طوكيو 1964

تغير نظام مسابقة كرة القدم حيث تقرر تأهل صاحب المركز الثاني أيضاً في كل مجموعة إلى ربع النهائي. ولكن قبل انطلاق المباريات، تأثرت طوكيو 1964 بأحداث الشغب التي رافقت مباراة بيرو والأرجنتين في التصفيات والتي ذهب ضحيتها 328 شخصاً في ليما. وبدا أن أحداث الشغب هي أولى المشاكل حيث انسحبت كوريا الشمالية بعدما استبعد عدد من عدائيها لمشاركتهم في مسابقة غير معترف بها.

ولم تشارك إيطاليا أيضا بعد اتهامها بإشراك عدد من اللاعبين المحترفين في صفوفها حيث كان هناك عدد من لاعبي فريق إنتر ميلان الذي فاز على ريال مدريد في نهائي كأس أبطال الأندية الأوروبية.

وشهدت مسابقة كرة القدم أحداثاً تاريخية حيث وصل منتخبان أفريقيان إلى ربع النهائي للمرة الأولى في تاريخ المسابقة وهما غانا ومصر التي تفوقت على غانا بنتيجة 5-1 ولكن المنتخب المصري سقط في نصف النهائي أمام المجر بنتيجة 6-0 بفضل رباعية من "فيرينك بيني".

ولكن رباعية "بيني" لم تكن الأبرز حيث أنهى المسابقة في صدارة ترتيب الهدافين بإثني عشر هدفاً سجل منها ست أهداف في المباراة التي فاز فيها منتخب بلاده على المغرب في الدور الأول بنتيجة 6-0. وسجل المنتخب المجري ست أهداف أخرى في الفوز المثير بنتيجة 6-5 على يوغوسلافيا بعد أربعة أيام في المباراة التي شهدت تسجيل "تيبور تشيرناي" أربعة أهداف وبيني هدف. أما المباراة النهائية فلم تكن مثيرة على الإطلاق حيث فاز منتخب المجر بالميدالية الذهبية للمرة الثانية في تاريخه بفوزه على تشيكوسلوفاكيا بنتيجة 2-1 بفضل هدف بالخطأ من مدافع تشيكوسلوفاكيا "فلاديمير فايس" وهدف من "بيني" أمام 65610 متفرج على الملعب الوطني.

وفي مباراة تحديد الفائز بالميدالية البرونزية، تغلب منتخب ألمانيا الشرقية على مصر بنتيجة 3-1 ليحرز أول ميدالية له في كرة القدم.