لندن 1948

غابت الألعاب الأولمبية لمدة 12 عاماً بسبب الحرب العالمية الثانية فيما ازدهر في هذه الأثناء الإحتراف في عالم كرة القدم مع مرور السنوات. وأدى هذا الأمر إلى تقليص عدد اللاعبين الهواة وبالتالي بدأ معسكر أوروبا الشرقية في فرض سيطرته ولكن ليس قبل أن يفوز منتخب السويد بدورة لندن 1948. وفي الحقيقة، كان منتخب السويد الوحيد من خارج معسكر الدول التي كانت تدور في فلك الإتحاد السوفيتي الذي يفوز بميدالية ذهبية في مسابقة كرة القدم حتى تمكن منتخب فرنسا في تحقيق هذا الإنجاز في 1984 في لوس أنجلوس.

وحفلت مباريات دورة لندن بعدد غزير من الأهداف وكانت البطولة الأعلى من ناحية التسجيل حيث بلغ معدل الأهداف 5.66 في المباراة الواحدة (102 هدف في 18 مباراة).

وقدم المنتخب السويدي بقيادة المدرب "رودولف كوك" مباريات استعراضية حيث نجح في تسجيل 22 هدف في أربع مباريات فقط منها ثلاثة أهداف في مرمى النمسا و12 هدف في مرمى كوريا (سجل منها "جونار نوردال" أربعة أهداف و"هنري كارلسون" ثلاثة أهداف) قبل أن يفوز على يوغوسلافيا بنتيجة 3-1 في المباراة النهائية أمام 60 ألف متفرج احتشدوا على ملعب ويمبلي. وسجل "جونار جرين" هدفين وأضاف "نوردال" الهدف الثالث لينهي الدورة في صدارة ترتيب الهدافين برصيد 7 أهداف بالتساوي مع الدنماركي "يون هانسن".

وشهدت مباراة نصف النهائي بين السويد والدنمارك التي انتهت بفوز السويد 4-1 أحد أغرب الأهداف عن طريق "كارلسون" حيث كان "نوردال" متسللاً بعد تبادله للكرة مع عدد من زملائه قبل أن يخرج من الملعب عبر شباك مرمى المنتخب الدنماركي وبعد ثوان قليلة فقط سجل "كارلسون" هدفه برأسه.

ولم يكن منتخب السويد عادياً حيث ضم في صفوفه الثلاثي الشهير "نيلز ليدهولم" و"جونار جرين" و"جونار نوردال" الذين تألقوا لاحقاً في الدوري الايطالي حيث نجح "نوردال" في تسجيل 210 هدف مع نادي ميلان (سجل 15 هدف مع روما). وفي عام 1958 شارك "جرين" الذي كان في الثامنة والثلاثين من عمره و"ليدهولم" (36 عاماً) مع منتخب السويد في نهائيات كأس العالم 1958 ووصل أصحاب الأرض إلى المباراة النهائي قبل أن يخسروا أمام البرازيل بقيادة "بيليه" ابن السابعة عشرة ربيعاً.

وفي مباراة مليئة بالأهداف على الميدالية البرونزية تقدم منتخب الدنمارك بنتيجة 3-2 مع نهاية الشوط الأول على منتخب بريطانيا العظمى الذي كان بإشراف مدرب مانشستر يونايتد "مات باسبي" قبل أن ينهي المنتخب الدنماركي المباراة لمصلحته بنتيجة 5-3 بعدما سجل له كل من "يون هانسن" و"كارل برايست" هدفين.