة والتضامن والمساواة بين الجميع. وتستغل Slum Soccer كرة القدم لربط الأفراد وتدريس المهارات الحياتية والعمل نحو تحسين الظروف المعيشية للسيدات والسكان المهمشين في المجتمع الهندي.

وضمت القائمة النهائية للجائزة جهتين أخرتين هما جمعية كرة القدم الدولية للمثليين جنسياً (IGLFA) والتي تعمل على تعزيز نمو كرة القدم للمثليين والمثليات ومزدوجي الميل الجنسي، والمتحولين جنسياً بينما تعمل في الوقت ذاته على تعزيز الاحترام الذاتي لمجتمع المثليين، ومنظمة Kick It Out الإنجليزية والتي تساعد وتدعم وتعمل مع سلطات كرة القدم، والأندية المحترفة، واللاعبين، والجماهير، والمجتمعات للتصدي لجميع أنواع التمييز.

قام بتسليم الجائزة السيدة فاطمة ساموار، أمين عام FIFA، برفقة كل لاعب منتخب هولندا السابق، كلارنس سيدورف، وقائد منتخب ألمانيا السابق، توماس هيتزلسبرجر، وهم أعضاء لجمة جائزة التنوع FIFA. ويملك أعضاء اللجنة وعددهم 11 عضواً بما فيهم مجموعة من محترفي كرة القدم السابقين خبرات عريضة في جوانب متعددة متعلقة بالتنوع ومكافحة التمييز سواءً كانت مرتبطة بالعرق أو الأصل الوطني أو الاجتماعي أو النوع أو الإعاقة أو اللغة أو الدين أو الرأي السياسي أو التوجه الجنسي أو أي نوع آخر من أنواع التمييز.

وفر الحفل، الذي عقد في مؤتمر Soccerex Global Convention الذي احتضنته مدينة مانشستر البريطانية وقدّمته مذيعة محطة سي إن إن، آماندا ديفيس، منصة لنقاش حي عن التنوع في الرياضة.

وتمثّل جائزة التنوع FIFA جزءًا من استراتيجية FIFA العامة لتعزيز محاربة التمييز والترويج للتنوع في الرياضة. وقام FIFA العام الماضي بنشر دليل لأفضل الممارسات للاتحادات الأعصاء وأدخل نظام مراقبة جديدة للوقائع التي تنطوي على التمييز لجميع مباريات التصفيات التمهيدية لكأس العالم 2018 FIFA.

يمكن الاطلاع على مزيد من المعلومات عن جائزة التنوع FIFA هنا. كما يمكن الاطلاع هنا على وثيقة شاملة توضح العمل الذي يضطلع به FIFA في مجال التنوع ومكافحة التمييز.