أثار التتويج الخامس للنجم ليونيل ميسي خلال حفل كرة FIFA الذهبية 2015 صدى واسع في الصحف العالمية، خصوصاً في البلدان التي ينتمي إليها المرشحون في المرحلة النهائية: الأرجنتين أشادت بالفائز، البرتغال سلطت الضوء على تسليم كريستيانو رونالدو الجائزة والبرازيل احتفت بنيمار وأعطت قيمة خاصة لوينديل ليرا، الفائز بجائزة بوشكاش FIFA لأفضل هدف لعام 2015.

"LM5"، كان هذا هو عنوان غلاف الصحيفة الرياضية الأرجنتينية "أوليه" التي خصصت الصفحة الأولى بالكامل تقريباً لصاحب الرقم 10 في كتيبة لا ألبيسيليستي. وفي صفحاتها الداخلية، وصفته بأنه "لاعب يصنع التاريخ." إذ علّقت الصحيفة "الصلاحية لا تُشترى في أي سوق ولا تبنيها أي حملة تسويقية،" مضيفة "ميسي هو أفضل الحقائق. إنه حقيقة ملموسة وقوية، وبالكاد يتذكر العالم هيمنة صريحة كهذه في عالم كرة القدم. ليو يجلس في نفس الطاولة إلى جانب بيليه، ودي ستيفانو، وكرويف، وبيكنباور ومارادونا."

ومن جهتها، وصفت صحيفة "لا ناسيون" ليو بأنه "أسطورة بخمس كرات ذهبية." وتُذكّر أنه في عام 2006، في أول مشاركة له، احتلّ المرتبة 20 بصوت واحد فقط. ومنذ ذلك الحين وهو في تطور مستمر قاده ليصبح الفائز الأكبر في التاريخ. كما تحدثت الصحيفة أيضاً عن أسباب "إمبراطورية ميسي": "يُهيمن على العالم منذ وقت طويل لأنه يفرض شراسة غير مسبوقة. يسعى دائماً للتفوق على نفسه ويركض بلا حدود. فهذا العبقري لا يسمح لنفسه بالإستسلام للراحة، لهذا أصبح الإستثنائي عادياً في روتينه اليومي. الراحة تُشعره بالملل، لهذا يبحث عن التطور."

الإثارة مع ليرا والإعجاب بنيمار
في النسخ المطبوعة من الصحف البرازيلية، تفوّقت صورة وينديل ليرا المتأثر عند توجيهه الشكر إثر استلامه جائزة بوشكاش على صورة نيمار. بيد أن نجم مدرسة سانتوس، حصل على الثناء من كارلوس ألبرتو باريرا، المدرب السابق للسيليساو، وتوستاو بطل العالم عام 1970. إذ اتفق كلاهما على أن لاعب برشلونة سيكون "الأفضل في العالم قريباً" إذا ما استمرّ في التطور.

فيما سلطت عدة صحف أخرى الضوء على تصويت ميسي لصالح الأوروجواياني لويس سواريز كأفضل لاعب في العالم.

وحسب "فوليا دي ساو باولو"، فقد تألق نيمار أيضاً على البساط الأحمر حيث قالت "أثبت أنه من الممكن إحياء التقليد الذي يقتصر الآن على الأزواج إذا ما تمّ ذلك بأسلوب خاص." وكان بوجبا ببذلته من النجوم الذين أثاروا أكبر عدد من التعليقات على شبكات التواصل الإجتماعي في العالم، حيث تمّ وصفه بالأسلوب "الباروكي" من قبل الصحفي المتخصص في الصحيفة.

في البرتغال، وضعت صحيفة "إل كوريو دا مانيا" على صفحتها الأولى إحدى الصور الأكثر تداولاً في الحفل، وهي صورة كريستيانو يُصافح أنطونيلا روكوزو بينما ينظر ليو مبتسماً، وذلك تحت عنوان "كريستيانو يُسلّم الكرة للزوجين ميسي." كما أشارت إلى أن البرتغالي كارلوس كيروش، مدرب إيران، اختار الأرجنتيني كأفضل لاعب في السنة.

وقد أفردت الصحف الرياضية "أبولا"، و"ريكورد" و"أوجوجو" مساحة لخلافة كابتن الأرجنتين للنجم البرتغالي، فيما خصصت "أبولا" أيضاً حيّزاً للحظة التي طلب فيها مقدّم الحفل الأيرلندي الشمالي جيمس نسبيت، من رونالدو العودة إلى مانشستر يونايتد.