• هدف دينا كاستيلانوس من منتصف الملعب مرشح لجائزة بوشكاش FIFA
  • كان أفضل هدف في كأس العالم للسيدات تحت 17 سنة FIFA. يمكنك التصويت له هنا
  • المهاجمة الفنزويلية مرشحة أيضاً لجائزة The Best من FIFA لأفضل لاعبة في العالم لعام 2017

60 ثانية. دقيقة واحدة. في هذا الوقت انتقلت فنزويلا من الفرح إلى اليأس، ومن اليأس إلى الفرحة العارمة.

في هذا الوقت كانت كتيبة فينوتينتو متأهلة إلى الدور ربع النهائي من كأس العالم للسيدات الأردن 2016 FIFA، ثم تحت خطر الإقصاء وبعدها متأهلة مرة أخرى. شهدت هذه الفترة هدفين مذهلين، احتفالين، تغيير واحد ومعجزة حقيقية.

في الدقيقة 93 من مباراة فنزويلا والكاميرون، سجلت ألكسندرا تاكوندا بالكعب لتدرك التعادل (1-1)، مما يعني إقصاء كتيبة فينوتينتو التي كان لا بديل لها عن الفوز. ولم يكن يتبق سوى دقيقة واحدة للعودة في النتيجة.

وفي تلك اللحظة ظهرت دينا كاستيلانوس، تسديدتها المعجزة من نصف الملعب اتجهت مباشرة إلى الشباك، لتُطلق العنان للأفراح وتهدي فنزويلا تذكرة العبور إلى الدور ربع النهائي.

تذكرّت كاستيلانوس لموقع FIFA.com بعد عام تقريباً من ذلك اليوم 3 أكتوبر/تشرين الأول 2016 قائلة: "لقد تأهلنا إلى الدور التالي في كأس العالم بفضل ذلك الهدف...بالطبع إنها واحدة من أجمل اللحظات في مسيرتي." لقد أهدى ذلك الهدف بطاقة التأهل (فنزويلا ستحتل في نهاية المطاف المركز الرابع)، اختير الأفضل في البطولة، وهو مرشح الآن لجائزة بوشكاش FIFA.

في هذه السلسلة التي نستعرض من خلالها الأهداف العشرة المرشحة، سنقوم بإلقاء الضوء على قصة هذا الهدف. هل كانت معجزة مرتجلة؟ إطلاقاً.

ثقة المدرب
بمجرد أن سجلت كاستيلانوس الهدف، بدأ مدرب منتخب فنزويلا، كينيث زسيريميتا، يصرخ: "هذا ما قلته لك، هذا ما قلته لك!!" كان يوجّه هذا الكلام بحماس إلى "تاتو" سيليس، المسؤول الإعلامي بالفريق، الذي كان قد عبّر عن دهشته قبل أيام من تدرّب كاستيلانوس ورفيقاتها مراراً وتكراراً على التسديد من وسط الميدان.

التغيير
إذا كان هناك شخص يجب أن يتحمل المسؤولية في تلك اللحظة العصيبة بالنسبة لمنتخب فنزويلا، فهذا الشخص هو القائدة وزعيمة الفريق. ولكن كاستيلانوس كانت بحاجة إلى شريكة تلمس الكرة في منتصف الملعب وتضعها في المكان المناسب. وكانت هذه الشريكة هي نوهيليس كورونيل، التي دخلت بديلة لتقوم بمهمتها على أكمل وجه: "سألتني نوهيليس أين أريد الكرة، وأشرت لها إلى أين أريدها، وبالفعل وضعتها في المكان المناسب."

اللمسة السحرية
لا تزال كيفية تسجيل هذا الهدف حاضرة بقوة في ذاكرة كاستيلانوس "أتذكره كما لو كان البارحة. كنا في الدقيقة 93. أدرك الخصم التعادل وكان يجب أن يكون هناك وسيلة لإنقاذ فنزويلا. أعتقد أن ذلك الهدف الرائع كان ثمرة الكثير من الممارسة والثقة التي كنت أشعر بها."

هل ستكون كاستيلانوس ضمن المرشحات النهائيات لجائزة بوشكاش FIFA؟ يبقى هذا القرار بيد مستخدمي موقع FIFA.com. يمكنك الآن التصويت لهدفك المفضل!