• لييكي مارتينس ضمن المرشحات لجائزة The Best من FIFA لأفضل لاعبة في العالم
  • في يوليو/تموز انتقلت من روزينجارد السويدي إلى نادي برشلونة
  • في 23 أكتوبر/تشرين الأول، ستستضيف لندن حفل جوائز The Best لكرة القدم من FIFA

عندما كانت طفلة صغيرة، كانت تبحث عن أشرطة الفيديو التي تُظهر لمسات رونالدينيو الساحرة وتحاول تقليد تلك "المراوغات المدهشة" التي كان يُبدعها نجمها المفضل. والآن أصبحت فتيات أخريات هن اللواتي يبحثن عن أشرطة الفيديو التي تسلط الضوء على مهاراتها الفنية لتقليدها.

تُعد الهولندية لييكي مارتينس، بطلة أوروبا 2017، ضمن المرشحات الثلاث لجائزة The Best من FIFA لأفضل لاعبة في العالم، جنباً إلى جنب مع كارلي لويد ودينا كاستيلانوس.

في حديث حصري مع موقع FIFA.com، تقيِّم لاعبة برشلونة الجديدة أداءها في الموسم الماضي وهي تتطلع بشوق إلى الموعد المرتقب يوم 23 أكتوبر/تشرين الأول في لندن، حيث قالت في هذا الصدد بعد بضعة أسابيع من فوزها بجائزة أفضل لاعبة في أوروبا: "إنه لشرف كبير أن أكون من بين المرشحات مع هاتين اللاعبتين المذهلتين. لن يكون من السهل الفوز بهذه الجائزة، ولكن مجرد الحضور هناك يجعلني متحمسة للغاية. هذه المرة يجب أن أستعد جيداً. فمن يدري!"

• من كان الأفضل بالنسبة لمسيرتك الاحترافية؟
"والدي ووالدتي، من دون أدنى شك. كان كلاهما مهمين جداً في مسيرتي الإحترافية. من دونهما لما تمكنت من بلوغ هذا المستوى. لقد قطعا آلاف الأميال ليأخذاني إلى جميع المباريات التي شاركت فيها، حيث قدّما تضحيات كبيرة لكي أتمكن من ممارسة هذه اللعبة، ورافقاني أينما ذهبت. أنا سعيدة بمشاركة هذه اللحظات معهما، وبرؤيتهما في قمة إثارتهما العاطفية. إنهما يستمتعان كثيراً بهذه اللحظة."

حلم أصبح حقيقة 

وقالت النجمة الهولندية التي قادت منتخب بلادها إلى لقبه الأول في كرة القدم للسيدات "لقد تغيّرت حياتي جذرياً هذا الصيف بعد كأس الأمم الأوروبية للسيدات. تلك كانت أهم لحظة في حياتي. شعرت بارتياح كبير مع الفريق الوطني. قدّمنا بطولة رائعة، وأنا سعيدة جداً بأن أكون جزءاً هاماً من الفريق. اللعب والتسجيل في ذلك النهائي كان إحساساً لا ينسى."

إرث كأس الأمم الأوروبية
"أنا مقتنعة بأن شيئاً قد تغير إلى الأبد في بلدي على صعيد كرة القدم للسيدات قبل البطولة كانت هناك توقعات كثيرة، ولكن الأمور تطورت بشكل كبير خلال المنافسة. حظينا بدعم الكثير من الناس ليس فقط في الملاعب ولكن أيضاً من المنازل وكل ركن من أركان البلاد. كان من المدهش رؤية تلك الأعداد من الجماهير خلال المباراة النهائية وما صاحبها من اهتمام من قبل الصحافة. أعتقد أننا تمكّنا من جعل الكثير من الناس يتابعون كرة القدم للسيدات عن كثب. يمكننا أن نشعر بالفخر."

نبذة عن مارتينس
تاريخ الميلاد: 16 ديسمبر/كانون الأول 1992
مكان الولادة: نيو-بيرجن، هولندا
المركز: خط الوسط (يمين)
الفرق التي لعبت لها: هيرينفين وفينلو (هولندا) وستاندارد لييج (بلجيكا) ودويسبورج (ألمانيا) وكوباربيرجس/جوتيبورج وروزينجارد (السويد) وبرشلونة (أسبانيا)

في يوليو/تموز من هذا العام، وقّعت مارتينس لفريق برشلونة، حيث تحاول التوفيق بين التزاماتها الرياضية ودروس تعلم اللغة الأسبانية ودراسة الماجستير في إدارة الرياضة بمعهد يوهان كرويف. وبعد عام لا ينسى، تقف لاعبة خط الوسط أمام تحديات جديدة، لأن "لاعبة كرة القدم تسعى إلى المزيد دائماً، ولا تكتفي بما لديها أبداً."

كنت أحلم دائماً بإحراز دوري بطلات أوروبا والتنافس في كأس العالم والمشاركة في الألعاب الأوليمبية.

لييكي مارتينس

في سن الرابعة والعشرين، تعرف مارتينس أن لديها هامشاً لتحسين أدائها، حيث أفصحت بالقول: "لا يزال بإمكاني تحسين مستواي في الجانب المتعلق بإنهاء الهجمات وتسجيل المزيد من الأهداف وتقديم التمريرات الحاسمة بشكل أفضل..."

ولماذا تستحق مدربة الفريق الوطني الهولندي سارينا ويجمان جائزة The Best من FIFA لأفضل مدرب للسيدات؟
"إنها هنا منذ فترة طويلة. إنها تعرف اللاعبات جيداً وهذا أمر بالغ الأهمية. إنها تمنح الفريق الكثير من الثقة. إنها تقوم بإعدادنا على نحو جيد جداً لخوض المباريات خطوة خطوة، بحيث نركز طاقاتنا بشكل بأكبر قدر من الفعالية. إنها هادئة جداً وتتحلى بمهارات قيادية عالية. إنها تعرف قدراتنا جيداً وهي تمنحنا الهدوء اللازم، كما تضفي التوازن على كل شيء. إنها عماد نجاحنا من دون شك."