برشلونة 1992

نادراً ما تحصل الدولة المضيفة للألعاب الأولمبية على ذهبية مسابقة كرة القدمو ولكن أسبانيا نجحت في ذلك في برشلونة 1992.

وتحاشى منتخب أسبانيا خوض وقت إضافي في مواجهة بولندا في المباراة النهائية حيث نجح في قلب تخلفه بنتيجة 1-0 في الشوط الأول إلى فوز بنتيجة 2-1 مع نهاية المباراة على ملعب نوكامب. وسجل هدف الفوز "فرانسيسكو كيكو نارفايز" بعد مرور 25 ثانية في الوقت بدل الضائع بتسديدة ساقطة من فوق الحارس "ألكسندر كلاتش" أمام 95 ألف متفرج احتشدوا على ملعب نوكامب تقدمهم ملك أسبانيا "خوان كارلوس" والملكة صوفيا ورئيس اللجنة الأولمبية "خوان أنطونيو سامارانش."

وافتتح "فويسيتش كوفالتشيك" التسجيل لبولندا في الوقت بدل الضائع من الشوط الأول وبعد 10 دقائق على دخول الملك "خوان كارلوس" الملعب نجح منتخب أسبانيا في إدراك التعادل بواسطة رأسية من "أبيلاردو" في الدقيقة 65 قبل أن يعطي "كيكو" التقدم لأسبانيا في الدقيقة 70 ليعادل منتخب بولندا النتيجة بعد ست دقائق عن طريق "ريتشارد سانييك".

وكان المنتخب الأسباني قد حقق ثلاثة انتصارات سهلة في الدور الأول على كولومبيا 4-0 وعلى مصر 2-0 وعلى قطر بنفس النتيجة قبل أن يتخطى إيطاليا في ربع النهائي بنتيجة 1-0 بفضل هدف من "كوكو" ويهزم غانا 2-0 في نصف النهائي.

وفاز منتخب غانا الذي ضم أصغر تشكيلة في الدورة (كان معدل أعمار لاعبيه 18.8 سنة) بالميدالية البرونزية محققاً المفاجأة ليصبح بذلك أول منتخب أفريقي يحصل على إحدى الميداليات في مسابقة كرة القدم. وتمكن منتخب غانا من تحقيق هذا الإنجاز على حساب المفاجأة الأخرى في هذه الدورة منتخب أستراليا بفوزه عليه بنتيجة 1-0 في المباراة التي أنهاها منتخب غانا بحارسه الثالث بسبب إصابة الحارس الأصلي "إبراهيم دوسي". ويعود الفضل في فوز منتخب غانا بهدف سجله "إسحاق أساري" من ركلة حرة مباشرة في الدقيقة 20 بعد خمس دقائق فقط على تصدي "دوسي" لركلة جزاء لأستراليا.

وإذا كانت مسابقة كرة القدم قد شهدت نجاحاً كبيراً في المباريات، فإن المنظمين أعربوا عن خيبة أملهم من الحضور المتدني للجمهور مقارنة بالنسخات السابقة إذ تابع المباريات 466300 ألف متفرج أي بمعدل ضعيف مقداره 14572 ألف متفرج في المباراة الواحدة ليفوت مشجعي كرة القدم الأسبانية فرصة متابعة مواهب نجوم الغد وعلى رأسهم الكولومبي "فاوستينو أسبريا" والسويدي "توماس برولين" والإيطالي "دينو باجيو" والأسترالي "مارك بوسنيتش" والأسباني "لويس أنريكي".