حصد كلاوديو رانييري ثمار سنة من الإنجازات التي كانت مستحيلة ونال جائزة FIFA لأفضل مدرب للرجال. فقد نجح في بتحقيق ما بدا مستحيلاً مع ليستر سيتي. وبينما بدا البعد عن الهبوط هو أقصى أمنيات ليستر سيتي قبل انطلاق الموسم، إلا أن رانييري نجح في إلهام لاعبيه بغرس روح جماعية لا تضاهى ليفوز ليستر بالدوري الإنجليزي في ملحمة خالفت كل التوقعات وليتوج الفريق بأول لقب كبير في تاريخه الذي يمتد لـ 132 عاماً. ومع انطلاق موسم 2016-2017، قاد المدرب الإيطالي فريق الذئاب إلى أدوار خروج المغلوب في دوري أبطال أوروبا لتكون المرة الأولى التي يخوض فيها النادي هذه البطولة القارية العريقة.