شهدت مدينة كازان تجمعاً كبيراً وحافلاً بين عدد من المنظمات غير الحكومية المهتمة بالتنمية الاجتماعية من خلال كرة القدم وممثلين عن FIFA واللجنة المحلية المنظمة لكأس العالم روسيا FIFA 2018، وذلك في إطار "منتدى كرة القدم من أجل الأمل" بنسخته الثالثة.

جمع المنتدى ممثلين عن المنظمات التي تحصل على دعم برنامج FIFA "كرة القدم من أجل الأمل" من كافة أنحاء العالم وذلك للتشبيك فيما بينهم والتشارك بخبراتهم عن أفضل الممارسات والسياسات المتّبعة في مجال التنمية الاجتماعية عبر كرة القدم.

تواجد كذلك ضيوف من منظمات كروية أخرى، مثل اللجنة المحلية المنظمة لكأس العالم قطر 2022 FIFA، وممثلين عن منظمات دولية ومنظمات غير حكومية روسية أخرى، بالإضافة إلى شخصيات من "أساطير FIFA" مثل كارينا لوبلانك وأليكسي سميرتن.

وفي حديثها أمام الحضور، قالت السيدة فاطمة سامورا، أمين عام FIFA: "يسود جو ّمؤثر بشكل خاص عندما يجتمع هذا الحشد الكبير من الأشخاص للترويج للتنمية الاجتماعية، وللبحث عن أفضل السبل من أجل تغيير حياة أولئك الذين هم في أمسّ الحاجة للتنمية."

وأردفت قائلة "هذا ما يمثله ’منتدى كرة القدم من أجل الأمل‘ بالنسبة لي. وهذا ما يجعلني أتشرّف بحقّ لمخاطبتكم. أودّ منكم أن تتوقفوا لبرهة وتفكّروا بالمغزى وراء جلب كل هؤلاء الأشخاص سوية، فقط من أجل مناقشة التطوير الاجتماعي من خلال كرة القدم."

وختمت حديثها بالقول: "نميل لاعتبار هذه الأمر بمثابة أمر بديهي، إلا أن الحقيقة هي أن هذا أمرٌ مذهل. فهذا الحدث بحدّ ذاته يبعث برسائل قوية."

يشمل المنتدى عقد ورشات عمل يديرها مشرفون وعروضاً تقديمية وحضور مباراة نصف نهائي كأس القارات روسيا 2017 FIFA. ومن أبرز أهداف عقد المنتدى تحديد معالم وسياسات مبادرة "كرة القدم من أجل الأمل" واستكشاف سبُل مساهمة كرة القدم في تحقيق أهدام الأمم المتحدة من أجل التنمية المستدامة.

وخلال مباراتي نصف النهائي في كازان يوم 28 وسوتشي يوم 29 يونيو/حزيران، سيُحيي FIFA واللجنة المحلية المنظمة  أيام FIFA ضد التمييز عبر مراسم خاصة تسبق انطلاق المباراتين. ويعتبر ذلك حدثاً سنوياً يضطلع به FIFA منذ سنة 2001.