تنطوي إستضافة كأس العالم FIFA التي تعتبر الحدث الأكبر في العالم على صعيد رياضة واحدة، على مجموعة واسعة من الأنشطة، بما في ذلك الإستثمار الكبير في الملاعب والبنية التحتية، نقل الملايين من الناس إلى المباريات والمراكز المخصصة لمهرجانات  المشجعين إلى جانب تأمين الطعام السليم والصحي، التعامل مع النفايات في الملاعب، تجنيد وتدريب آلاف المتطوعين، تأمين حدث عام متاح للجميع، وخدمة المنتخبات الـ32 المشاركة ووسائل الإعلام العالمية.

لا بد لحدث بهذا الحجم أن يترك أثراً على المجتمع والبيئة يجب التخفيف من وطأته. لكنه يمثل أيضاً فرصة فريدة لخلق إرث إيجابي في البلد المضيف. يأخذ FIFA واللجنة المنظمة المحلية بعين الإعتبار المسؤولية التي تنجم عن تنظيم حدث بهذه الضخامة. نحن نتخذ خطوات ملموسة نحو الإستدامة، نخلق أفضل الممارسات للأحداث الرياضية الكبرى الأخرى، على أمل إلهام الآخرين بمتابعة وتنفيذ مبادرات الإستدامة.

من أجل ضمان أن يؤدي التخطيط والتنفيذ في كأس العالم روسيا 2018 FIFA إلى التخفيف من العوامل السلبية وتعزيز الأثر الإيجابي لهذا الحدث على الناس والإقتصاد والبيئة، طوّر FIFA واللجنة المنظمة المحلية إستراتيجية شاملة في الإستدامة. التجارب السابقة، والإلتزامات، والمعايير الدولية والتبادل مع أصحاب المصلحة، جميعها مسائل تؤمن الإطار لتقييم وتحديد الأولويات التي تم تكييفها وفقاً لخصوصيات كأس العالم روسيا 2018 FIFA.

لمزيد من المعلومات عن مشاريع الإستدامة الخاصة بالنسخة الأخيرة من كأس العالم FIFA، يرجى الإطلاع على تقرير الإستدامة.