تفوق مخضرمات المنتخب الأمريكي على شابات البرازيل
© Action Images

تفوق المنتخب الأمريكي العملاق على نفسه وأضاف ذهبية أولمبية أخرى إلى رصيده بعد تلك التي فاز بها في أتلانتا 1996 ولكن فريق المدربة "إيبريل هاينريتش" عانى كثيراً ليتفوق على المنتخب البرازيلي الشاب بنتيجة 2-1 بعد الوقت الإضافي. وعانى المنتخب الأمريكي معظم فترات المباراة النهائية وأنقذته العارضة مرتين أمام المنتخب البرازيلي الذي يعتبر حالياً أحد أفضل المنتخبات في العالم والذي سيطر على المباراة قبل أن يتفوق المنتخب الأمريكي الذي خرج من عنق الزجاجة مجدداً.

ولم يكن المنتخب البرازيلي الإثبات الوحيد على التطور السريع لكرة القدم النسائية على الصعيد الدولي حيث خطى كل من المكسيك ونيجيريا واليابان وأستراليا خطوات كبيرة على الرغم من أن المنتخب اليوناني افتقد للخبرة أمام المنتخبات الكبيرة فيما حصل بطل العالم المنتخب الألماني على الميدالية البرونزية بفوزه في مباراة تحديد صاحب المركز الثالث على نظيره السويدي 1-0 بينما خرج المنتخب الصيني مبكراً من الدور الأول.

الوداع المثالي للخماسي المذهل
شكل الإنتصار الأولمبي وداعاً مثالياً للخماسي "ميا هام" و"كريستين ليلي" و"جولي فودي" و"براندي شاستاين" و"جوي فاوسيت" اللواتي شكلن العمود الفقري لمنتخب سيدات الولايات المتحدة الأمريكية لفترة طويلة. وافتتح المنتخب الأمريكي مشواره في المسابقة بفوز متوقع على نظيره اليوناني 3-0 ولكن المواجهة الأولى له مع المنتخب البرازيلي أعطته فكرة عما ينتظره لاحقاً حيث كان المنتخب البرازيلي الطرف الأفضل في الشوط الأول ولكن الخبرة لعبت دورها في النهاية ليفوز منتخب الولايات المتحدة الأمريكية بنتيجة 2-0.

إلا أن المنتخب الأمريكي بدا مهزوزاً بتعادله مع نظيره الأسترالي 1-1 في الجولة الأخيرة من منافسات مرحلة المجموعات قبل أن يخرج فائزاً بصعوبة أمام المنتخب الياباني في ربع النهائي واحتاج إلى وقت إضافي ليحسم اللقاء بنتيجة 2-1. ونجحت "هام" وزميلاتها في الإرتقاء إلى مستوى نصف النهائي أمام بطل العالم المنتخب الإلماني وثأرهن لخسارتهن في نصف نهائي كأس العالم للسيدات الولايات المتحدة الأمريكية 2003 FIFA بالفوز بنتيجة 2-1 بعد الوقت الإضافي بفضل الهدف الذي سجلته "هيثر أورايلي" في الدقيقة 99.

وبدأ المنتخب الأمريكي المباراة النهائية أمام المنتخب البرازيلي الشاب متقدماً بفضل هدف "ليندساي تاربلي" إلا أن "بريتينيا" عادلت النتيجة للمنتخب البرازيلي الذي كاد أن يحسم الفوز مرتين ولكن العارضة حرمته من التسجيل. وبينما بدا أن المباراة في طريقها لركلات الجزاء الترجيحية بعد مرور 22 دقيقة على الوقت الإضافي، استجمع المنتخب الأمريكي ما بقي من قوة ليخرج فائزاً بفضل رأسية قوية من "آبي وامباخ" قبل 8 دقائق من النهاية.

الحظ يهجر البرازيل في الأمتار الأخيرة
قدم المنتخب البرازيلي منذ البداية أدلة على المواهب الكثيرة التي يملكها حيث دكّ شباك المنتخب اليوناني بسباعية نظيفة وسيطر على الشوط الأول من مباراته مع الولايات المتحدة الأمريكية قبل أن يخسر في النهاية بنتيجة 2-0. ونجحت "مارتا" وزميلاتها في تخطي المنتخب المكسيكي بنتيجة 5-0 في ربع النهائي قبل أن تواجهن مقاومة شرسة من المنتخب السويدي في نصف النهائي.

وكان وصيف كأس العالم FIFA نداً قوياً لنظيره البرازيلي في الشوط الأول ولكن منتخب المدرب "رينيه سيموش" سرعان ما فرض سيطرته في الشوط الثاني واستحق الهدف الحاسم الذي سجلته "بريتينيا". وارتقى المنتخب البرازيلي بعدها لمستوى المباراة النهائية وتفوق على نفسه حيث فرض أفضليته بفضل اندفاعه ولياقته البدنية وسبب الكثير من المشاكل لنظيره الأمريكي. وبدا أن المنتخب البرازيلي في طريقه للفوز بالميدالية الذهبية بعدما عادلت "بريتينيا" النتيجة في الشوط الثاني ولكن الحظ عانده عندما ارتدت محاولتا "كريستيان" و"بريتينيا" من العارضة. وظهر المنتخب البرازيلي أكثر نشاطاً واندفاعاً من المنتخب الأمريكي الذي ظهر الإرهاق على لاعباته ولكن الخبرة لعبت دورها في النهاية واكتفى المنتخب البرازيلي بالميدالية الفضية.

منافسة محتدمة أكثر من السابق
شكلت مسابقة كرة القدم للسيدات في الألعاب الأولمبية نهاية الهيمنة التقليدية. ففي كأس العالم للسيدات الولايات المتحدة الأمريكية 2003 FIFA انتهت 15 مباراة من أصل 32 بفارق ثلاث أهداف أو أكثر ولكن هذا الفارق لم يسجل في أثينا 2004 سوى في أربع من أصل 20 مباراة.

وتأهل المنتخب الأسترالي إلى ربع نهائي إحدى البطولات الكبرى للمرة الأولى في تاريخه فيما أجبر منتخبا اليابان ونيجيريا نظيريهما الأمريكي والألماني على التوالي على تقديم أفضل ما لديهما للفوز بصعوبة بالغة وبالنتيجة ذاتها 2-1 في ربع النهائي. وكان المنتخب الياباني قد أظهر التطور الذي وصل إليها بفوزه في أولى مبارياته على السويد بنتيجة 1-0 فيما تغلب المنتخب النيجيري على اليابان ثم خسر بصعوبة أمام السويد وبطل العالم منتخب ألمانيا ليؤكدان بأن الفارق بين المنتخبات الكبرى والمتوسطة أصبح أصغر من السابق بشكل واضح.

ووصل المنتخب المكسيكي إلى دور الثمانية ولكنه اصطدم بالمنتخب البرازيلي ليتوقف مشواره عند هذا الدور فيما دخل بطل العالم المنتخب الألماني ووصيفه المنتخب السويدي إلى المسابقة بغياب عدد من اللاعبات بسبب الإصابة ولكنهما تجاوزا هذا الأمر ليصلا إلى نصف النهائي. أما منتخب الولايات المتحدة الأمريكية فسيبدأ الآن مرحلة إعادة البناء مع اعتزال النجمات "هام" و"فودي" و"شاستاين" و"فاوست" و"ليلي".

وخرج المنتخب اليوناني المضيف من المسابقة بدروس كثيرة حول النواحي التي يجب أن يهتم بها فيما يواجه المنتخب الصيني مشكلة حقيقية لإعادة تلميع صورته وهو لن يستعيد توازنه بسهولة بعد الهزيمة الثقيلة التي تلقاها في مباراته الإفتتاحية أمام نظيره الألماني بنتيجة 8-0. وكان المنتخب الصيني قد شهد عملية تحول كبير بعد كأس العالم للسيدات FIFA العام الماضي بدخول عدد من اللاعبات الشابات ولكن يبدو أن هذه التجربة لم تعط ثمارها على الإطلاق وأثبتت أنها مبالغ بها. ولكن الصين ستتمكن بدون أدنى شك من تشكيل منتخب منافس استعداداً لكأس العالم FIFA التي ستستضيفها على أرضها في 2007.

"مارتا": شابة وسريعة وموهوبة
قدمت النجمة البرازيلية الصاعدة "مارتا" عروضاً من الطراز الرفيع في مسابقة كرة القدم للسيدات في الألعاب الأولمبية لتتوج موسماً نابضاً وموعوداً. وعلى رغم نعومة أظافرها حيث لم تتجاوز الثامنة عشر من العمر، إلا أن المهاجمة الشابة التي يبلغ طولها 1.60 سم قدمت أداء ملهماً وماكراً أيضاً ونالت إعجاب الجماهير والتصفيق الحار في جميع المباريات.

وفي المباراة النهائية، لم تتمكن لاعبات الولايات المتحدة الأمريكية من احتواء "مارتا" وسرعتها ورؤيتها الثاقبة إذ حافظت على مكانتها محوراً للتمريرات المتقنة والحاسمة لزميلتيها الهدافتين "برتينيا" و"كريستيان" وامتلكت العبقرية التقنية والمهارة الفردية المذهلة ولكنها استثمرت دائماً ما تملكه من مواهب لمصلحة الفريق. وفازت "مارتا" بلقب كأس الإتحاد الأوروبي UEFA مع فريقها أوميا السويدي قبل أشهر من المسابقة وكان لها فضل كبير في وصول منتخب البرازيل الى نهائي الألعاب الأولمبية حيث ساهمت في التسجيل في مرمى أستراليا واليونان والمكسيك. وسيتابع عاشقو كرة القدم حول العالم بشغف دون أدنى شك تطور مسيرة هذه اللاعبة الموهوبة.

المشاركون:
أستراليا، البرازيل، الصين، ألمانيا، اليونان، اليابان، المكسيك، نيجيريا، السويد، الولايات المتحدة الأمريكية

الملاعب:
ثيسالونيكي (كافتانزوجليو ستاديوم)، فولوس (بانثيساليكو ستاديوم)، هيراكليون (بانكريتيو ستاديوم)، أثينا (كارايسكاكي ستاديوم)، باتراس (بامبيلوبونيسياكو ستاديوم).

مجموع الأهداف:
55 هدفاً في 20 مباراة (بمعدل 2.75 هدفاً في المباراة الواحدة)

الهدافات:
"كريستيان" (البرازيل)، "بيرجيت برينز" (ألمانيا) 5 أهداف

عدد المتفرجين (في مباريات السيدات فقط):
28864

معدل المتفرجين:
4123