تابعنا عبر

جائزة FIFA لأفضل مدرب للرجال

كلاوديو رانييري
  • كلاوديو رانييري

  • ITA
    إيطاليا
  • كلاوديو رانييري
    حصد كلاوديو رانييري ثمار سنة من الإنجازات التي كانت مستحيلة ونال جائزة FIFA لأفضل مدرب للرجال. فقد نجح في بتحقيق ما بدا مستحيلاً مع ليستر سيتي. فحين تولى المدرب الإيطالي مهمة تدريب الفريق في يوليو/تموز 2015، بلغت فرصة الذئاب في التتويج بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز 1/5000 لدى بعض جهات المراهنات وهي نفس احتمالية بقاء إلفيس برسيلي على قيد الحياة. وبينما بدا البعد عن الهبوط هو أقصى أمنيات ليستر سيتي قبل انطلاق الموسم، إلا أن رانييري نجح في إلهام لاعبيه بغرس روح جماعية لا تضاهى ليفوز ليستر بالدوري الإنجليزي في ملحمة خالفت كل التوقعات وليتوج الفريق بأول لقب كبير في تاريخه الذي يمتد لـ 132 عاماً. ومع انطلاق موسم 2016-2017، قاد المدرب الإيطالي فريق الذئاب إلى أدوار خروج المغلوب في دوري أبطال أوروبا لتكون المرة الأولى التي يخوض فيها النادي هذه البطولة القارية العريقة.

المرشحون النهائيون

فيرناندو سانتوس
  • فيرناندو سانتوس

  • POR
    البرتغال
  • صنع مهندس الكهرباء والاتصالات، فيرناندو سانتوس، التاريخ بقيادته منتخب البرتغال للظفر بباكورة ألقابه الكبيرة: كأس أوروبا للأمم 2016. حيث حرص سانتوس على تطبيق فلسفته القائمة على "القوة وروح المجموعة" لتعزيز فضائل فريق يدور في فلك قائد بلا منازع، كريستيانو رونالدو، ولكن بروح جماعية قوية. وبفضل الحكمة التكتيكية لهذا الرجل تم بناء شبكة صلبة في الدفاع وقاتلة في الهجوم. حيث أظهر الفريق روح تضامن كبيرة، ولعب البدلاء نفس الدور الحاسم الذي لعبه أقرانهم في التشكيلة الرسمية، وذلك في دليل آخر على الذكاء الكبير لهذا المدرب الحكيم الذي يعرف بالتفصيل خصائص لاعبيه.

زين الدين زيدان
  • زين الدين زيدان

  • FRA
    فرنسا
  • في أول موسم له كلاعب في ريال مدريد، فاز زين الدين زيدان باللقب التاسع للنادي في دوري أبطال أوروبا UEFA. وفي موسمه الأول أيضاً على مقاعد بدلاء النادي الملكي، أعادة الكرّة بتحقيقه اللقب الحادي عشر، ليصبح الرجل السابع الذي يفوز باللقب الأغلى كلاعب ثم كمدرب. بعد تعيينه بديلاً لرفاييل بينيتيز في يناير/كانون الثاني عام 2016، أعاد الأسطورة الفرنسية النظام إلى البيت الأبيض بعدما كان يبدو أن الموسم يتجه لاتخاذ نفس اللون. صحيح أنه لم يتمكن من تقليص الفارق مع برشلونة في الدوري المحلي، ولكنه أنقذ ماء وجه ريال مدريد بفوزه بمواجهة الكلاسيكو ثم رفع كأس أوروبا. بفضل أسلوب لعب هجومي ومتوازن في الوقت نفسه، أعاد الثقة للاعبيه وردّ بأفضل طريقة على أولئك الذين كانوا يشككون في قدرته على قيادة فريق على أعلى مستوى.

المرشحون الآخرون

  • كريس كولمان

  • WAL
    وايلز
  • ديدييه ديشامب

  • FRA
    فرنسا
  • لويس إنريكي

  • ESP
    أسبانيا
  • جوسبيب جوارديولا

  • ESP
    أسبانيا
  • يورجن كلوب

  • GER
    المانيا
  • ماوريسيو بوكيتينو

  • ARG
    الأرجنتين
  • دييجو سيميوني

  • ARG
    الأرجنتين