تكّرم جائزة FIFA للعب النظيف السلوك المثالي والإستثنائي الذي يُعلي من شأن الروح الرياضية واللعب النظيف والتعاطف داخل وخارج الملعب. وفي نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي، تعرّضت أسرة كرة القدم في أمريكا الجنوبية لكارثة مؤلمة تردّد صداها في أرجاء العالم بأسرع عندما أدى حادث تحطّم طائرة في كولومبيا لمقتل معظم الركاب ـ بمن فيهم وفد يمثل لاعبي وكادر نادي تشابكوينسي وممثلين لوسائل الإعلام. وقد كان الفريق قد استقلّ هذه الرحلة متجهاً إلى مدينة ميدلين لخوض الجولة الأخيرة من منافسات كأس أمريكا الجنوبية، وهي المرة الأولى في تاريخ النادي التي يبلغ فيها هذا الدور. وفي تجسيد لروح الإخاء والتضامن، أرسل نادي أتليتيكو ناسيونال، الخصم المفترض للفريق الذي تعرّض للكارثة الجوية، بطلب لاتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم بمنح نادي تشابكوينسي لقب البطولة، وهو ما وافق عليه الإتحاد القاري. وإحياءاً لروح أولئك الذين فُقدوا وحداداً عليهم تجمّع جماهير الناديين في الملعب في توقيت إجراء مباراة الذهاب. يُذكر أن لجنة خاصة من الخبراء، مؤلّفة من جابرييل باتيستوتا ومارتا وهارولد ويب وفلاديمير بيتكوفيتش وأدولف أوجي، تتولى تقييم عدة نماذج للعب النظيف خلال العام وتحدد الفائز بالجائزة. وبذلك، تذهب جائزة هذا العام لنادي أتليتيكو ناسيونال على مبادرته المؤثرة. وقد تم تسليم الجائزة في زيوريخ يوم 9 يناير/كانون الثاني 2017 إلى رئيس نادي أتلتيكو ناسيونال خوان كارلوس دي لا كويستا.