مشجّعو أيسلندا / فرنسا 5-2 أيسلندا (ربع نهائي كأس الأمم الأوروبية 2016) / 3 يوليو/تموز 2016
كانت صورة لاعبي المنتخب الأيسلندي وهم يتجاوبون بطريقة رائعة ومنسّقة مع هتافات مشجعيهم إحدى الصور المميزة بكأس الأمم الأوروبية 2016. فقد كانت الأنشودة، التي تشهد تصفيق وهتاف الجماهير (واللاعبين) بصوت واحد مع لحظة توقف طويلة بين التصفيق وتعالي الأصوات بشكل تصاعدي، مشهداً مذهلاً في فرنسا ويحظى بشعبية واسعة بأوساط الملايين من الجماهير عبر العالم - وتبناه العديد من المشجعين الآخرين بالبطولة نفسها. ومن بين اللحظات الأكثر إثارة للدهشة تلك التي أبدعها الأيسلنديون بعد خسارتهم أمام فرنسا، حيث انضم المشجعون للاعبين بمشهد مميز احتفالاً ببلوغهم ربع النهائي بأول مشاركة لهذا البلد الصغير، الذي سافر أكثر من 8% من سكانه لحضور البطولة.