شهدت استوديوهات TPC بزيوريخ تنظيم النسخة الأولى من جوائز The Best من FIFA. شغف، مفاجآت، لحظات حافلة بالمشاعر...عشنا يوم الإثنين 9 يناير/كانون الثاني 2017 قليلاً من كل شيء عندما تم كشف النقاب عن هوية أفضل اللاعبين والمدربين في عالم المستديرة الساحرة.

كان لهذا الحدث العظيم صدى واسع في عالم كرة القدم، حيث تابعت الصحافة واللاعبون والمشجعون عن كثب ما حدث في سويسرا مع كريستيانو رونالدو، وكارلي لويد، وكلاوديو رانييري، وسيلفا نيد ومحمد فايز سوبري الذين فازوا بمختلف الجوائز الفردية. يستعرض موقع FIFA.com مجموعة مختارة من ردود الأفعال.

رونالدو يخطف الأضواء
ظهر النجم البرتغالي، الذي رفع جائزة FIFA لأفضل لاعب في عام 2016، في واجهة النسخة الإلكترونية للصحيفتين الأسبانيتين Marca وAS اللتين أشارتا إلى عبارة قالها بعد استلامه الجائزة: "الأفضل فاز بها 'الأفضل'، وهذا هو أنا." وصاحب المقالين صورتان لكريستيانو رونالدو مبتسماً.

أما صحيفة A Bola البرتغالية فقد سلطت الضوء على تصريحات اللاعب الدولي الأسباني السابق ميشيل سالجادو الذي أكد أن عقلية الفوز التي يملكها رونالدو لم يرها إلا عند لويس فيجو، زميله في ريال مدريد، ولم يتردد في القول إن هذه الجائزة التي فاز بها كريستيانو بعد عام 2016 الرائع كانت "مستحقة جداً."

من جهتها، ركزت صحيفة Olé الأرجنتينية على كلمات دييجو أرماندو مارادونا الذي، قبل تسليمه جائزة FIFA لأفضل مدرب للرجال عام 2016 لكلاوديو رانييري، اعترف بروح دعابة جميلة أن لعب كرة القدم بالنسبة له كان سهلاً مثل المشي أو النوم. ولكن كمدرب "لم أستطع المشي أو حتى النوم."

بخصوص المدرب الإيطالي، نشرت النسخة الإلكترونية لصحيفة La Gazzetta dello Sport الإيطالية شريط فيديو حول تتويج ابن روما قبل 65 عاماً، وذلك تحت عنوان معبّر جداً: "الملك كلاوديو المتوّج." كما أهدى له رونالدينيو رسالة عاطفية على Twitter.

في #الشبكات الإجتماعية
كان عالم الشبكات الاجتماعية نشطاً على مدار اليوم وخاصة بعد الحفل. هنأ ماريو جوتسيه ، لاعب خط الوسط الهجومي في بوروسيا دورتموند، جماهير الأسود والأصفر على فوزهم المستحق بجائزة FIFA للمشجعين في عام 2016 بفضل تضامنهم مع ليفربول قبل يوم واحد من الذكرى السنوية الـ27 لمأساة هيلزبره وترديدهم معاً نشيد "لن تسير لوحدك أبداً".

ومن جهته، نشر محمد فايز سوبري على حسابه على Twitter الكلمة التي بحث عنها في هاتفه المحمول بعد فوزه بجائزة بوشكاش FIFA لعام 2016 بنسبة 59.46٪ من مجموع الأصوات.

وكان هناك أيضاً عبارات حب ومودة من طرف زملاء الفائزين. حيث هنأ حارس مرمى ريال مدريد، الكوستاريكي كيلور نافاس، خمسة من زملائه الذين تم اختيارهم ضمن التشكيلة المثالية FIFA/FIFPro. كما أعرب كاسيميرو عن فخره بتقاسم غرفة تبديل ملابس النادي الملكي مع الفائزين. ومن ألمانيا، هنأ توماس مولر زملائه في المنتخب لتواجدهم في التشكيلة المثالية لعام 2016.

وهنأ تيم هوارد، حارس مرمى الولايات المتحدة المخضرم الذي شارك في نسخ كأس العالم أعوام 2006 و2010 و2014، كارلي لويد، الحائزة على جائزة FIFA لأفضل لاعبة عام 2016. كما انضمّ لموجة التهاني التي طالت بطلة العالم عام 2015 سونيل جولاتي، رئيس الاتحاد الأمريكي لكرة القدم، الذي عبّر عن مشاعره خلال مرافقة لاعبة خط الوسط البالغة من العمر 34 عاماً.

وفي الختام، عبّر فاوستينو أسبريا، الذي خاض 57 مباراة دولية مع منتخب كولومبيا وتُوّج بطلاً مع أتليتيكو ناسيونال عام 1991، عن فخره الكبير بالفوز المستحق للكولومبيين بجائزة FIFA للعب النظيف 2016 بعد أن تنازلت كتيبة فيردولاجا عن لقب كوبا سودامريكانا لنظيرها تشابيكوينسي البرازيلي الذي تعرض لحادث تحطم الطائرة المأساوي.

أنا سعيد لفوزي بجائزة FIFA لأفضل لاعب لعام 2016. لم يكن ليكون ذلك ممكناً دون زملائي في الفريق والمدربين وأولئك الذي يساندونني كل يوم. شكراً للجميع. كريستيانو رونالدو.