تابعنا عبر

جائزة FIFA لأفضل مدرب للسيدات

المرشحون للفوز بالجائزة

أوليفييه إشوافني
  • أوليفييه إشوافني

  • FRA
    فرنسا
  • بعد تعيينه في سبتمبر/أيلول 2016 على رأس الجهاز الفني لمنتخب فرنسا للسيدات الذي كان يفتقر للثقة إثر فشله في مسابقة كرة القدم للسيدات في الألعاب الأوليمبية في ريو 2016، نجح أوليفييه الشوافني في إعادة البسمة للفرنسيات. بفضل العمل الجاد والتواضع اللذين يتميز بهما الشوافني، بدأت كتيبة تريكولور تحقق النجاحات. في مارس/آذار، فاز المنتخب الفرنسي بلقب شي بيليفيز 2017، البطولة الودية التي تجمع بين أربعة من أفضل خمسة منتخبات في التصنيف العالمي FIFA/Coca-Cola. وبعد 10 أشهر بدون أي هزيمة، تجرّع رفقة لاعباته أخيراً مرارة الهزيمة في كأس الأمم الأوروبية للسيدات 2017 في الدور ربع النهائي، وهي النقطة السوداء الوحيدة تقريباً في السنة الإيجابية التي عاشتها كتيبة الشوافني.
إيما هايس
  • إيما هايس

  • ENG
    انجلترا
  • تُعتبر هايز مدربة رحالة قضت معظم مسيرتها التدريبية في الولايات المتحدة، لكنها عادت الآن إلى الديار وتحديداً إلى فريق سيدات تشيلسي. وقد كان عام 2017 الأكثر نجاحاً لها منذ توليها الإشراف على الفريق الأزرق. نجح تشيلسي بفضل دفاع صلب وهجوم فعّال في حسم لقب بطولة الدوري الممتاز الربيعي وهي بطولة مؤقتة صممت لتضييق الفارق في الجدول الزمني لكرة القدم للسيدات في إنجلترا. ففي ثماني مباريات في الدوري، كان فارق الأهداف حاسماً، وبفضل ست مرات حافظ فيها تشلسي على نظافة شباكه في هذه المباريات الثماني، وكذا تسجيله معدلاً مقداره أربعة أهداف في المباراة الواحدة، نجح الفريق اللندني في حسم البطولة بفضل فارق الأهداف على حساب مانشستر سيتي.
رالف كيلرمان
  • رالف كيلرمان

  • GER
    المانيا
  • لا شك أن رالف كيلرمان يُعدّ منذ سنوات عديدة من أبرز المدربين على مستوى كرة القدم للسيدات. فقد أشرف لحوالي عقد من الزمن (2008-2017) على تدريب نادي فولفسبورج في الدوري الألماني للسيدات ونجح بتحويله من ناد صغير إلى أحد أفضل الفرق في القارة الأوروبية، قبل أن يستقيل من منصبه صيف هذا العام للتركيز على مهمته الجديدة كمدير رياضي. وقبل ذلك، تمكن الفائز بجائزة FIFA لأفضل مدرب في كرة القدم للسيدات لعام 2014 من التتويج مع سيدات فولفسبورج بالثنائية المكوّنة من لقب البطولة وكأس ألمانيا.
كزافيير لورينس
  • كزافيير لورينس

  • ESP
    أسبانيا
  • بعد 11 موسماً على مقاعد بدلاء فريق برشلونة للسيدات، ودّع تشافي يورينز النادي الكتالوني بعد فوزه بلقب كأس الملكة وتحقيق التأهل لأول مرة في تاريخ النادي إلى الدور نصف النهائي من دوري أبطال أوروبا للسيدات هذا الموسم. لم يتمكّن فريقه من الفوز بالدوري المحلي، ولكنه تنافس مع أتلتيكو مدريد حتى آخر رمق. وتبقى أبرز نجاحاته، حسب ما يقوله دائماً، ليست الألقاب بل إدخال هذا التخصص عالم الإحتراف في عام 2015. لعب يورينز دوراً حاسماً في تطوير كرة القدم للسيدات والحفاظ على روح وقيم النادي: الدفاع عن كرة القدم الجميلة التي تعتمد على الإستحواذ على الكرة.
نيلس نيلسين
  • نيلس نيلسين

  • DEN
    الدنمارك
  • لم ينجح نيلس نيلسن، الذي تم تعيينه في عام 2013 على رأس الجهاز الفني للمنتخب الدنماركي للسيدات، في قيادة لاعباته للتأهل إلى كأس العالم للسيدات كندا 2015 FIFA، ولكنه تجاوز خيبة الأمل في البطولة الكبرى التالية. قاد المدرب المولود في جرينلاند فريقه للتأهل بامتياز إلى كأس الأمم الأوروبية للسيدات 2017، حيث بلغت الدنماركيات المباراة النهائية وخسرن بنتيجة 2-4 أمام هولندا، البلد المستضيف للبطولة. في الطريق إلى هذا الإنجاز التاريخي واحتلال مركز الوصيف، خطف فريق نيلسن الأضواء خصوصاً في الدور ربع النهائي بنجاحه في إقصاء ألمانيا، وهو الأمر الذي لم يحققه أحد من قبل في النسخ الست السابقة. بفضل خطته التكتيكية 4-4-2 واعتماده على أربع مدافعات مخضرمات راكمن معاً أكثر من 350 مباراة دولية ومهاجمتين خطيرتين هما بيرنيل هاردير وناديا نديم، أصبحت الدنمارك واحدة من معاقل كرة القدم للسيدات في العالم.
فلورينس أوماجبيمي
  • فلورينس أوماجبيمي

  • NGA
    نيجيريا
  • بعد مشاركتها في أربع نسخ من نهائيات كأس العالم للسيدات FIFA ودورة الألعاب الأوليمبية، أصبحت لاعبة خط الوسط السابقة فلورينس أوماجيمبي مدربة، حيث عملت كمساعدة في مختلف فئات الناشئات في الإتحاد النيجيري إلى أن تولّت مقاليد منتخب الكبيرات. وتواصل الآن من على مقاعد البدلاء معركتها الشخصية من أجل تنمية الرياضة التي تعشقها في أفريقيا. في هذا الموسم قادت منتخب بلادها للتتويج بلقبها الثامن في مسابقة كأس الأمم الأفريقية للسيدات. وكانت أوماجبيمي قد فازت بهذا اللقب أربع مرات، لتصبح ثاني امرأة، بعد أوتشي أوشاريا، تفوز باللقب القاري كلاعبة ومدربة. كما أنها كانت المرأة الوحيدة المرشحة لجائزة أفضل مدربة أفريقية العام الماضي.
جيرار بريشور
  • جيرار بريشور

  • FRA
    فرنسا
  • بعد التتويج بثلاثية دوري أبطال أوروبا للسيدات وكأس فرنسا والدوري المحلي في موسم 2015-2016، كان من الصعب على المدرب المولود في ليون، جيرارد بريشور، تحقيق أفضل من ذلك في الموسم التالي. ولكنه كرّر نفس الإنجاز. في دوري الدرجة الأولى، ختم الموسم رفقة لاعباته بهزيمة واحدة فقط وبفارق ثماني نقاط على غريمه التقليدي مونبيلييه. وفي دوري أبطال أوروبا كما هو الحال في كأس فرنسا، تغلبوا في المباراة النهائية على باريس سان جيرمان بركلات الترجيح. وهكذا فازوا بثلاثة ألقاب جديدة تحمل بصمة مدرب موهوب، طموح ومتطلب. يصف جيرارد نفسه بأنه "مهووس بالإستحواذ على الكرة المرتبط باللعبة العميق،" وبإمكانه الآن تطبيق مبادئه في مكان آخر بعد أن ترك ليون في يونيو/حزيران 2017، ولكن ليس قبل أن يكتب اسمه في تاريخ النادي.
دومينيك ثالهامر
  • دومينيك ثالهامر

  • AUT
    النمسا
  • تمكّن دومينيك ثالهامير من خطف الأضواء مع النمسا في كأس الأمم الأوروبية للسيدات 2017 التي أقيمت في هولندا. وحتى ضمان التأهل إلى هذه المسابقة القارية، شكل نجاحاً باهراً، خاصة أن كبيرات جمهورية جبال الألب لم يتمكّن من قبل من تسجيل حضورهن في أي بطولة أوروبية. وفي المشاركة الأولى، فاجأ فريق ثالهامير الجميع بتصدره مجموعته أمام المنتخب الفرنسي المرشح البارز للفوز باللقب، وواصل تقدمه في البطولة لغاية نصف النهائي حيث انهزم على يد الدنمارك بعد اللجوء لركلات الترجيح الحاسمة. وكان اللاعب السابق في الدوري الوطني قد اشتغل لسنوات طويلة في مجال تكوين الناشئين لدى نادي أدميرا فاكر مودلينج للرجال، حيث أصبح في عام 2004، وهو في سن الثالثة والثلاثين، أصغر مدرب رئيسي في الدوري النمساوي الأول. وهو يشرف منذ عام 2011 على الإدارة الفنية لمنتخب النمسا للسيدات.
سارينا ويجمان
  • سارينا ويجمان

  • NED
    هولندا
  • قادت سارينا ويجمان المنتخب الهولندي للتتويج باللقب في كأس الأمم الأوروبية للسيدات التي أقيمت في بلادها، بفضل أداء هجومي حافل بالحيوية والإبداع، لتنجح بذلك في إنهاء هيمنة ألمانيا على البطولة. بعد دراستها الجامعية في الولايات المتحدة، لعبت لاعبة الوسط السابقة لحوالي عشر سنوات في الدوري الهولندي الممتاز، وتوّجت هناك بلقب البطولة مرتين وبالكأس المحلية مرة واحدة. وخاضت في المجموع 104 مباريات دولية مع المنتخب الهولندي، قبل أن تتحول للعمل مدربة للناشئين لدى الإتحاد الهولندي لكرة القدم. وتمكّنت لاحقاً من الفوز بصفتها مدربة رئيسية بلقبي الدوري والكأس مع ناديين مختلفين في هولندا. عادت فيجمان بعدها إلى الإتحاد الهولندي لكرة القدم، الذي عملته معه أولا كمنقبة عن المواهب ثم كمدربة مساعدة بعد ذلك. وفي عام 2015، أصبحت مدربة أولى للمنتخب الهولندي للسيدات.
هوانج يونج بونج
  • هوانج يونج بونج

  • PRK
    كوريا
  • يملك هوانج يونج بونج خبرة واسعة في الفئات الدنيا المتألقة في كوريا الشمالية. احتل مركز الوصيف في كأس العالم للسيدات تحت 17 سنة 2012 FIFA، وفي ذلك الوقت قال إن "الفشل أول طريق النجاح." لذلك استمر في العمل وبعد احتلاله المركز الثالث في كأس العالم للسيدات تحت 20 سنة كندا 2014 FIFA، نجح أخيراً في قيادة الفتيات لمعانقة الذهب في نسخة بابوا نيوغينيا 2016. في سنّ الـ48، يتميز هذا المدرب بعمله التكتيكي الجاد، يركّز على الإنضباط ويمنح لفريقه قوة ذهنية كبيرة وبراعة في التأقلم مع الظروف التي يواجهها في كل مباراة.