• بيير أوباميانج هو الأفريقي الوحيد المرشح لجائزة The Best لكرة القدم من FIFA لأفضل لاعب في العالم لعام 2017
  • جورج وياه هو الوحيد القادم من القارة السمراء الذي توّج بجائزة FIFA لأفضل لاعب عام 1995
  • أشاد الليبيري شأنه في ذلك شأن العديد من نجوم أفريقيا بموهبة المهاجم الجابوني

مضى 22 عاماً منذ أن أحرز آخر لاعب أفريقي جائزة FIFA لأفضل لاعب في العالم. لم يكن الكاميروني صامويل إيتو الذي حلّ ثالثاً عام 2005، ثم الإيفواري ديدييه دروجبا الذي حلّ رابعاً عام 2007 بعيدين عن التتويج بهذه الجائزة المرموقة، لكن ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو احتكرا الألقاب منذ ذلك العام وأبعدا أي مرشح محتمل بإحرازهما الجائزة في السنوات العشر الأخيرة. كان الجزائري رياض محرز آخر ضحايا هذا الثنائي بحلوله سابعاً العام الماضي.

يجد المهاجم الجابوني بيير أوباميانج نفسه ضمن لائحة اللاعبين المرشحين لنيل هذه الجائزة. وشأنه في ذلك شأن جناح ليستر سيتي العام الماضي، فإن هدّاف نادي بوروسيا دورتموند هو الممثل الوحيد للقارة الأفريقية في اللائحة التي تضم 24 لاعباً. وإذا كانت القارة السمراء ستكون داعمة لإبنها الرائع في حفل الجوائز، فإن أوباميانج سيبذل قصارى جهوده لكي يردّ الجميل لقارة عبّر أكثر من مرة عن شدة تعلقه بها.

دروجبا وإيتو قدوة له
لم يخف أوباميانج الملقب بالفهد بأنه استمد الإلهام من ملاعب الكاميرون وكوت ديفوار. وقال في هذا الصدد لإذاعة مونتي كارلو عام 2016 "ديدييه دروجبا وصامويل إيتو هما شقيقان كبيران طبعاً تاريخ الكرة الأفريقية. نحاول السير على خطاهما وأن نستلهم منهما."

التفكير الخاص بالجائزة التي حصل عليها صامويل إيتو أربع مرات هو ما ألهمني وشجّعني في مسيرتي. شكراً أخي الأكبر. 

وتابع قائلاً "بعث لي دروجبا برسالة منذ فترة طويلة وقلت له بأني أتابع الأقراص المدمجة الخاصة به منذ سنوات عدة. هذا الأمر يلهمنا، نحن نقوم بالسير على نفس الخطى،" مضيفاً "لقد تأثرت كثيراً بهذين المهاجمين الكبيرين وتعلمت منهما الكثير. أعرف جيداً صامويل إيتو، نلتقي بصورة دائمة، نتبادل الرسائل النصية ونتحدث عبر الهاتف. هذا الأمر يشعرك بالراحة، يجعلك ترغب في أن تفعل مثلهما."

ويبدو أن الإحترام متبادل ذلك لأن صامويل إيتو أشاد بأوباميانج عندما نال الكرة الذهبية لأفضل لاعب في أفريقيا عام 2016 بقوله: "أفريقيا تملك هدافها الجديد". ويبدو أن دروجبا أيضاً أعجب ليس بمهارات اللاعب فحسب، ولكن بمظهره أيضاً. بعض الكليشيهات والأساطير تتحدث عن نفسها.

لا يعرفون أن الأهداف مخبّأة تحت هذا المعطف! 

أرقام ملفتة
لا يمكن إحصاء الأهداف التي يسجلها كل من دروجبا وإيتو اللذين يستمران في التألق، أحدهما في الولايات المتحدة في صفوف فينيكس رايزينج والآخر مع أنطاليا سبور التركي. لكن أوباميانج حقق أرقاماً مدهشة موسم 2016-2017 هي الأفضل للاّعب أفريقي ومن بينها: 31 هدفاً في 32 مباراة في صفوف بوروسيا دورتموند ليصبح بالتالي أول لاعب منذ 40 عاماً يتخطى حاجز الـ30 هدفاً في موسم واحد في الدوري الألماني. وبات أيضاً ثاني لاعب من أفريقيا يتوّج هدافاً للدوري الألماني الممتاز بعد الغاني أنطوني يبواه أفضل هداف بالتساوي، مدافعاً عن ألوان أينتراخت فرانكفورت موسم 1993-1994.

وبتسجيله ثلاثية في مرمى بنفيكا في ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، بات أوباميانج أول لاعب أفريقي يسجل هذا العدد من الأهداف في مباراة واحدة في الأدوار الإقصائية في بطولة قارية.

تصريحات من أفريقيا
"إنه اليوم أفضل لاعب في أفريقيا. إذا نجح في تخطي الذات يستطيع أن يصبح أفضل لاعب في العالم. يسيطر ميسي، والأمر ينطبق على رونالدو، لكن يتعين على الأفريقي القادم أن يبذل جهداً مضاعفاً لكي يفرض نفسه،" مهاجم منتخب ليبيريا السابق جورج وياه (Africa News).

"عرفت كيف تتألق من خلال ثبات مستواك وها أنت على قمة الكرة الأفريقية. لكن تذكر جيداً الأحاديث التي جرت بيننا: ’القادم أصعب، وبالتالي لا تتراخى، المشعل بين يديك!‘ المهاجم الكاميروني صامويل إيتو، متحدثاً إلى أوباميانج خلال تسليمه جائزة الكرة الذهبية الأفريقية عام 2015.

"إنه مثال للإلتزام والنجاح على أعلى المستويات. هذا الجابوني المدهش يجسد قوة الحدس والسرعة الخارقة،" رئيس جمهورية الجابون علي بونجو أونديمبا.