استضاف مقر FIFA في يومي 27 و28 أكتوبر/تشرين الأول 50 مشجعاً من 22 دولة في مجموعة تركيز المشجعين 2016 والتي لم يقتصر هدف FIFA منها على معرفة الطريقة التي يفكر بها الناس حول العالم بشأن مواضيع متنوعة في كرة القدم فحسب، بل استهدفت أيضاً التعرف على أفضل الطرق للتواصل مع المشجعين بصورة مباشرة.

وفي هذا الصدد، قال كريستيان فولك، رئيس التسويق الرقمي لدى FIFA، في إشارة منه إلى 26.200 مشجعاً الذين استجابوا لنداء FIFA قائلاً: "تواصل FIFA في هذا الصيف مع المجتمع العالمي لكرة القدم وطلب من أعضائه الحصول على آرائهم بشأن مجموعة من المواضيع المتعلقة بكرة القدم. وجّهنا الدعوة إلى 50 مشجعاً بناء على أفضل الأفكار التي قدموها للتعاون مع FIFA بشأن التوصّل إلى حلول لبعض احتياجاتهم والمشاكل التي تواجههم."

واستضافت فاطمة سامورا، أمين عام FIFA، جلسة أسئلة وأجوبة مع المشاركين الذين جاءوا من خمس قارات وتراوحت أعمارهم بين 18 و56 عاماً. وكانت أول سيدة وأول شخص غير أوروبي يرأس إدارة FIFA شغوفة بمقابلة هؤلاء الأشخاص. إذ قالت في هذا الصدد: "المشجعون هم عصب FIFA وبدونهم لن تكون هناك كرة قدم. ورؤيتهم متحمسين بهذه الصورة الكبيرة يعني أنهم مهتمون بكرة القدم."

وعبّرت إحدى المشجعات وهي أليسون كاري من الولايات المتحدة عن تقديرها لتعليقات الأمين العام والتأكيد على كرة القدم النسائية قائلة: "إنها حقاً سيدة مُلهمة. كان جيداً أن نرى بعض الأشياء التي يركّز عليها FIFA لا سيما في عالم كرة القدم النسائية. كان هناك نقاش كبير عن المساواة بين الجنسين في اللعبة وأعتقد أن ذلك سيكون محل تركيز FIFA من الآن فصاعداً."

فعالية خاصة وزائر مميز
بالإضافة إلى النقاشات الجماعية لمواضيع متنوعة، استقبل الزوار رسائل من العديد من ممثلي أقسام FIFA من بينها رسالة مرئية من جياني إنفانتينو، رئيس FIFA، وزيارة مفاجئة من ماركو فان باستن، كبير مسؤولي FIFA للتطوير الفني. حيث قال نجم هولندا السابق: "في النهاية، المشجعون هم من يجعلون كرة القدم رائعة واللاعبين عظماء."

كما أتيحت للمشجعين فرصة حضور عرض "حيّ" للاختبارات التي يجريها مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم (IFAB) وFIFA للاستعانة بإعادة الفيديو في مباريات كرة القدم. وكان رد الفعل لتكنولوجيا الحكام المساعدين عبر الفيديو إيجابياً. وفي هذا الصدد، قال كريس تيان: "إن النظام الذي يرغبون في تطبيقه سيحسّن اللعبة،" ببنما أكّد جورج أندري تشريليا أنه كان بالفعل مؤيداً لفكرة الاستعانة بالفيديو، كما أن الاختبارات جعلته أكثر تأييداً لها: "ستضفي تحسناً كبيراً على اللعبة مستقبلاً."

وفي نهاية اليوم، رأى FIFA والزوار أن مجموعات العمل حققت نجاحاً كبيراً. وفي هذا الصدد، قال فولك: "من المهم بالنسبة لنا أن نفهم ولا شك أن الفهم يبدأ بالإنصات. وفور أن نفعل ذلك، يمكننا أن ننتقل للمرحلة التالية والتي تتمثل في بناء وتصميم الحلول."

بينما قال ريان كيني: "أثبت اليومان الماضيان أن FIFA يضع الجماهير في طليعة أفكاره المستقبلية، وبصراحة هذا أمر كان ينبغي أن يتم منذ زمن بعيد." كما أضافت جينيفر باردي قائلةً: "كانت تجربة رائعة أن يتم الاستماع لنا وأن نشعر أننا نحن المشجعين لنا صوت ينصت إليه كبار المسؤولين في إدارة FIFA."