• يتوقع رونالدينيو "حفلة كبيرة" يوم 23 أكتوبر/تشرين الأول المقبل
  • ميسي وكريستيانو رونالدو، مرشحاه للفوز بالجائزة
  • نيمار "لديه كل شيء" للتواجد في قائمة المرشحين الثلاثة النهائيين

لا شك أن البرازيلي رونالدينيو هو مرادف لكرة القدم الجميلة. بفضل موهبته وبهجته لم يفز فقط بجائزة أفضل لاعب في العالم عامي 2004 و2005، بل كسب ودّ جيل بأكمله من المشجعين الذين يعشقونه حتى الآن كما في عهده كلاعب كرة قدم.

في المقابل، تثير ذكراه في إنجلترا مشاعر متناقضة بسبب تلك الركلة الحرة الرائعة التي أقصت الإنجليز من كأس العالم كوريا/اليابان 2002 FIFA. واعترف رونالدينيو لموقع FIFA.com ضاحكاً: "من المنطقي أن يحدث ذلك، لأنه بلد يعشق كرة القدم."

وعند وصفه للمدينة المضيفة لحفل توزيع جوائز The Best من FIFA يوم 23 أكتوبر/تشرين الأول، أضاف قائلاً: "لندن تتنفس كرة القدم، بكثير من الشغف والتاريخ. سنعيش حفلة رائعة! لا شك أن الحفلة ستكون جميلة في أي مكان، ولكن هناك ستكون أجمل."

سيكافأ حفل توزيع الجوائز هذا العام مرة أخرى أفضل لاعب في العالم، ومن الواضح أن رونالدينيو، الذي تُوّج مرتين متتاليتين، يعرف ما هو مطلوب لتحقيق هذا الهدف.

علّق قائلاً: "هناك مجموعة من العوامل: من المهم اللعب في صفوف فريق قوي ينافس في عدة بطولات. إذا تألقت ولم يصل فريقك إلى المباريات النهائية يمكن أن تبقى بعيداً عن الأضواء. ولا يجب أن ننسى عامل الحظ: سواء على المستوى الفردي أو الفريق الذي تلعب له، من الضروري الحصول على جرعة من الحظ في الوقت المناسب."

هل تعلم؟

  • سيصوّت الجماهير والصحفيون وقادة ومدربو المنتخبات الوطنية لأفضل لاعب
  • سيحظى صوت كل واحد من هذه المجموعات بنسبة 25٪ في الفرز النهائي
  • سيصوّت الجمهور ما بين 21 أغسطس/آب و7 سبتمبر/أيلول على موقع FIFA.com

رونالدينيو في لمسة عن المرشحين لجائزة The Best من FIFA لأفضل لاعب عام 2017 "أعتقد أن الصراع سيكون بين كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي مرة أخرى. هناك لاعبين جيدين جداً في جميع أنحاء العالم، لكنهما لا يزالان يصنعان الفارق أكثر من غيرهم."

من هو المرشح الثالث؟
"نيمار يقدّم أداءاً كبيراً ولديه كل شيء ليكون ضمن المرشحين. بصفتي برازيلياً، أتوقع أن يحمل المشعل عندما يتراجع قليلاً مستوى كريستيانو وميسي."

لاعبون تحت الضوء
"إذا حاولت أن أذكر أسماء الجميع بالتأكيد سأنسى العديد منهم. يعجبني الكثير من اللاعبين، وليس فقط المهاجمين. مارسيلو من ريال مدريد، على سبيل المثال، هو لاعب كرة قدم موهوب جداً. يجب متابعة الجميع وليس فقط أولئك الذين يسجلون الأهداف. ينبغي متابعة جميع أولئك الذين يقومون بعمل ممتاز في مساحات أخرى من الملعب."

الشعور عند الفوز بالجائزة الكبرى
"إنه بمثابة تحقيق حلم. عندما كنت طفلاً لم أكن أفكر في أن أكون أفضل لاعب في العالم، ولكن في مرحلة المراهقة انتابني هذا الطموح. كنت أرى قدواتي يفوزون بهذه الجوائز وكنت أقول لنفسي ‘أريد أن أكون هناك يوماً ما’، والسير على خطاهم. كان هذا هو أول ما شعرت به عندما سمعت اسمي كفائز بالجائزة: الشعور بإنجاز المهمة بنجاح."