بعد غياب دام 8 سنوات بسبب الحرب العالمية الأولى، عادت لعبة كرة القدم إلى الساحة العالمية في بلجيكا بعدما رفع العلم الأولمبي وأشهرت الدوائر الأولمبية الخمس الشهيرة للمرة الأولى في تاريخ الألعاب.

وتوسعت المشاركة في مسابقة كرة القدم إلى 14 منتخباً بما في ذلك مشاركة أحد المنتخبات غير الأوروبية للمرة الأولى وهو منتخب مصر.

وخسر المنتخب المصري أمام إيطاليا في الدور الأول بنتيجة 2-1 ولكن المفاجأة الكبرى كانت خروج بطل المسابقة مرتين منتخب بريطانيا العظمى بخسارته بنتيجة 3-1 أمام النرويج.

وبعدما أعفي من اللعب في الدور الأول، فاز المنتخب البلجيكي على أسبانيا 3-1 ونجمها المستقبلي الحارس الشاب "ريكاردو زامورا" الذي كان يبلغ التاسعة عشرة من عمره قبل أن يتخطى المنتخب البلجيكي نظيره الهولندي بنتيجة 3-0 في نصف النهائي.

وضرب منتخب تشيكوسلوفاكيا بقوة في مشاركته الأولى في المسابقة حيث تمكن من التفوق على المنتخبات الأخرى بتسجيله 15 هدفاً فيما تلقي مرماه هدف واحد في طريقه إلى المباراة النهائية. ولكن المنتخب التشيكوسلوفاكي لم يكمل المباراة النهائية التي جمعته مع بلجيكا بعد انسحاب لاعبيه احتجاجاً على حادثة طرد في الدقيقة 39 ليفوز المنتخب البلجيكي الذي كان متقدماً بنتيجة 2-0 بالميدالية الذهبية. وسجل هدفي بلجيكا "روبير كوبي" في الدقيقة 6 و"هنري لارنوي" في الدقيقة 30.

وكان من الضروري إقامة مباراة فاصلة لتحديد هوية المنتخب الفائز بالميدالية الفضية وبعدما رفض منتخب فرنسا خوض هذه المباراة لأن بعض لاعبيه عادوا إلى بلادهم، أقيمت دورة رباعية بين منتخبات إيطاليا والنرويج وأسبانيا والسويد لتحديد هوية المنتخب الذي سيواجه هولندا. ونجح المنتخب الأسباني في الفوز بهذه الدورة قبل أن يفوز على هولندا بنتيجة 3-1.

وتوج السويدي "هربرت كارلسون" هدافاً للمسابقة برصيد 7 أهداف بفضل خماسيته في مرمى اليونان في المباراة التي انتهت بفوز منتخب بلاده بنتيجة 9-0 في الدور الأول.