أتلانتا 1996

دخل منتخب نيجيريا تاريخ مسابقة كرة القدم الأولمبية عندما أصبح أول منتخب أفريقي يضع حد لسيطرة منتخبات أمريكا الجنوبية وأوروبا على اللقب الأولمبي. ومع إبقاء مسابقة كرة القدم للاعبين تحت 23 سنة، سمح لكل من المنتخبات الستة عشر المشاركة بإشراك ثلاث لاعبين ممن تخطوا هذا العمر بعد توصل إلى تسوية بين FIFA واللجنة الأولمبية الدولية.

أظهر منتخب نيجيريا في العقود الأخيرة تطوراً كبيراً في مستواه فلم يتردد كثيرون في ترشيحه ليكون أول منتخب أفريقي يحرز كأس العالم FIFA في المستقبل. وكان المنتخب النيجيري قد توج بطلاً لكأس العالم تحت 16 سنة 1985 FIFA قبل أن يحتل في المركز الثاني في بطولة 1987. وحل المنتخب النيجيري أيضا في المركزين الثالث والثاني في بطولة العالم للشباب 1985 و1989 ولكنه لم يتمكن من تخطي الحاجز الكبير في فئة الكبار.

واستهل المنتخب النيجيري بقيادة مدربه الهولندي "جو بونفرير" مشواره نحو المباراة النهائية بفوزه على المجر 1-0 وعلى اليابان 2-0 قبل أن ينهي الدور الأول بالخسارة أمام البرازيل 1-0.

ونجح الأفارقة في إلحاق الهزيمة بمنتخب المكسيك وحارسه "خورخي كامبوس" بنتيجة 2-0 في ربع النهائي ليتأهل لخوض مباراتين رائعتين.

ففي نصف النهائي، تخلف منتخب نيجيريا أمام منتخب البرازيل الذي كان يضم "بيبيتو" و"رونالدو" و"ريفالدو" بنتيجة 3-1 حتى منتصف الشوط الثاني قبل أن ينتفض المنتخب النيجيري ويسجل "فيكتور إيكبيبا" هدفه الثاني في الدقيقة 78 بتسديدة من 20 متراً. وبينما كانت المباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة، استغل "نوانكو كانو" دربكة أمام المرمى البرازيلي ليسجل هدف التعادل في الدقيقة الأخيرة. وخاض المنتخبان وقتاً إضافياً وبعد مرور ثلاث دقائق عاد "كانو" ليسجل هدفاً من 16 متراً ليحقق إحدى أشهر المفاجآت في مباراة وصفها النقاد بأنها الأجمل في تاريخ الألعاب الأولمبية.

ولم يكن أحد يتوقع أن يكرر منتخب نيجيريا نفس الأمر أمام منتخب أمريكي جنوبي عريق آخر هو منتخب الأرجنتين في المباراة النهائية ولكنه نجح في قلب تخلفه مجدداً بنتيجة 2-1 إلى فوز تاريخي بنتيجة 3-2 في المباراة النهائية التي أقيمت على ملعب ستانفورد في مدينة أثينا في ولاية جورجيا أمام 86117 ألف متفرج.

تقدم المنتخب الأرجنتيني بنتيجة 2-1 بهدفين عن طريق "كلاوديو لوبيز" بعد ثلاث دقائق فقط و"هيرنان كريسبو"، الذي توج هدافاً للدورة برصيد 6 أهداف، في الدقيقة الخمسين قبل أن يدرك المنتخب النيجيري التعادل بواسطة "دانيال أموكاتشي" في الدقيقة 74 ثم سجل "إيمانويل أمونيكي" هدف الفوز التاريخي عندما كسر مصيدة التسلل وانفرد بالحارس "بابلو كافاليرو" ليسجل هدف الفوز قبل نهاية المباراة بدقيقة واحدة. وقال المهاجم النيجيري "صنداي أوليسيه" "أستطيع أن أؤكد لك بأن القارة الأفريقية بأكملها تحتفل حالياً وأنا أتحدث إليك. لن ينام أحد حيث أن الجميع سعداء وهذا الانجاز هو لجميع الدول الأفريقية."

وإلى جانب فوز نيجيريا شهدت المسابقة مفاجآت عدة حيث خرج منتخب إيطاليا الذي كان يقوده المدرب "تشيزاري مالديني" خالي الوفاض بعد دور أول كارثي لتكلف هذه النتائج والعروض المخيبة "مالديني" منصبه.

أما منتخب اليابان المغمور نسبياً فقد ألحق خسارة مفاجئة بالبرازيل بنتيجة 1-0 في الدور الأول فيما اكتفى المنتخب البرازيلي بالميدالية البرونزية بفوزه الكبير على البرتغال 5-0.

وبعد سنتين فقط على استضافتها بطولة كأس العالم FIFA بطريقة ناجحة جداً، أثبتت مسابقة كرة القدم في الألعاب الأولمبية بأنها ذات شعبية كبيرة في الولايات المتحدة الأمريكية كما كانت الحال عام 1984 في دورة لوس أنجلوس وحضر المباريات الإثنين والثلاثين جمهور بلغ عدده 1364142 متفرج.