• وضع المسودة الأولى من قوانين اللعبة في لندن سنة 1863 
  • تم خوض المباراة الأولى وفق هذه القوانين في العاصمة الإنجليزية تلك السنة
  • تستضيف المدينة حفل جوائز The Best لكرة القدم من FIFA في أكتوبر/تشرين الأول

تستضيف لندن نجوم عالم كرة القدم يوم الاثنين 23 أكتوبر/تشرين الأول عندما تنظّم المدينة حفل جوائز The Best لكرة القدم من FIFA. وتعتبر العاصمة البريطانية وجهة مثالية لهذه المناسبة السنوية بالنظر إلى أن علاقتها مع كرة القدم متجذرة في التاريخ. يستعرض موقع FIFA.com الدور الذي لعبته لندن في تطوير المستديرة الساحرة منذ أيامها الأولى.

بدايات متواضعة
شهد يوم الاثنين 26 أكتوبر/تشرين الأول 1863 تنظيم اجتماع في نُزل Freemasons في لندن. وقد رسم هذا الاجتماع قدر كرة القدم للأجيال التالية. التقى إبنزر مورلي، كاتب العدل وأحد الرياضيين المحليين، بممثلين عن نوادي عدة من لندن والضواحي واقترح اتّباع منظومة موحدة من القواعد والأحكام الناظمة للعبة. وفي ذلك الاجتماع، تأسس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم وصيغت النسخة الأولى من قوانين اللعبة الأصلية.

بعد ذلك بأشهر عدة، تم خوض المباراة الأولى بحسب القواعد الجديدة. وفي 19 ديسمبر/كانون الأول 1863 خاض نادي بارنز (الذي كان مورلي ضمن تشكيلة لاعبيه) مباراة أمام نادي ريتشموند على ملعب "لايمز فيلد" في ضاحية مورتليك اللندنية وانتهى اللقاء بالتعادل السلبي.

استضافت لندن مباراة تاريخية أخرى بعد ذلك بحوالي عقد من الزمن وبالتحديد في 16 مارس/آذار 1872، وكانت تلك هي النسخة الأولى من نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي حيث تغلّب فريق ووندررز على رويال إنجنيرز بهدف دون رد. جرت المباراة أمام 2000 متفرّج على ملعب "كينينجتون أوفال" الذي كان ولا يزال حتى الآن ملعباً للكريكيت جنوب لندن. 

كان هناك اعتراض على قوانين اللعبة حتى أواخر سبعينيات القرن التاسع عشر، وخصوصاً من جانب ناديي مدينة شيفيلد (شيفيلد إف سي وهالام إف سي) اللذين وضعا قوانين خاصة بهما. إلا أن تأسيس "مجلس اتحاد كرة القدم الدولي" سنة 1866 وضع حداً للجدل القائم بخصوص القوانين المتّبعة.

قوانين اللعبة بحلّة جديدة
ساعد ستانلي روس، الذي كان يشغل في لندن منصب أمين سر الاتحاد الإنجليزي للعبة، على تحديث قوانين اللعبة سنة 1938. وأبرز ما قام به روس، الذي أصبح رئيس FIFA سنة 1961، هو إعادة صياغة القوانين الذي استمرّ العمل عليها دون تغيير حتى سنة 1997 عندما تم إدخال تعديلات عليها.

ولا تزال لندن تضطلع بدور هام في المحافظة على مجاراة قوانين اللعبة لعصرنا الحديث. فقد استضاف ملعب ويمبلي في وقت سابق من العام الحالي الدورة 131 من الجمعية السنوية العامة لمجلس اتحاد كرة القدم الدولي، حيث استمر نقاش مسألة الاستعانة بالفيديو في التحكيم، وكذلك السماح بتغيير رابع في الوقت الإضافي.

كل ذلك يثبت أن بذور كرة القدم من سنة 1863 تمت زراعتها في أرض خصبة وبيئة مثالية، هي أرض العاصمة البريطانية لندن. 

قوانين اللعبة.. الانطلاقة

1863: استحداث مبدأ التسلل، لكن الصياغة كانت أن "أي" مهاجم في مكان متقدم عن الكرة يُعتبر متسللاً.

1869: استحداث ضربات المرمى.

1872: استحداث الضربات الركنية.

1878: الحكم يستخدم الصافرة للمرة الأولى.

1891: استحداث ضربات الجزاء (المعروفة أيضاً باسم "ضربة الموت"). حتى ذلك التاريخ كان المُتعارف عليه أن الرجل النبيل لا يرتكب أي خطأ بشكل متعمّد.