• أحرز بوفون النسخة الأولى لجائزة FIFA لأفضل حارس مرمى
  • حافظ الحارس المخضرم على نظافة شباكه على مدى 600 دقيقة في دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي
  • بوفون: "أنا من النوع الذي يريد مواجهة تحديات شاقة بعضها مستحيل في بعض الأحيان"

اعتاد جيانليوجي بوفون على تحطيم الأرقام القياسية وتحقيق نقاط مضيئة طوال مسيرته، وبالتالي كان يستحق أن يصبح أول من يُحرز جائزة The Best من FIFA لأفضل حارس مرمى سنة 2017. قد يكون حارس مرمى إيطاليا ونادي يوفنتوس اقترب من بلوغ الأربعين من عمره، لكنه كشف لموقع FIFA.com في مقابلة خاصة بأنه يملك حالياً طموحاً أكثر من أي وقت مضى ليكتب المزيد من التاريخ في مسيرته.

موقع FIFA.com: ما مدى أهمية الظفر بجائزة تكافئ شخصاً يعتبره البعض أنه عنصر وحيد على أرضية الملعب، أي حارس المرمى؟
جيانلويجي بوفون
: بالطبع الأمر رائع. مركزنا في غاية الأهمية على أرضية الملعب. نستطيع أن نكون حاسمين في الفوز أو الخسارة. في النهاية، نحن بأهمية المهاجم الذي يسجّل الأهداف. نشعر بالمسؤولية لشغل مركز مهم على أرضية الملعب ويمكن أن نلعب دوراً إيجابياً أو سلبياً خلال المباراة. كل شخص يتابع المباريات يستطيع أن يرى ذلك وبالتالي فإن عروض الحارس تستطيع التأثير بشكل كبير على النتيجة.

عندما كنت في سن أصغر هل كنت مدركاً لجميع هذه المسؤوليات التي تترافق مع شغل هذا المركز؟
منذ أن كنت طفلاً صغيراً، كنت أود خوض المهمات الصعبة. في كل مرة كان علي اتخاذ قرار ما، كنت اعتمد على طبيعتي. أنا من نوع الأشخاص الذي يريدون دائماً مواجهة تحديات شاقة ربما مستحيلة في بعض الأحيان. اللعب في مركز حارس المرمى هو نتيجة لسلوكي وطبيعتي.

هل تُعير اهتماماً لأرقامك القياسية الشخصية أو أنك لا تنظر إلى الوراء؟
عندما تقترب من نهاية مسيرتك، تُفكّر بطبيعة الحال بجميع الإنجازات والأرقام القياسية وتُدرك حجم اللاعب الذي وصلت إليه. أنا فخور لمسيرتي المستمرة مع المنتخب على مدى 20 عاماً وآمل الإستمرار في الموسم الحادي والعشرين أيضاً. أعتقد بأن اللعب على مدى 21 عاماً لأحد أفضل المنتخبات العالمية هو أمر رائع أيضاً، لقد ساهم هذا الأمر بمحافظتي على مستوى عال من العروض والبقاء قوياً من الناحيتين الذهنية والجسدية وهذا ليس بالأمر المألوف.

هل تدرك بأنك بفضل كل هذه القصص تُعتبر جزءاً هاماً من تاريخ كرة القدم؟
لا أنظر إلى الماضي الذي عشته وأعتقد بأن هذا الأمر كان جيداً بالنسبة إلي. أدرك جيداً ما حققته خلال مسيرتي ولديّ احترام كبير لذلك وسيبقى هذا الأمر محفوراً في قلبي لكني أعيش دائماً في الحاضر وربما في المستقبل. أفضل التركيز على الحاضر. إذا فكرت كثيراً بالماضي سيجعلني هذا الأمر أشعر بالحزن وسأبدأ بمراجعة السنوات التي مرّت وتذكر بعض المشاعر التي لن أعيشها مجدداً. أشياء كثيرة تغيّرت؛ السن والزملاء وغيرها من الأمور. لا أريد العودة إلى هذه الذكريات البعيدة التي تُعتبر الآن وإلى الأبد جزءاً مني، لكن حالياً أعيش الحاضر ولا أُفكّر إلا في المستقبل.

هل التأهل إلى روسيا 2018 يشكل أولوية بالنسبة إليك حالياً؟
بكل تأكيد. إنه هدف بغاية الأهمية بالنسبة لي شخصيا ولكرة القدم الإيطالية. يتعيّن علينا التأهل لكأس العالم المقبلة من أجل تاريخ وتقاليد كرتنا. سيكون الملحق صعباً لكن يتعين علينا إيجاد المفتاح الصحيح لكي نتأهل.

في ما يتعلق بالملحق، هل تعتقد بأن جميع المنتخبات متساوية في هذه المرحلة أم أن مواجهة السويد ستكون أصعب نوعاً ما بالنسبة لكم؟
السويد منتخب صعب فهو يقدّم كرة قدم على مستوى عال ولا يمنحك أي هدايا على أرضية الملعب. يتعيّن عليك تحقيق الفوز من خلال الجهود الشاقة وبذل قصارى ما نملك لأنك إذا لم تكن في أفضل حالة لك تستطيع الخسارة بسهولة. لديّ احترام كبير لهذا الفريق وأتطلع قُدماً لمعرفة كيف ستكون الأمور في مواجهته.

يقول البعض إنك أفضل حارس مرمى في كل الأزمنة. ما رأيك بذلك؟
أعشق الفكرة لكني لست الشخص الذي سيُساند هذه الفكرة ويحتفي بها كل شخص يستطيع اختيار الأفضل. بالنسبة للبعض ربما أكون الأفضل، وربما لا بالنسبة إلى البعض الآخر. فيما يتعلق بشخصي، فإن مسيرتي والأرقام التي حققتها تتحدّث عن نفسها، لكن على هذا المستوى فإن الأفعال تبقى أفعالاً والكلام لا يعني شيئاً.